أضيف في 15 دجنبر 2014 الساعة 18:37


تارودانت : غياب الانارة العمومية والنظافة والامن يؤرق ساكنة حي سيدي بلقاس


 

تمازيرت بريس : المراسل

يعتبر حي سيدي بلقاس بمدينة تارودانت من الاحياء حديثة العهد ، هذا الحي الذي يعرف كثافة سكانية عالية ويتواجد به معهد التكوين المهني الوحيد بالاقليم ويعتر ايضا معبر لجميع ساكنة الاحياء المجاور لمدينة تارودانت خاصة القادمين من قيادة احمر الكلالشة.

هذه كلها معطيات لم تشفع له عند المسؤولين لدى بلدية تارودانت والسلطات المحلية والامنية  في نفس الوقت، من اجل التدخل للحد من بعض الممارسات التي يعيشها سكان الحي، وعلى سبيل  تفشي الجريمة بشتى اشكالها والسبب حسب المتتبعين يرجع بالأساس الى غياب ثلاث اشياء مهمة وهي كتالي:

1-غياب الانارة العمومية : حيث يستغرب الجميع كيف لحي يضم مجموعة من المرافق الاساسية والفردية على الصعيد الاقليمي، حيث الظلام الدامس الذي يكون عرضة له تلميذ الثانوية الاعدادية الزراوي ومتدربي التكوين المهني، حيث الاعتداءات الجسدية والضرب والجرح والسب والشتم والسرقة ....الامر الذي يضطر معه الاباء واولياء التلاميذ الى مرافقة ابنائهم ذهابا وايابا، رغم وجود مقاطعة بالحي المذكور بها رجال من القوات المساعدة مرابطون هناك.

2-غياب الامن : يحس المواطنون المارين وساكنة الحي انهم خارج أجندة الساهرين على الامن بالمدينة، والسبب هو غياب الدوريات الامنية خاصة بالقرب من معهد التكوين المهني الذي يضم العشرات من الطلبة.

3-غياب النظافة : في تصرف غير مفهم من طرف المجلس البلدي المتمثل اساسا في الغياب التام لعمال النظافة بهذا الحي فيكفي لزائر ان يمر من امام مدرسة رودانة واما معهد التكوين المهني والثانوية الاعدادية الزراوي ليقع نظره على مشاهد مقززة نظرا لكثرة النفايات  ناهيك عن الكريهة التي تزكم الانوف. مع الاشارة الى ان ساكنة الحي ومعها المجتمع المدني قد سبق وان راسلوا الجهات المعنية قصد التدخل لفك العزلة عن المتضررين .

هذا جزء من معاناة ساكنة حي سيدي بلقاس الذي يضل خارج اجندات جميع الساهرين على الشأن المحلي والاقليمي بتارودانت .




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحمد بوكماخ. تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر.

حوار مضحك مع القذافي

حسن الفذ و الوقفات الاحتجاجية

خطاب القذافي الذي لم يذاع

شارل شابلن

القذافي يشارك في Gaddafi in Arabs' Got Talent

تارودانت 1954

بن بلة خان الجزائر والمغرب بكدبه وأشعل نار الحرب

بدون تعليق

وثائقي، عبد الكريم الخطابي بطل التحرير