أضيف في 30 غشت 2012 الساعة 43 : 00


كيف يستقيم الظل والعود اعوج ؟


 

نحن والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

كيف يستقيم الظل والعود اعوج ؟


بقلم : محمد بليهي

اه كم كنت غبيا ...........


ولكم كانت نيتي حسنة حد السداجة.........


اذ ما كاد ملك البلاد ينهي خطابة الذي فتح خلاله ورشا تنمويا ذات يوم من سنة 2005 ، قيل انها ستكون تنمية بشرية حقيقية ومستدامة ترتكز على العنصر البشري ليس كهذف فحسب ولكن ايضا كفاعل يتوجب اعداده وتعبئته قصد اشراكه في الفعل التنموي وفق مقاربة تشاركيه تنقله من الهامش الى قلب الورش التنموي يشارك ويتابع كل الخطوات والمراحل التي يمر منها المشروع ويطلع على كل صغيرة وكبيرة وفق مبدأ الشفافية والنزاهة .

بعد اشعار القائمين على المؤسسات التي سيتم من خلالها تصريف هذا الفعل التنموي خاصة الجماعات المحلية والادارة الترابية بضرورة اعمال الحكامة الجيدة يا الله... لأول مرة في التاريخ سننعم كساكنة وكجمعيات المجتمع المدني بشرف المشاركة الفعالة في دفع وادارة عجلات التنمية المحلية بهذا البلاد الامين.


للتو تصفحت الملف القانوني لجمعيتي حتى اتأكد من جاهزيتها وأهليتها للمشاركة في هذا الورش التنموي الواعد.

وفي الصباح الباكر كان هاجسي البحث عن المراجع ذات الصلة بالموضوع فكان أول كتاب أعتر عليه هو " التنمية حرية" لامارتياسن من الهند وهو خبير في الاقتصاد والتنمية.

والفكرة الاساسية للكتاب هي " لايمكن تحقيق اية تنمية  ( تطوير  ) بشرية  ( انسانية  ) بدون تحرير الانسان من قيود الجهل  ( الامية  ) والمرض والفقر واشراكه في اتخاد القرار بعد تمتيعه بحرية التعبير.

رائع ...لأن الناس ليسوا قطيعا نبني له حضيرة ونوفر له المأكل والمشروب.


لا..لأن الانسان وان كانت له حاجيات مادية كالأكل والشرب مثلا فان له ايضا حاجيات روحية اساسية كالحق في الحياة وفي الاستشفاء والتعلم وكذا تمتيعه بحرية التعبير والمشاركه في اتخاد القرار اي تمتيعه بكرامته وانسانيته كانسان...

اتدكر اننا وعلى نيتنا وسداجتنا انطلقنا تتبادل الافكار والمعلومات والخبرات وكيفية اعداد وتقديم المشروع الى لجنة محلية وكيف ينبغي ان تتقن فن وعلم التواصل قصد اقناعها باهمية المشروع وبأولويته وكذا مدى وقعه الايجابي على الساكنة .

كتبنا ودبحنا ونمقنا ثم بشرنا الساكنة ونحن نتأبط ملفنا الجاهز الكامل المكمول......
مثلنا امام اللجنة المحلية يا الله نفس الوجوه والكمامير...
دائما هو هو رئيس المجلس ومعه بعضا من المنتخبين يمثلون المجلس الموقر وفئة من جمعيات المجتمع المدني ومثلهم من المصالح الخارجية.... ( 5 +5 +5  )....
في العمق والجوهر تبدو التركيبة أية في الديمقراطية وتكافؤ الفرص , ولكن عند الانتقاء تختل الموازن الاسبقية للموالين والتابعين ومن تبعهم الى يوم الانتخاب....


اه...ماهذا طلبنا بنقطة نظام ذكرنا بالخطاب الملكي وبالمبادىء الاساسية للمبادرة الوطنية وفلسفتها العميقة....

طبقنا مبدأ حرية التعبير وصرخنا حتى تصببنا عرقا تبعنا بعض المغفلون فضيعوا اللبن...
طيب بكل شفافية خضعت المشاريع للتصويت فرأينا التواطؤ بأم أعيننا قلنا اللهم ان هذا منكر .

انحازت السلطة لعلي بابا واصحابه و ووضعنا في اللائحة السوداء حضيت المشاريع بالاولوية اللازمة أنجزت على قدر كبير من الغش والتجاوزات والخروقات قال الرجال "عام زين " وزغردت النساء واستقبلت اللجنة بالثمر والحليب ورقصة الاحواش .

فيما المتفلسف مازال يتردد على الادارة والردود تتشابه المماطلة والتسويف وفي الضفة الاخرى ساكنة تدفع ثمن ثقتها في شاب سبق زمانه يطالب بالحق في الدنيا كمن يطالب بالباطل في الاخرة....
مسؤولون خلقوا الجمعيات من عدم فحضيت بالأسبقية ....
خلقوا المقاولات من لاشيء ففازت بالصفقات....
مشاريع ولدت ميتة وأخرى اصابتها الاعاقة بعد الولادة بشهور...
تحايل على القانون وهدر للمال العام...
جمعيات تحولت بقدرة قادر من حاملة المشروع الى مجرد شريك يوقع على الورقة الاخيرة من غير الاطلاع على محتويات اتفاقيات الشراكة....
وبعضها لاوجود لها الا على الاوراق واغلبها لا يتمتع اعضاؤها بالتكوين اللازم والمؤهل لاعداد وتركيب هذه المشاريع وبالتالي ادارتها وضمان ديمومتها .

صحيح ان المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قد راكمت بعض البنايات والتجهيزات ونمقت التقارير بدباجات منمقة وأرقام بعصها منفوخ ومشكوك في أمره لاستغفال المنظمات الدولية المانحة..

غير ان الاهم وهو تكوين العنصر البشري وتأهيله للمشاركة في الفعل التنموي مستوعبا الهذف والمغزى منه فذلك مؤجل الى أجل غيرمسمى .

طبعا لا يمكن للظل ان يستقيم والعود أعوج ..


ولا يمكن لهذا المشروع التنموي ان ينجح مادام تصريفه يتم عبر قنوات عثيقة و فاسدة...

 

 





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مذكرات الاستاذ ابراهيم صريح عبر حلقات

الحلقة الثانية ـ ذكريات السفر الجميل عبر حافلة '' الحوس ''

ذكريات الطفولة

ذكريات في ”أخربيش

أوميين دوميين

مذكرات ـ حكاية

ذكريات في اميكرز بوابة ايت عبد الله

يوم العيد في

طقوس وعادات الزواج بسوس