أضيف في 17 يوليوز 2012 الساعة 32 : 15


تقرير حول أشغال الدورة الثانية للجامعة الصيفية الشبابية حول الادب الشفاهي بأشتوكن أيام 06، 07 و 08 ي



تقرير حول أشغال الدورة الثانية للجامعة الصيفية الشبابية
حول الادب الشفاهي بأشتوكن
أيام 06، 07 و 08 يوليوز 2012

 



إن الاهتمام الذي يحضى به الادب الشفاهي الأمازيغي في الساحة الثقافية، ليس جديدا فقد ظهر في فترات و في سياقات سابقة بدرجات متباينة و ضمن رؤيات و تصورات مختلفة، اد أن الاهتمام بالأدب الشفاهي الأمازيغي ليس صدفة و لا من قبيل التكرار ذلك أن التحولات الثقافية بالمغرب راهنا قد هيئت شروطا للانتقال من مرحلة الاستكشاف الفلكلوري و التحنيط إلى مرحلة الأسئلة و التحديد و العلاقة الجدلية النقدية بين هدا الادب و مختلف السياقات الانثروبولوجية و الثقافية و النفسية التي أنتجته : فان تهتم بالأدب الشفاهي معناه الحفر في الذاكرة الجماعية الأمازيغية و الرجوع إلى الواقع و عمق الأشياء و إلى ذاكرة المكبوت في البنية الاجتماعية و في الجسد و في الزمن الحقيقي.


من هذا المنطلق، و من أجل الإحاطة ببعض جوانب إشكالية الادب الأمازيغي بأشتوكن، نظمت جمعية تيماتارين الثقافية و الاجتماعية، الدورة الثانية للجامعة الصيفية الشبابية حول موضوع الأدب الشفاهي الأمازيغي بأشتوكن –دورة الراوية و الاثنوغرافي السي براهيم أكنكو- انتظمت أشغالها حول جلستين نظريتين فكريتين، الأولى حول سرديات الادب الشفاهي بأشتوكن و الثانية حول شعريات هدا الادب، إلى جانب ورشات و لقاءات مع مبدعين و معرض موازي مفتوح طيلة أيام الدورة.

وقد توزعت الـأعمال المتمخضة عن الجلسة النظرية الـأولى عن دراسات باللغات الأمازيغية، الفرنسية والعربية، اهتمت بفحص ومقاربة بعض المتون السردية الشفاهية بأشتوكن.

فقد تناولت المداخلة الافتتاحية للدكتور أحمد صابر عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير، موضوع "الذاكرة الشفهية ودور الجامعة في حفضها" حيث ركزت على أهمية موروثنا الشفهي الأمازيغي والدور الكبير الذي يلعبه في جميع الميادين التنموية في بلادنا مؤكدا على الدور الأساسي الذي تلعبه الجامعة في إطار انفتاحها على محيطها السوسيوثقافي في جمعه وتدوينه وحفظه، مركزا على تجربة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير في ذلك مبرزا استعداد هذه الأخيرة لإقامة شراكات مع مؤسسات منتخبة وفعاليات المجتمع المدني من أجل الحفاظ على ذاكرتنا الشفاهية.

المداخلة الثانية للأستاذ عياد ألحيان ركزت على إبراز الجوانب الوظيفية في الأدب الشفاهي الأمازيغي مع تقديم أمثلة ونصوص من هذا الأدب بمنطقة أشتوكن، هذا الطوبولوجيا من الوظائف التي حصرها في الوظيفة اللسانية، والوظيفة التاريخية والوظيفية الاجتماعية والوظيفة الإقناعية والجمالية.

وركزت مداخلة الأستاذ رشيد جدل على مساءلة بعض من أعمال الروائي محمد خير الدين وفق رؤية بوتيقية تهدف إلى تفكيك بنية النصوص الروائية وتلمس بعض الـإشكالات التي تؤججها، من قبيل توظيف خير الدين للموروث الشفاهي الأمازيغي في شقه المادي واللامادي كبنية بنيوية ينطلق منها لتكريس خصوصه نصية وأسلوبية، وبعض من آليات التناص والمثاقفة في هذه النصوص/الوثائق التاريخية.

مداخلة الأستاذ الحسين أيت باحسين تناولت فوضى المصطلحات وهستيرية المفاهيم التداولية الذي يعاني منه مفهوم الميثولوجيا الأمازيغية كعلم غائب عن رقعة الضوء موظفا صلة الميثولوجيا الأمازيغية مع مقاربة أكاديمية مع نظيراتها اليونانية والفرعونية في سياق رؤيوي تاريخي وأنثروبولوجي وثقافي.

كما سلطت مداخلة الأستاذ محند كديرة الضوء على مقاربة المتن الحكائي المقدس بأشتوكن، وفق تصور سيميولوجي يهدف إلى مساءلة آليات التوليد الدلالي وبناء المعنى في هذه النصوص، تطرق كذلك إلى أهمية الدراسات الأجنبية والوطنية التي تعاطت مع الأدب الشفاهي الأمازيغي وأهم المقاربات التي اعتمدتها في ذلك .

مداخلة الأستاذ محمد أوسوس  تناولت الأهمية القصوى التي تلعبها الميثولوجيا في فهم واستيعاب مختلف الأنساق الأنثروبولوجيا والرمزية في الثقافة المغاربية، حيث ترتبط النصوص ببنياتها ودينامياتها داخل سياق تاريخي وثقافي، ومن ثم كان لزاما التعاطي معها وفق تصور أكاديمي منهجي يصبو مجندا آليات إلى ربطها بهذه الأنساق، بغية تأسيس معرفة علمية تاريخانية بهذه النصوص.

أما مداخلة الأستاذ محمد الوالي اهتمت برصد بعض المفاهيم الأساسية في المحكي الثقافي الأمازيغي مبرزا صلة الحكاية الشفاهية بالمثل الأمازيغي وبعض من الوظائف التي يؤديها هذا الأدب، خصوصا الوظيفة الدلالية والبيداغوجية والتربوية مع تقديم بعض النصوص التي تتصل بحكاية الحيوان بمنطقة أشتوكن.

وأخيرا سلطت مداخلة الأستاذ محمد العسري الضوء على صلة الخطاب الديني بسوس بالأدب الشفاهي مبرزا أن من أهم تحديات هذا الخطاب هو استيعاب مختلف البنيات الاجتماعية والرمزية التي تؤسس للثقافة الأمازيغية .

واستهل اليوم الثاني بعقد لقاء فكري مع الشاعر المبدع محمد دامو بخصوص إصداره الأخير {ءيدامن ملونين} وقد تطرق الحاضرون إلى أهم مميزات الديوان من الناحية الفنية، وأفق القراءة الذي يطرحه وللتذكير فإن الديوان من منشورات جمعية تيفاوت ببيوكرى وقد عرف نفس اليوم عقد الجلسة النظرية الثانية في موضوع "شعريات الأدب الشفاهي بأشتوكن" وقد توزعت المداخلات بين مداخلات عامة ركزت على موضوع الأدب الشفهي ومداخلات أخرى ركزت على منطقة أشتوكن محاولة تقديم رؤية نقدية عن هذا الأدب في أفق بناء معرفة علمية موضوعية شاملة به.

هكذا حاولت مداخلة الأستاذ محمد مومن مساءلة البنيات المورفولوجية الإستيتيقية لنمط شعري تقليدي أمازيغي هو فن تماوايت، محاولة كشف بعض التيمات التي يتأسس عليها الخطاب الشعري تماوايت
مداخلة الأستاذ حسن أمدوغ  تناولت بالدرس والتحليل فن تيرويسا بأشتوكن وفق منظور شعري يروم تتبع آليات بناء الصورة في هذا الفن، مع تركيزه أهمية المواكبة النقدية ودورها في تمييز لجيد هذا الفن من رديئة .

أما مداخلة الأستاذ العربي وموش فقد تمحورت رهانات الكتابة في الأدب الأمازيغي الحديث وكيفية استثمار هذا الأخير للموروث الشفاهي كآلية من آليات التناص والتجريد.

من جانبه حاول الأستاذ سعيد جليل في مداخلته التطرق لنمط شعري تقليدي بأشتوكن هو فن أجماك، حيث عرض لأهم خصوصيات هذا الفن وأهم العناصر المكونة لبنياته التركيبية، إضافة إلى ما يوفره من معطيات مهمة على مستوى التأريخ ومقاربة التمثلات الاجتماعية المختلفة المرتبطة .

مداخلة الرايس عيد الله كديرة ركزت أهم وأبرز الأسماء المؤثثة لفن تيرويسا بأشتوكن، الرايس الحسين جانطي، بوبكر أنشاد، مقدما بعضا من قصائدهما الخالدة والنادرة في آن وقد ختم مداخلته بعرض أهم الأسر الفنية بمنطقة اداومحند والتي نالت شهرة واسعة، وعرفت بممارستها لفن تيرويسا قديما وحديثا.

الأستاذ خالد أوبلا اشتغل في موضوعه النظري بامتياز على إشكالية تصنيف الإصطلاح داخل الأدب الشفاهي الأدبي من خلال نموذج القِصت، إذ طرح أهم المشاكل المصاحبة لقضية الأجناس الأدبية الشفاهية متطرقا لأبرز الآراء التي جاءت في هذا الباب .

وقد اختتمت الجلسة بعرض للأستاذ خالد مستقيم تناول فيه تجربته الميدانية في جمع المادة الشفهية بمنطقة اداومحند وأشتوكن عموما، مقوما بعض الصعوبات المنهجية التي تعترض هذا العمل، أبرزها انعدام خليه للبحث الميداني ذات تكوين منهجي أكاديمي يضمن جودة البحث وكذا مشكل الترجمة كعائق ابستمولوجي .

في اليوم الثالث و الأخير تواصل توافد الزوار على أروقة  المعرض الموازي في الفترة الصباحية، أما مساء فقد كان الحضور على موعد مع أمسية فنية ملتزمة، أحسستها الآلة الأمازيغية التقليدية لمجموعة تيرويسا تدارت، إضافة إلى الحنجرة الثائرة القادمة من الجنوب الشرقي مجموعة تاكراولا التي أتحفت الحضور بجودة الأداء و عمق القيم و الرسائل المضمنة لفن هده المجموعة، و اختتمت الأمسية بعرض لفرقة أجماك.

ذات الأمسية شهدت توزيع مجموعة من الشواهد التقديرية و جائزتين تشجيعيتين، الأولى جائزة الإبداع الأدبي نالها الشاعر محمد داموا عن ديوانه الشعري "ءيدامن ملولنين" أما الثانية فهي جائزة الإبداع الفني كانت من نصيب قيدوم فن أجماك بمنطقة أشتوكن محمد أوعابد.

استمع الحضور كذلك لبعض من القراءات الشعرية الأمازيغية لمجموعة من الشعراء الشباب و المتمرسين. كما ألقيت الكلمة باسم مجموعة من الاطارات التي التفت حول هدا العرس النضالي و من بينها : جمعية تيللي ن اودرار، جمعية تمازغا، جمعية ازوران بلفاع، جمعية أفراك ماست، جمعية تيللي ن اوزاغار، جمعية تايوغت انزكان، منظمة تامينوت فرع أيت ملول..

 

 

 

 

 





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الشروق الجزائرية تنشر خبرا مزيفا عن نقل آلاف المناصرين لبكتيريا إكولاي القاتلة من المغرب

بن شيخة يستقيل من تدريب المنتخب الوطني

20 فبراير تتحدى قرار المنع وتستعد للتظاهر في 80 مسيرة

إقرار ترسيم الأمازيغية في الدستور مسألة سياسية

لأول مرة الحصول على نتائج الباكالوريا عبر البريد الإلكتروني

انطلاق مهرجان تيميتار من 22 يونيو الحالي إلى غاية 25 منه

جلالة الملك يترأس بجرادة مراسم تقديم المرحلة الثانية من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2011-2015)

محكمة عين السبع تدين نيني بـسنة حبسا نافذة

مصدر بكتيريا اي- كولاي "بذور نابتة" وليس الخيار

المنوني يرفع مشروع الدستور الجديد إلى الملك