تابعنا على الفايسبوك

أشترك معنا بالقائمة البريدية



أضيف في 14 دجنبر 2017 الساعة 21:36


إنزكان.. أيام تحسيسية من أجل تغيير النظرة السلبية للأطفال في وضعية إعاقة


تمازيرت بريس - وليد أفرياض

شكل موضوع «تغيير النظرة السلبية للأطفال في وضعية إعاقة» محور الأبواب المفتوحة بالمركز الاجتماعي والتربوي للطفل المعاق بالدشيرة الجهادية، التي تنظمها الجمعية في خدمة ذوي الإعاقة بسوس ماسة، بشراكة مع المندوبية الجهوية لوزارة الصحة بأكادير والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بمناسبة بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، الذي يصادف الـ 3 من كل دجنبر.

الأبواب المفتوحة، التي افتتحت صباح يوم الثلاثاء 12 دجنبر الجاري، كانت مناسبة للاطلاع على اللوحات الفنية التي تؤثث المعرض الذي قدمه المركز للزوار، والتي أبدع في إخراجها مجموعة من الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة والأشخاص في وضعية إعاقة، كما تم الاطلاع على المنتوجات المختلفة التي تمثل الحرف والأنشطة اليدوية من طرز وخياطة وفن الديكور، والتي تعكس جانبا من دينامية المجتمع المدني العامل في مجال الإعاقة.

كما برمج المنظمون، ضمن فعاليات الأبواب المفتوحة، أنشطة تحسيسية ورياضية وترفيهية لفائدة الأطفال في جميع المجالات، على شكل رقصات ولوحات وأناشيد وأغاني تربوية، أدخلت الفرحة والبهجة في قلوب هذه الشريحة من المجتمع المغربي، تفاعل معها الجميع لما تحمله من دلالات اجتماعية وإنسانية.

وفي ذات السياق، عقدت ندوة صحفية، لتسليط الضوء حول الحملة التحسيسية من أجل تغيير النظرة السلبية الأطفال ذوي الإعاقة في التعليم، وذلك تحت إشراف جمعية الطفولة المعاقة والمنظمة التونسية للدفاع عن حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، وبشراكة مع منظمة الإعاقة الدولية وبدعم من الاتحاد الأوروبي والتعاون الدولي لموناكو.

وفي بداية أشغال الندوة، أكد أمين العروجي، رئيس فرع جمعية الطفولة المعاقة بإنزكان أيت ملول، أن هذا اللقاء يأتي في السياق الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، والدفاع عن حق التمدرس لفائدة الأطفال ذوي الإعاقة على اعتبار أن التربية والتكوين نقطة انطلاقة أساسية نحو الدمج الاجتماعي الشامل.

وأضاف نفس المتحدث أن الهدف من الندوة هو دق ناقوس الخطر، حول موضوع الطفولة ذات الإعاقة في المغرب، بحيث أن الوضع الذي تعيشه هذه الفئة من المجتمع سيء ومزر للغاية، وفق لمقتضيات الفصل 34 من الدستور وإعمال مقتضيات المادة 24 من الإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

وفي اختتام الندوة، خرجت مجموعة العمل المختصة في هذا المجال بعدة توصيات في إطار برنامجها المستقبلي، حيث تقرر إعطاء انطلاقة الحملة الوطنية لتغيير النظر السلبية الأطفال ذوي الإعاقة في التعليم، بتعاون مع شركة النقل “ألزا” الإسبانية عبر تخصيص أزيد من 34 حافلة للنقل الحضري وشبه الحضري والقروي بهدف استهداف نسبة تحسيس تصل إلى 400.000 نسمة، بحيث ستتضمن عدة قوافل و حملات تحسيسية عامة للتعريف المجتمع بالتربية الدامجة والأساتذة المستقبلين للأطفال ذوي الإعاقة من أجل التكوين والانفتاح على الإطارات التي تهتم بالتربية والتكوين، وكذا تنظيم مسابقات الرسم في المدارس الابتدائية للبلدين من أجل تحسيس الأطفال حول التربية الدامجة، وتغيير العقليات حول تمدرس الأطفال ذوي الإعاقة.

وللإشارة، فقد أعلن المشاركون في هذه الأبواب المفتوحة عن بدء بناء مركز كبير بمنطقة تيليلا مدينة أكادير لاستقبال الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، بطاقة استيعابية لحوالي 600 طفل، خصصت له تكلفة إجمالية تقدر ب 20 مليون درهم، من مجلس الجهة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومؤسسة محمد الخامس للتضامن.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت