أضيف في 02 نونبر 2012 الساعة 16 : 15


أشغال اللقاء التواصلي لمنظمة حقوق الإنسان ( هومينا ) بتارودانت





أشغال اللقاء التواصلي لمنظمة حقوق الإنسان ( هومينا ) بتارودانت


عبد الجليل بتريش

دشن المكتب المركزي تارودانت المغرب لمنظمة هومينا الدولية لحقوق الإنسان بالشرق الأوسط و شمال إفريقيا أولى أنشطته باللقاء التواصلي المنظم تحت شعار " الربيع الديمقراطي و تأثيره على حقوق الإنسان بالشرق الأوسط و شمال إفريقيا " و ذلك مساء يوم السبت 29 شتنبر 2012 بقاعة المغرب العربي بتارودانت  من تأطير عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة المحامي هيثم عفريج من المملكة الأردنية .

تابع أطوار هذا اللقاء ، هيئات سياسية ، جمعيات حقوقية ، فعاليات المجتمع المدني و ممثلي المنابر الإعلامية أدار هذا التجمع الحقوقي ، كاتب المكتب المركزي تارودانت عبد الجليل بتريش ، و أطلع الحضور الذي لبى الدعوة على البرنامج الذي أعده المكتب و المتمثل أساسا في :

كلمة ترحيبية ( رئيس المكتب المركزي بتارودانت مصطفى أغريس /  نادية بوقدير نائبة الرئيس )

المداخلة الأولى : " مكانة حقوق الإنسان في ظل دستور المملكة الجديد" المحامي كسمحربي عبد الرحيم عضو المكتب .

المداخلة الثانية : " الربيع الديمقراطي و تأثيره على حقوق الإنسان بالشرق الأوسط و شمال إفريقيا " المحامي الأردني هيثم منير عفريج عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة .
 
افتتح هذا اللقاء بكلمة ترحيبية تقدم بإلقائها مصطفى أغريس ، رحب من خلالها بالحضور الكريم ، شاكرا هيثم منير عفريج عضو المكتب التنفيذي للمنظمة على تقبله الدعوة و تحمله عناء السفر بغية تأطير هذا اللقاء الذي يهدف إلى ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان .

و اعتبر إحداث الفرع المركزي لمنظمة هومينا الدولية لحقوق الإنسان بالمغرب تعبيرا حقيقيا نحو كسب رهان الديمقراطية في مجال حقوق الإنسان ببلادنا .

و أشار أيضا أن إنشاء منظمة حقوقية بالمملكة المغربية يدخل في إطار الأوراش التي فتحها المغرب في مجال حقوق الإنسان و التي تبين أيضا الإرادة الحقيقية للمملكة المغربية من أجل إقرار و ترسيخ دولة الحق والقانون و كسب رهان الديمقراطية بمفهومها المعاصر .

بعد ذلك أخذ الكلمة الأستاذ المحامي كسمحربي عبد الرحيم عضو المكتب و تحدث حول واقع التعديلات الدستورية في المغرب و تأثيرها  على واقع حقوق الإنسان .

و عن مداخلة المحامي الأردني، أشار إلى أن حقوق الإنسان هي أساس الحرية و العدالة و السلام و صنفها إلى ثلاث فئات:

1 / الحقوق المدنية و السياسية: و تسمى أيضا " الجيل الأول من الحقوق " و هي مرتبطة بالحريات، و تشمل الحقوق التالية: الحق في الحياة و الحرية و الأمن و عدم التعرض للتعذيب و التحرر من العبودية، المشاركة السياسية و حرية الرأي و التعبير و التفكير و الضمير و الدين، و حرية الاشتراك في الجمعيات و التجمع.

2 / الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية : و تسمى أيضا " الجيل الثاني من الحقوق " و هي مرتبطة بالأمن و تشمل العمل و التعليم و المستوى اللائق للمعيشة و المأكل و المأوى و الرعاية الصحية .

3 / الحقوق البيئية و الثقافية و التنموية: و تسمى أيضا " الجيل الثالث من الحقوق " و تشمل حق العيش في بيئة نظيفة و مصونة من التدمير و الحق في التنمية الثقافية و السياسية و الاقتصادية.

 و أشار أيضا إلى خصائص حقوق الإنسان تمثلت فيما يلي :

* حقوق الإنسان لاتشترى و لاتكتسب و لا تورث ، فهي ببساطة ملك الناس لأنهم بشر ...فحقوق الإنسان " متأصلة " في كل فرد .

* حقوق الإنسان واحدة لجميع البشر بغض النظر عن العنصر أو الجنس أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي.و قد ولدنا جميعا أحرارا و متساوين في الكرامة و الحقوق..فحقوق الإنسان " عالمية " .

* حقوق الإنسان لايمكن انتزاعها ، فليس من حق أحد أن يحرم شخصا آخر من حقوق الإنسان ..فحقوق الإنسان ثابتة " و غير قابلة للتصرف".

* كي يعيش جميع الناس بكرامة، فانه يحق لهم أن يتمتعوا بالحرية و الأمن ،و بمستويات معيشة لائقة .. فحقوق الإنسان " غير قابلة للتجزؤ " .

وأضاف أن الرؤية لمنظمة هومينا لحقوق الإنسان ،احترام و تنفيذ حقوق و حريات الأفراد في العالم العربي ، كما جاء في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و العهدين الدوليين الخاصين بالحقوق المدنية و الحقوق الاجتماعية و الاقتصادية .

و أن رسالتها رفع و عي الأفراد فيما يتعلق بحقوقهم و حرياتهم من خلال استخدام تقنيات الاأنترنت و المؤتمرات التعليمية و برامج التدريب ، و تقديم الدعم في قضايا حقوق الإنسان العامة و الشخصية من خلال التدخل القانوني و الاجتماعي .

و في آخر عرضه أعطى نبذة عن هذه المنظمة :

هومينا هي هيئة حقوق إنسان مسجلة في هولندا و تعمل في 9 ( تسعة ) في منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا و لديها تعاون مع هيئات حقوق الإنسان في تلك المنطقة و ذلك لدعم حقوق الفئات المهمشة  بالإضافة إلى برامج تعليمية لتدريب المدربين و رفع درجة الوعي بالإضافة إلى برامج لدعم اللاجئين تتعاون هومينا مع الهيئات الوطنية في دول الشرق الأوسط و شمال إفريقيا لكي يدرك كل مواطن حقه في الحياة الكريمة ، و يمارس مسؤولياته بفهم ووعي وطني.

و ان كانت هومينا مسجلة في هولندا ، إلا أنها هيئة تهتم بمنطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا يديرها مواطنون من هذه الدول ، تسعى لخير كل إنسان خاصة المهمشين .

ان ما ميز هذا اللقاء التواصلي الذي حقق أهدافه المتوخاة حسب المنظمون ، هو المناقشة المستفيضة للمتدخلين ( لائحة التدخلات 17 ) حيث طالبوا منظمة هومينا في المغرب و منظمة هومينا الدولية بالعمل على الدفاع عن العديد من القضايا الحقوقية و الانسانية في المغرب و أبدوا دعمهم الكامل للمنظمة و استعدادهم للمساعدة في المشاريع المستقبلية .

و اعترافا بالجميل أقام أعضاء المكتب المركزي بتارودانت حفلا تكريميا بجنان السوسية بالمدينة على شرف المحامي الأردني منير هيثم عفريج ، سلمت له بالمناسبة تذكاراعترفا بالخدمات الجليلة التي قدمها بالمناسبة .  

 

 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعية ازمزا تعقد جمعها العام

الأيام الثقافية الربيعية لجمعية الـكو للتنمية والتعاون دوار الكو جماعة تاسوسفي تالوين تارودانت

جمعية شباب أيت داود

جمعية الكو للتنمية والتعاون الكو جماعة تاسوسفي تالوين تارودانت مشروع سور مقبرة دوار الكو

الأمازيغية مابعد الدسترة

اعلان عن تنظيم مبارتين تكريميتين بملعب اوركا ايمسكر

ميلاد فرع منظمة HOMENA الدولية لحقوق الإنسان بتارودانت

انعقاد الجمع العام العادي لتجديد المكتب المسير لجمعية تاسيلا

عملية توزيع الأدوات المدرسية

إنعقاد الجمع العام الاستثنائي لمنظمة تاماينوت فرع تارودانت