أضيف في 21 شتنبر 2014 الساعة 22:56


تارودانت : معا لتخليق مهنة الصحافة شعار يوم دراسي بٱولاد تايمة ( + صور )



تمازيرت بريس : شاطر الحسن

احتضن المركب الثقافي لبلدية أولاد تايمة، يوم السبت 20 شتنبر الجاري أشغال اليوم الدراسي حول الإعلام المحلي وأخلاقيات المهنة، تحت شعار "معا لتخليق مهنة الصحافة". والذي نظمه المركز الإقليمي للصحافة.

وافتتح اللقاء بورشة في التحرير الصحفي أطرها الأستاذ مرزاق، إضافة الى ورشة تقنيات تسيير موقع إلكتروني إخباري أطرها الأستاذ عزيز الطالبي، هذا وقد عرف اللقاء حضور أساتذة باحثين وفعاليات جمعوية مهتمة بالشأن المحلي والإقليمي وممثلين عن المجلس البلدي وممثلين عن المنابر الإعلامية..

وعلى هامش هذا اليوم الدراسي نظم معرض معرض الصحافة الورقية المحلية.

وفي الفترة المسائية كان الحضور على موعد مع أشغال الندوة بعنوان " الإعلام المحلي وأخلاقيات المهنة " ، وقد تناولت هاته الندوة التي أطرها كل من الأستاذ يوسف أديب، والأستاذ عبدالرحيم اجليبنة وكذا الأستاذ يوسف بوكيوط، وكانت من تسيير الأستاذ الأستاذ مرزاق، الذي افتتحها بالترحيب بالحاضرين وتقديم المشاركين بالمداخلات.

وقد تناول الاستاذ يوسف بوكيوط موضوع «الاطار العام لحرية الرأي والتعبير في المواثيق الدولية والحماية القانونية للصحفي» ،وخلال مداخلته أكد على أهمية النضال من أجل تفعيل المواثيق الدولية، وطرح اشكاليات معاناة الصحفيين ورجال الإعلام في الواقع وكيف يتعرضون للتهديد والمضايقات وعزز مداخلته بإحصائيات تؤكد تعرض مجموعة من الصحفيين للقتل أثناء ممارستهم لمهامهم، وكيف أن هذا الوضع دولي ينعكس على الوضع في المغرب، و يبقى المشكل في تفعيل هذه الاتفاقيات على ارض الواقع وتنزيلها.

الأستاذ عبدالرحيم اجليبنة بدأ مداخلته بالندوة "الإعلام المحلي وأخلاقيات المهنة" بالتعريف بمفهوم الإعلام، ثم أكد على ضرورة تناول هذه المعرفة وتوصيلها وتعميمها،  مشيرا إلى أنه لا وجود لإعلام محلي لأن هناك غياب لشرط الاستقلالية،وكذا تدخل ساخر للدولة في تسيير الشأن الإعلامي، وعدم احترام التنوع والمحتوى من حيث السؤال الجودة، كما اعطى أمثلة لدول قطعت أشواطا هاما في حرية التعبير، وأخيرا أكد على الغياب النهائي لحرية الإعلام بالمغرب.

أما الاستاذ أديب خلال مداخلته "حرية الصحافة بين تأييد الحق المهني والواقع المعاصر، الحصيلة والأفاق " فقد قدم قراءة نقدية في المدونة القانونية للصحافة والإعلام في المغرب، والتي أكد خلو كل هذه المسودات والتشريعات من حماية الصحفي، وتحايلها وخبث هذه التشريعات في العمل على التضييق على الصحفيين وحرمانهم من الحصول على المعلومة بطرق ملتوية.

وفي نهاية الندوة فتح باب النقاش أمام الحضور، الذين شددوا على ضرورة احترام أخلاقيات المهنة ، لاسيما وأن وسائل الإعلام باتت الوسائل الأسرع والأنجع في نقل الخبر.


واختتمت فعاليات اليوم الدراسي بتكريم مجموعة من الصحفيين، كما تم توزيع شواهد المشاركة على الحاضرين.

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحمد بوكماخ. تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر.

حوار مضحك مع القذافي

حسن الفذ و الوقفات الاحتجاجية

خطاب القذافي الذي لم يذاع

شارل شابلن

القذافي يشارك في Gaddafi in Arabs' Got Talent

تارودانت 1954

بن بلة خان الجزائر والمغرب بكدبه وأشعل نار الحرب

بدون تعليق

وثائقي، عبد الكريم الخطابي بطل التحرير