• السبت 16 ديسمبر 2017
  • المدير العام : شاطر حسن
  • مدير النشر: كمال العود
  • فريق العمل

تابعنا على الفايسبوك

أشترك معنا بالقائمة البريدية



أضيف في 14 شتنبر 2017 الساعة 16:05


فضل العلم والتعلم على العقل والجسد والبلد



بقلم : مصطفى المتوكل الساحلي

قال النبي صلى الله عليه وسلم  :« ﺇﻥ اﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﻳﺒﻌﺜﻨﻲ ﻣﻌﻨﺘﺎ، ﻭﻻ ﻣﺘﻌﻨﺘﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﺑﻌﺜﻨﻲ ﻣﻌﻠﻤﺎ ﻣﻴﺴﺮا» رواه مسلم

وقال : "ما من مولود إلا يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه، أو ينصرانه، أو يمجسانه..."

الانسان ابن بيئته... فإن فسدت فاحتمال فساده وارد.. إلا من عقل ووعى وتعلم وميز واختار الأصلح والصلاح، وبيئة عيش الانسان وخاصة في العصر الحديث تتفاعل وتتأثر ايجابا وسلبا بالإختيارات التي تمتد آثارها للسياسات والعلاقات المختلفة الداخلية والخارجية، ومما يزيد الامر تعقيدا والطين بلة عدم تأهيل الفرد والجماعة على جميع المستويات ليكونوا اقوياء ومنتجين ومبدعين وقادرين على مواجهة تحديات العصر والاعداد لمتطلبات المستقبل برؤية استراتيجية علمية رصينة ...

ان الجسد مخلوق مركب من تراب الارض التي استخلف فيها، حي بالروح، مدرك بالعقل.. وسنقول تجاوزا متفاعل بالقلب.. فاذا طغت الشهوات والاطماع والنزوع الى الظلم والطغيان والتسلط.. يتحول العقل باسم الجسد إلى مخطط ذكي وبليد ليشرعن للهيمنة والتحكم، وليحفز ويشجع النكوص والجمود والسلبية، وليلبس كل ذلك بغطاء الدين أو القانون ليصنف الناس إلى فسطاط "الصالحين" الذين يعرفون ويحددون بمعايير لاعلاقة لها بالفلسفات ولا بالشرائع، بل بمقاييس منتهية صلاحياتها وظالمة ضوابطها، وهي في خيال منتجيها والمؤمنين بها من باب الطاعة التي يجب ان تكون عمياء والتي يجب على الملزم بالإتباع إلى تعطيل عقله وروحه وجعل جسده حمالا للحطب وموقدا للفتن وفاقدا للإحساس والإنسانية يفعل ما يؤمر وإلا فهو من فسطاط "الفاسدين" والضالين ومن المغضوب عليهم في الدنيا مع ما يترتب على ذلك من إيحاء بأنه سيشمله الغضب واللعنة في الدار الأخرى...

...إن المعلن والمبطن في كلام البعض أو المندس بصيغ في مواد وبنود تعتمد كمرجع وضعي يقوم على قاعدة ما يعطى بيد يؤخذ وينتزع أكثر منه بالأخرى وقد يعقبه بطش باليد والكلام والقلم حيث لا يعذر أحد بجهله للدين ولا للقانون، ولو أنه لايقرأ ولا يكتب ولا يجد وقتا لإعالة نفسه وبالأحرى أسرته، فكيف يتسنى له أن يقرأ ما تفرغ له الخبراء صباح مساء يهيؤونه على نار هادئة وأحيانا قوية لايزاحمهم أحد أو يعطل تأملاتهم وتدويناتهم الملزمة، ورغم ذلك يقعون هم أنفسهم في متاهات وأخطاء و.. تستفز كل من علم وأدرك من داخل الأوطان ومن خارجها.. والجميع يعلم ان الشرائع السماوية يحاسب على ضوئها من وصلته بصفائها الأصلي وبلغت وشرحت له واقتنع وآمن بها.. وعدالة السماء لاتدفع بالمسؤولية على من لم تبلغه الرسالة ولم يعلم بها ولا بالأنبياء...

فالروح منصهرة وممتزجه وحالة بجسد الإنسان.. وفي نفس الوقت هي مجزأة داخله لأن العديد من مكوناته تحيى وتموت وتتجدد باستمرار بالإيجاب والسلب والنقيض مثل الضمير وحسن الخلق والوفاء والعدل والصدق..الخ .. ومنها ما يبقى حيا حتى تخرج الروح كلية فتنهي الوجود المادي والإجتماعي للراحل أو الراحلة ولا يتبقى إلا الولد الصالح والاخوة الوفية والعلم المنتفع به والأعمال البناءة أو ما أنجز لوجه الله من أعمال تحقق للناس مصالح ومنافع..

إن ما يطلق عليه "العقل" فهو حقيقة وطبيعة الأنا التي توجه الروح والجسد للقيام بما يراه مفيدا ومحققا لمصالح ومنافع  ولو كان على حساب سكان الارض كلهم ..

ولفهم حالة ووضع معين على سبيل المثال من هم في وضعية إهمال كامل أو إهتمام ضعيف وموسمي مثل الأطفال أو المسنين أو ذوي الاحتياجات الخاصة.. فالأمر يحيل على سؤال محوري هل كل من يعتقد من الناس أنه سوي ومصلح  ويعلم.. يرى بعين الواقع والعقل وبصفاء الروح الاشياء والأحوال كما هي ..؟؟ أم أنه مستأنس  لحد العبث والإدمان بذلك الوضع البئيس الذي إما لايعنيه مباشرة، أو يتنكر له ويتجاهله  ؟

فأي عقل هذا وأية روح هاته ؟ وما حال المسؤوليات إن كان بها أمثال هؤلاء؟

إن حال الروح والتي هي بطبعها كما يقال شفافة وبفطرتها طيبة وخيرة والتي تتطبع وتتغير نحو السلب بفعل المحيط وميولات الشخص وإكراهات الواقع... مثل حال "الفراغ" والذي ليس فراغا حقيقة بل هو وجود مادي غير مدرك بالحواس يتجسد ويعرف بالعلم.. فكلما أهملنا تغذية الروح وتحصينها والسمو بها نحو معاني الإنسان الراقية، وكلما تراخينا وارتجلنا في مجال التنشئة والتربية والتعليم والتأهيل.. كلما ساهمنا بوعي أو بجهل في إغراقها فيما يفسدها ويهلك الحرث والناس والوطن ...والنتائج السلبية المختلفة خطورتها واضرارها تظهر في كل مناحي الحياة، فتفقد الثقة في العمل السياسي المؤسساتي الذي من مسؤولياته العظمى تعليم الناس وتهيئتهم لمواجهة كل التحديات فتتراجع العلاقات الى مستويات قد تصل الى القطيعة والاعتزال والشك في كل المبادرات والياس وما ينجم عنه من ظواهر منفلته  تضعف الطمأنينة ..

إن ما يسري على الدولة يسري على الأفراد والعكس كذلك.. فروح الدولة هي من أرواح الشعب تتقوى بهم وتضعف... وعقلها لايستقيم ولا يحقق المطلوب مادام العقل الفردي غارقا في الجهل وضعيفا في معارفه، ومحاصرا بهموم ومشاكل تشعره بالدونية والإحساس بالإهمال كليا أو جزئيا.. وجسد الدولة سيجد صعوبة في تقديم العطاء والخذمات اللازمة وجزء كبير من هذا الجسد عاطل أو معطل أو فقير لدرجة العدم أو لدرجة التسول او في وضعية خصاص وهشاشة، اوغير مؤهل ولا مكان له في العمل والإنتاج والبناء ..

لهذا فالمدخل للاصلاح والتغيير لن يكون بالسياسات الترقيعية والجزئية في كل القطاعات وخاصة التعليم والتربية والتأهيل.. فأهم استثمار في أية سياسة تتوخى أن يكون لها مكان بين الأمم الرائدة والمتحضرة يهم تعليم وتثقيف وتحصين الإنسان، وهذا يتطلب تخصيص حصة مهمة من المالية العمومية وحتى من الإستثمار الخاص للتعليم، أما ما هو معتمد ماليا عندنا وعند العديد من الدول فلا يمكنه تحقيق إصلاح حقيقي مستدام للقطع مع مرحلة التردي والتراجع ولوضع برامج قوية محددة الأهداف والنتائج لإنقاذ كل الأجيال المعاصرة لتدارك الإختلالات المختلفة.. بأن يكون للخريجين من الجامعات مكان بالمجتمع، وللنهوض بمستوى أبنائنا وبناتنا بالتعليم الثانوي والإعدادي والإبتدائي وماقبله وتدارك الضعف الحاصل في المستويات.. ولتحسين وإصلاح أوضاع الشغيلة التعليمية بالبوادي والمدن وتوفير ظروف العمل التربوية الحقيقية بعيدا عن الإرتجالية.. ان ظروف العمل والتمدرس ليست أمرا ثانويا بل هي من ضرورات ضمان النجاح ...

إن من القطاعات الأساسية التي يجب إبعادها عن منظومة التعاقد هو التعليم والصحة العموميين لأنه بدون ضمان تعليم وعلاج للجميع تكون طاقات المجتمع الفكرية والجسدية ضعيفة وعليلة..

قال الله عز وجل: ( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) سورة المجادلة.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

منتخب الأوهام

الوصاية الدينية والدولة

ماذا تريدون أيها المغاربة؟

المشروع الإسلامي والمشروع العلماني أو الدين ضد الإنسان

تشويه فن الكوميديا عبر الإعلام المغربي والسير به نحو الانحطاط