• الأحد 22 أكتوبر 2017
  • المدير العام : شاطر حسن
  • مدير النشر: كمال العود
  • فريق العمل

تابعنا على الفايسبوك

أشترك معنا بالقائمة البريدية



أضيف في 21 ماي 2017 الساعة 13:52


بوريطة: لا يجوز التسامح مع الاعتداء على الدبلوماسي المغربي ونتمسك باعتذار الجزائر


تمازيرت بريس

جدد المغرب مطالبته للجزائر بتقديم اعتذار صريح بعد “الاعتداء الجسدي الخطير” على الدبلوماسي المغربي محمد علي الخمليشي، نائب السفير المغربي بسانت لوسي، من طرف سفيان ميموني المدير العام في وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، خلال اجتماع أممي أمام أنظار دبلوماسيين من دول مختلفة.

 

وجاء ذلك على لسان ناصر بوريطة،وزير الشؤون الخارجية والتعاون الذي قال في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية إن “الأمر يتعلق بكل بساطة بحادث لا يجوز التسامح معه، لهذا نطالب بتقديم اعتذار من الجانب الجزائري”.

 

وتأتي تصريحات بوريطة في سياق محاولة الجزائر الهروب إلى الأمام، بفعل الضجة الدولية التي أحدثتها واقعة الاعتداء على دبلوماسي مغربي من طرف واحد من موظفي وزارتها الخارجية أمام مرأى ومسمع الوفود الدولية الحاضرة في اجتماع أممي.


وكان الدبلوماسيان يحضران يوم الخميس الماضي في اجتماع للجنة إنهاء الاستعمار التابعة للأمم المتحدة، في جزيرة سانتا لوتشيا في منطقة الكاريبي. ووقع الخلاف بين الدبلوماسيين بسبب اعتراض الخمليشي على حضور ممثلين عن جبهة البوليساريو الانفصالية، في الاجتماع الذي يعقد سنويا في منطقة الكاريبي. وأمام عدم قدرة سفيان ميموني على الدفاع عن وجهة نظره، أقدم على الاعتداء على الخمليشي بعنف، كما تبين ذلك الصور الملتقطة للحادث، ما استدعى نقل الأخير إلى المستشفى..


ووفق وكالة الأنباء الفرنسية فإن التقرير الطبي لمستشفى سانت لوسي، المنجز عقب الواقعة فإن الدبلوماسي المغربي تعرض لضربات على الوجه، وهو الشيء نفسه الذي تثبته محاضر أجهزة الأمن المحلية. وصرح ناصر بوريطة بأن المملكة المغربية تنتظر “من الطرف الجزائري تحمل عواقب هذا التصرف. وفي حال كانت الحادث معزولا يجب معالجته”، مضيفا: “نحن في سياق جد متوتر بين المغرب والجزائر بخصوص عدة قضايا، لهذا وجبت معالجة الحادث”.


وكان وزير الخارجية والتعاون قد صرح لموقع لـ CNN بالعربية إن ما جرى يعد “سابقة في العمل الدبلوماسي، وأمرًا جد مفاجئ”، مشيرا أن المغرب وضع شكوى في الموضوع، وبلّغ المنظمين والأمم المتحدة بهذا التصرّف “الغريب وغير المقبول”.


وأضاف بوريطة في تصريحه لذات الموقع، أن “درجة النرفزة التي وصلها إليها هذا الدبلوماسي الجزائري قد تكون نتيجة انزعاج البعض من عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي”،وقد تكون كذلك نتيجة انزعاج الدبلوماسي من ” دفاع مجموعة من الدول خلال الاجتماع عن توجه يقضي مشاركة منتخبين يمثلون الأقاليم الجنوبية للمغرب في اللقاءات القادمة للجنة”




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الاستماع إلى زوجة استقلالي في تفويت أرض بمراكش

شباط يطالب بنكيران بتحمل مسؤوليته اتجاه المعطلين

الانتخابات الجزئية :البيجيدي يتقدم في انزكان و حزب الحركة الشعبية يفوز بمقعد شيشاوة

نسب المشاركة بالانتخابات البرلمانية الجزئية لانزكان أيت ملول

يحيى الوزكاني يدعو البرلمان المغربي إلى المصالحة مع قضايا الشباب

وزارة الداخلية جاهزة لإجراء جميع الاستحقاقات الانتخابية خلال السنة المقبلة

بنكيران للوفا : “الرجال صايفطوم إلى البوادي والنساء عينهم قدام بيوتهم”

فريق التقدم الديمقراطي يندد بالتجنيد والتدريب العسكري للأطفال المحتجزين في مخيمات تندوف

نائب برلماني وقيادي بحزب العدالة والتنمية يتعرض لضرب مبرح امام البرلمان على أيدي قوات الأمن

ملاحظات بصدد الأداء الحكومي سنة بعد تنصيب حكومة عبد الاله بنكيران