أضيف في 31 مارس 2017 الساعة 22:04


الولاءات الشخصية والحزبية تتحكم في دعم الجمعيات بأولاد تايمة


تمازيرت بريس -ادريس لكبيش

أعرب عدد من المواطنين والفاعلين في الحقل السياسي والجمعوي بأولاد تايمة عن أسفهم الشديد جراء الأسلوب الذي يعتمد عليه المجلس الجماعي بأولاد تايمة في تقديم الدعم لجمعيات المجتمع المدني والذي يطغى عليه منطق الولاءات الشخصية والسياسية على حد تعبيرهم. 
وقد تفجر هذا الموضوع بعدما تعمد المجلس الجماعي إقصاء جمعية الشعلة فرع أولاد تايمة من المنحة السنوية والتي سبق أن صادق عليها المجلس الجماعي خلال الدورة الاستثنائية لشهر نونبر 2016 وهو الأمر الذي اضطرت معه الجمعية المذكورة إلى إلغاء النسخة الثامنة من ملتقى أولاد تايمة للأدباء الشباب، والذي يعتبر من بين أهم الملتقيات الأدبية على الصعيد الجهوي والوطني.
وكانت جمعية الشعلة قد أصدرت بيانا موجها إلى الرأي العام استنكرت من خلاله إقصاء الجمعية من المنحة السنوية كما حملت المسؤولية الكاملة للمجلس الجماعي الذي عمد إلى حرمانها من الدعم العمومي.
 كما أصدر الفريق الاستقلالي المعارض بجماعة أولاد تايمة بلاغا أعلن من خلاله عن تضامنه مع جمعية الشعلة ضد ما وصفه بالحيف والإقصاء الذي طالها جراء حرمانها من الدعم برسم سنة 2016 كما دعا المجلس الجماعي والمجتمع المدني بأولاد تايمة إلى تدارك الخطأ والعمل على دعم الدورة الثامنة من ملتقى أولاد تايمة للأدباء الشباب.‏‎
‏  وفي نفس السياق عبر عدد من المواطنين والفاعلين في الحقل السياسي والجمعوي عن تضامنهم مع جمعية الشعلة والتي اعتبروها من بين الجمعيات التي تكتسي أهمية خاصة داخل النسيج الجمعوي بأولاد تايمة من خلال الأنشطة الثقافية والترفيهية والفنية التي ذأبت على تنظيمها بشكل مستمر منذ تأسيسها.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحمد بوكماخ. تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر.

حوار مضحك مع القذافي

حسن الفذ و الوقفات الاحتجاجية

خطاب القذافي الذي لم يذاع

شارل شابلن

القذافي يشارك في Gaddafi in Arabs' Got Talent

تارودانت 1954

بن بلة خان الجزائر والمغرب بكدبه وأشعل نار الحرب

بدون تعليق

وثائقي، عبد الكريم الخطابي بطل التحرير