أضيف في 17 شتنبر 2012 الساعة 49 : 16


مدرسة سيدي الرباط بجماعة سيدي وساي تدق ناقوس الخطر



لا تزال مدرسة سيدي الرباط بجماعة سيدي وساي بماسة إلى اليوم تدق ناقوس الخطر و مصير الثلاميذ الذين لم توفر لهم تحقيق مدرسة النجاح إذ يعيش أطفال الدوار حالة خراب ونذر الانهيار الذي توجد على شفيره رغم أن المدرسة تحتوي على حجرتين وبفعل غياب لأي ترميم أعطاب البناية الآيلة للسقوط.

حيث الحجرتين تهدم جانب من جدرانها وتهشمت نوافذها وتصدع سقفها الذي علته الشقوق، فيما طاولاتها تآكلت ونخرها الصدأ وسبورتيها انتهت مدة صلاحيتها وعمتها الثقوب كما انخلعت الأبواب.

إن هذه الوضعية الكارثية التي توجد عليها المدرسة المنكوبة ترجع إلى الإهمال والوعود الكاذبة التي تبخرت ولم ينجز منها شيء لحدود الساعة، إذ أن "المدرسة" التي ليس لها من هذه الصفة إلا الاسم لم يتم إصلاحها وتأهيلها لاستقبال الأطفال الراغبين في التمدرس، وهنا يطرح السؤال:

عن جدوى انعقاد ما يسمى بالمجالس الإدارية وترديد الشعارات الطنانة عن "تعميم التمدرس على جميع الأطفال" و تطالب ساكنة الدوار من الجهات المختصة ضرورة إصلاح ما ثم إصلاحه و تحقيق سبل العلم و المعرفة لآبناءهم.

 

 

 





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الشروق الجزائرية تنشر خبرا مزيفا عن نقل آلاف المناصرين لبكتيريا إكولاي القاتلة من المغرب

بن شيخة يستقيل من تدريب المنتخب الوطني

20 فبراير تتحدى قرار المنع وتستعد للتظاهر في 80 مسيرة

إقرار ترسيم الأمازيغية في الدستور مسألة سياسية

لأول مرة الحصول على نتائج الباكالوريا عبر البريد الإلكتروني

انطلاق مهرجان تيميتار من 22 يونيو الحالي إلى غاية 25 منه

جلالة الملك يترأس بجرادة مراسم تقديم المرحلة الثانية من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2011-2015)

محكمة عين السبع تدين نيني بـسنة حبسا نافذة

مصدر بكتيريا اي- كولاي "بذور نابتة" وليس الخيار

المنوني يرفع مشروع الدستور الجديد إلى الملك