أضيف في 3 أكتوبر 2014 الساعة 14:03


شرفات أفيلال على رأس وفد هام في زيارة عمل لكوبنهاكن يومي 1و2 أكتوبر 2014


 

تمازيرت بريس

 

قامت السيدة شرفات أفيلال، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء، على رأس وفد هام من أطر الوزارة بزيارة عمل لكوبنهاكن بالدنمارك، يومي 1و2 أكتوبر 2014. وهي الزيارة التي تميزت بعدد من اللقاءات والمباحثات مع المسؤولين والفاعلين الدنماركيين في مجال الماء.

فخلال اليوم الأول من هذه الزيارة،  عقدت  السيدة شرفات أفيلال لقاءا رفيع المستوى مع السيدة كيرستين بروسبول، وزيرة البيئية في حكومة الدنمارك،  تم خلاله عرض الخبرة والتجربة الدنماركية في مجال تدبير الموارد المائية، خاصة فيما يتعلق بالتطهير السائل ومعالجة المياه العادمة وكذا الوقاية من آثار الفيضانات والتكيف مع التغيرات المناخية. وصرحت الوزيرة الدنماركية "بلدنا يتحكم في تدبير الموارد المائية ونحن مستعدون لتقاسم تجربتنا في المجالات التي  المغرب".

من جانبها أكدت السيدة شرفات أفيلال على الإرادة القوية للوزارة المنتدبة المكلفة بالماء لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين من أجل إرساء إطار ملائم للشراكة وتبادل الخبرات، حيث صرحت في هذا الشأن : "التجربة الدنماركية، في ما يخص تدبير الموارد المائية، جد متقدمة، وقد حظينا بتجربة أولى جد مشجعة همت التعاون والتبادل بين وكالة الحوض المائي لسبو و المنظمة الدنماركية "كلين"، ونحن نطمح إلى توسيع أفق الشراكة المستقبلية لتشمل وكالات أحواض مائية أخرى، خاصة وكالة الحوض المائي لغير زيز غريس". للإشارة فالسيدة شرفات أفيلال كانت مرفوقة خلال هذا اللقاء بالسيدة سميرة الحوات، مديرة وكالة الحوض المائي لسبو والسيد عبد الرحمان محبوب، مدير وكالة الحوض المائي لكير زيز غريس وكذا السيدة فضيلة بن عصمان، مديرة التطهير والبيئة بالمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.

كما طبعت هذه الزيارة، أيضا، سلسلة من اللقاءات عُقدت بمقر  هيئة "ستيت أوف غرين" ( شراكة بين القطاعين العام والخاص تم إنشاؤها سنة 2008 لدعم  التكنولوجيا الخضراء) تمكن من خلالها الوفد المغربي من الوقوف والتعرف على مجموعة من الحلول المبتكرة والمتقدمة التي تجعل من الدنمارك رائدا عالميا في مجال الطاقة وتدبير الماء والتكيف مع التغيرات المناخية. وفي هذا الصدد تم تقديم عروض وشروحات مفصلة حول المنجزات الدنماركية والطموحات المستقبلية لضمان انتقال ناجح نحو الاقتصاد الأخضر.


جدير بالذكر أن الدنمارك تمكنت، منذ سنة 1980، من خفض استهلاك الماء ب 30 % وذلك بالأساس عبر الرفع من تعرفة الماء بتطبيق مزيد من الضرائب وكذا عبر التقليص من نسبة التسربات في شبكات توزيع الماء إلى 7 %.

فضلا عن ذلك، انعقد اجتماع مع مسؤولي منظمة "كرين" غير الهادفة للربح والفاعلة في مجال  تقديم حلول بيئية مندمجة ومستدامة. حيث ثمنت السيدة شرفات أفيلال الشراكة القائمة بين "كلين" و "وكالة الحوض المائي لسبو" والتي ترجمت لمذكرة تفاهم للتعاون في مجال الوقاية من الفيضانات وتدبير النفايات في العالم القروي و التلوث. هذا اللقاء كان فرصة سانحة لإعطاء ديناميكية للتعاون بين الجانبين عبر مناقشة مسألة التمويل لتنفيذ المشاريع  المرتقبة حيث تم استعراض مجموعة من التركيبات المالية الممكنة.

على هامش هذه الزيارة، تم عقد مجموعة من الاجتماعات مع عدد من الهيئات والشركات الدنماركية الفاعلة في  تقديم الحلول الذكية للوقاية من الفيضانات وتدبير آثار التغيرات المناخية حيث تمكن الوفد المغربي من الاطلاع ميدانيا على التقدم الدنماركي المحرز في مجال معالجة المياه العادمة وذلك بزيارة أكبر محطة معالجة بالدنمارك.  ومن جانب آخر شكلت هذه الزيارة فرصة  سانحة للقاء عدد من الفاعلين الدنماركيين في مجال تطوير التكنولوجيات المتقدمة خاصة تلك المتعلقة بتحلية مياه البحر.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحمد بوكماخ. تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر.

حوار مضحك مع القذافي

حسن الفذ و الوقفات الاحتجاجية

خطاب القذافي الذي لم يذاع

شارل شابلن

القذافي يشارك في Gaddafi in Arabs' Got Talent

تارودانت 1954

بن بلة خان الجزائر والمغرب بكدبه وأشعل نار الحرب

بدون تعليق

وثائقي، عبد الكريم الخطابي بطل التحرير