أضيف في 15 غشت 2014 الساعة 15:40


الإرهاب و علاقته بالسلطة




بقلم: مصطفى أيتوعدي


مما لا شك فيه أن كلمة الإرهاب أضحت تُستعمَل في غير محلها في كثير من الأحيان و أصبحت متلازمة مع أي خطة غربية لإضعاف دولة أو النيل من كيان معين, و الملفت أنه مع مرور الوقت صارت للكلمة عدة معان تلتقي كلها في نقطة نصر الغرب على حساب دين الإسلام.

كلنا يعلم أن المستهدف من وراء الإرهاب هو الإسلام و لكن القناعات التي رسّخها الغرب فينا جعلتنا نختلف في الرؤى حول مغزى الكلمة و الطائل من ورائها, ففينا من يساير الغرب على نهجه في تلفيق التهم الجاهزة للإسلام و إصدار الأحكام المسبقة و المعلبة له, إما بجهل أو بتواطؤ, لكن حري بالذكر أن كل الأساليب التي تعتمد على النفاق و الخداع تنكشف مع مرور الوقت, و أن كشفها آتٍ لا محالة عاجلا أم آجلا.

فالذين يسايرون الغرب في مخططاتهم للنيل من الإسلام و المسلمين بجهل هم في الحقيقة ضحايا إستعمار ثقافي فكري أصَّل بالبلاد لنهج ما بعد الإستعمار الجغرافي المادي من قبل السلطات الفرنسية, حتى استطاعوا بذلك خلق جالية غربية من صلب أرحامنا و من الشعب العربي بالمشرق  من قبل الإنجليز, و لا أحد ينكر حجم السب و الشتم الذي يتعرض له أبناء الأمة الإسلامية من قبل الغرب عن طريق جاليتهم فينا- أو بتعبير أدق عملائهم- .

و أما الذين يتواطؤون فإنهم يتواطؤون لمصالحهم و لا يعيرون الشعوب أي أهمية مهما قلت و ندرت, و أغلب هؤلاء من الحكام و ممن يمسكون بزمام الأمور.

حماس حركة إسلامية خُلِقت من رحم الشعب الفلسطيني للتصدي و الدفاع عن أبناء فلسطين من العدو الصهيوني و هي تُتَّهم بالإرهاب, لأنها ببساطة متناهية تقف في وجه الأنظمة الإستعمارية و لا ترضى الهوان أبدا على الرغم من قلة مواردها و إنعداهما أحيانا, فهي ترى أن العزة تأتي أولا قبل أي حديث عن ماديات القرن و شهواته.

كل الحركات الإسلامية لها هدف واحد في النهاية و لا يختلفن إلا في وسائل الوصول إلى ذات الهدف, و لهذا استغرق الغرب و عملاءه وقتا طويلا لإدراك حقيقة التنظيمات الإسلامية و مدى تأثيرها في الحياة العامة و التي ستجعل من حياة الفرد منهجا يخالف ما أراده الغرب و ستبني مجتمعات راقية و حديثة, لذلك ظل الغرب و عملاؤه يفكرون في كيفية  زعزعة التنظيمات إلى أن اهتدوا إلى أن الإرهاب دريعة لإسقاط أي تنظيم.

و عليه فقد أنشأ الغرب جماعات إرهابية يمولها بماله و يغدق عليها بالخيرات لكي تقوم بأعمال إرهابية تحت مسمى الإسلام و رايته, و غرضه من ذلك هو إسكات صوت الإسلام و محاربة المسلمين, و قد ساهم في نشر هذه الدعوات جماعة من ملوك العرب و رؤساء الدول العربية و الإسلامية.

إن الهدف الأسمى من وراء الإرهاب يكمن بالخصوص في ضرب الإسلام لأن هذا الدين في صميمه يحارب الخيانة و العمالة و يأمر بالحرية و العدالة و الكرامة و هو ما عجزت الأنظمة العربية عن تحقيقه ما جعلها تخاف من نبض الشارع المسلم و الذي سوف يطالب بعزل هؤلاء الكسالى عن مناصبهم و نزع السلطة عنهم.

و لا يفوتنا أن نركز على أن الهوس السلطوي هو سبب كل المشاكل و الحروب و الصراعات التي يعاني منها العالم في كل أطواره  و جميع حقبه التاريخية, و أن الإرهاب مجرد مدخل لتحقيق غاية الإضعاف و التنحية بشكل شرعي و أمام الملأ.

لما صارت السلطة هدفا أسمى جرَّدت العالم من قيم إنسانية طالما تغنى بها و من مكاسب حقوقية دام إنتزاعها عقودا بل قرونا, و ربطت مفهوم الإرهاب بكل ما يقف في وجه المصالح الشخصية للحكام و لو كان ذلك على حساب شعب بأكمله أو كيان برمته, و هو أمر لا يخفى على كل المتتبعين.

فبشار لايزال يضحي بالشعب السوري في سبيل البقاء على كرسي الرئاسة و لاتزال آلته العسكرية تقتل و تسفك دماء الأبرياء الذين لا تهمة لهم سوى أنهم رفعوا شعار إرحل في وجه نظام استنزف خيرات البلاد و أصّل لمفهوم التفرقة الإيديولوجية, و لاتزال البراميل المحرقة تتساقط على البيوت و الملاجئ إلى حدود الآن.

أما السيسي فهوسه بالسلطة و ازدواجية خطابه المنافق جعل آلاف الأبرياء يدفعون ثمن خروجهم لرفضه كرئيس, و جعله ينقض على الشرعية بالقوة ليحقق حلمه في حكم مصر و لو غابت عنه الكفاءة اللازمة و الحنكة المطلوبة, فهو لا يتقن سوى التهديد و لا يعرف معنى الحوار أو النقاش, لذلك فهو لا يأبه بدماء القتلى أو الجرحى سواء في مصر أو دماء الشهداء في غزة.

و كل الأنظمة العربية شأنها شأن ما يحدث الآن في الدول العربية التي تعاني من انعدام الأمن و الأمان, و كأن المواطن العربي حر في كل شيء سوى فيما يتعارض مع السلطة الحاكمة فهو فيها مسيَّر و ليس مخيَّر, و عليه فحرية التعبير بالنموذج العربي هي حرية التعبير عن كل شيء و بكل شيء دون المساس بمقام السلطة الحاكمة  و التي تعتبر في أحيان كثيرة سلطة مقدّسة.

و الإرهاب دريعة السلطة للحصول و المحافظة على السلطة و الأنظمة و ليست إشكالا البتة, و إنما هي نتيجة للنظام و السلطة, فظهور الإرهاب لم يكن إعتباطيا أو مفاجئا بل كان متوقعا و منتظَرا لأن الأسر الحاكمة كانت على دراية تامة بما تقوم به و هي أدرى بنتائجه, و إنما أغراها الغرور بحب عيش اللحظة و نسيان الآجل من الأمور على الرغم من حتمية وقوعها.

فالإرهاب نتيجة لحكم فاشل غير عادل, يفضل طبقة على أخرى و يميز بين الناس على أسس عرقية, إيديولوجية, دينية, و اجتماعية, و هو ما لا ترضاه الطبقات المظلومة فتشرع في ممارسة الإرهاب للحصول على حقها في الكرامة و الحرية و العدالة الإجتماعية, حتى أضحت كلمة الإرهاب واسعة المفاهيم و خرجت عن السيطرة و أصبح الكل يلفقها للآخر قصد تحقيق مآربه الشخصية و كأن البشر دائمون على هذه الأرض إلى الأبد.   




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة