تابعنا على الفايسبوك

أشترك معنا بالقائمة البريدية



أضيف في 5 يناير 2018 الساعة 13:12


البيان الختامي الصادر عن الملتقى الأول للجمعيات الحقوقية بجهة سوس ماسة


تمازيرت بريس

نظم منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الانسان  بمركب تليلا الدشيرة ـ اكادير الملتقى الجهوي الاول للجمعيات الحقوقية  يوم 31 دجنبر 2017 تحت شعار :  " لا ديمقراطية دون احترام حقوق الانسان " .

 تأتي هذه الانشطة الحقوقيةتخليدا لليوم العالمي لحقوق الانسان ،وتفعيلا لشراكته مع المؤسسة الأورومتوسطية للمدافعين عن حقوق الانسان الرامية الى خلق الية جهوية خاصة بالاستقبال والرصد والتتبع والمراقبة لحالات الانتهاكات في صفوف المدافعين عن حقوق الانسان وتشجيع التشبيك بين المناصرين و المدافعين عن حقوق الانسان ،والنهوض بقدراتهم وامكانياتهم على مستوى التخطيط والتنفيذ والتقييم   .

حضر اشغال الملتقى ثلة من الجمعيات الحقوقية وجمعيات المجتمع المدني بأقاليم جهة سوس ماسة ، وبعد نقاش مستفيض للوضع الحقوقي جهويا ووطنيا لسنة 2017.

 توقف الحاضرون ات   في الملتقى على  عدد من ملفات  الانتهاكات التي مست مختلف الحقوق ( المدنية والسياسية ،الحقوق الاقتصادية ، الاجتماعية  والثقافية والسياسية ،البيئية ...) من الاعتقالات والمتابعات القضائية التي يتعرض لها عدد من النشطاء السياسيين و الحقوقيين والنقابين ...  في ضرب صارخ لجميع المواثيق الدولية وفي مقدمتها عدم احترام اعلان حماية المدافعين عن حقوق الانسان 09121988 ، والمقتضيات الدستورية ذات الصلة بالحقوق والحريات .

كما عرج المشاركون /ات في الملتقى الجهوي على حالات الاحتقان والاحتجاج الذي تعرفه باستمرارعدد من المدن المغربية ( منطقة الريف ، زاكورة ، -*جرادة ، تمنارت وغيرها ) نظرا لتجاهل والتماطل ، التهميش والاقصاء لسنوات .

وبعد استعراض ملامح الوضع الحقوقي بالجهة ،والوقوف على دينامية النسيج المدني والحقوي بالجهة ،تم الخروج بجملة من التوصيات ومنها:

ــ تثمينها للمبادرة التي اطلقها منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الانسان . بتنظيمه اللملتقى الجهوي الاول للجمعيات الحقوقية ،والاتفاق على جعله مناسبة سنوية لتقديم حصيلة العمل الحقوقي واستشراف الأفاق المستقبلية، و مجالا لتقاسم الممارسات الفضلى في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان وطنيا وجهويا

-         تمسكها الدائم بحماية المدافعين عن حقوق الانسان واستعدادها لتصدي لكل الانتهاكات التي تطال حقوق  الانسان جهويا ووطنيا ودوليا.

-         تضامنها المطلق مع كل  النشطاء الحقوقيين والسياسيين والصحفيين ... المعتقلين والمتابعين على خلفية الدفاع عن حقوق الانسان  ومن بينهم  الاخ محمد العربي النبري بتارودانت ،والأخ عبد الحق حيسان المسكيني  ،الصحفي المهداوي ،أطفال ومناضلي حراك الريف ،وزاكورة

-         مطالبتها الجهات المعنية بسوس ماسة (الجماعات الترابية ، المجالس الاقليمية  والمحلية ، المجالس الجهوية ... ) باستحضار المقاربة الحقوقية في تفعيل السياسات العامة للدولة وفي اعداد برامج التنمية القادرة على تمكين الفئات المتضررة والمهمشة من العيش الكريم وفق مقاربة تشاركية مبينة على التعاقدات والالتزامات، بما يستلزم ذلك الزامية التصريح بالممتلكات ونشرها للعموم قبل وبعد الانتهاء من الولاية الانتدابية لكل مسؤول ومنتخب محليا وجهويا ووطنيا تفعيلا للمبدأ الدستوري القاضي ربط المسؤولية بالمحاسبة .

ـ مطالبتها السلطات بمختلف مستوياتها بجهة سوس ماسة بإيلاء الاهمية القصوى للموروث الثقافي المادي واللامادي والبيئي والحفاظ عليه ،والنهوض بالحقوق الثقافية واللغوية ،وتشجيع الاستثمارات الثقافية والمنتجة .

-         مطالبتها السلطات المحلية والإقليمية الى تمكين الجمعيات من وصولات الإيداع المؤقتة والنهائية حالا ودون تماطل أو تسويف ،ودعوتها الى احترام مقتضيات  قانون الحريات العامة .

-         ــ استياؤها  للامبالاة الجهات المسؤولة  بمشاكل المواطنين ومطالبهم  العادلة وعدم التدخل في الوقت المناسب مما يزيد من تعميقها و تفاقمها وصعوبة حلها، وذلك تفعيلا لربط المسؤولية بالمحاسبة ،وتلبية لحاجات اجتماعية كتوفير الأساتذة والأطباء وتبسيط مساطر التعمير والبناء بالعالم القروي، وتعبيد الطرق ،ومحاربة المضاربات العقارية والتجارية ،والتصدي لمافيات ولوبيات العقار ،والكف عن السطو عن أراضي الساكنة باسم الملك الغابوي أو بواسطة التفويت لأراضي الجموع للغير.

-         ــ تنديدها استعمال العنف والقمع ضد التظاهرات السلمية التي تعرفها عدد من المدن المغربية للمطالبة بالحق في العيش الكريم والسكن اللائق والتعليم والصحة ...

-         ــ رفضها  للزيادات المتتالية التي تعرفها اسعار المواد الغذائية مما  يؤثر سلبا على القدرة الشرائية للمواطنين، وتحميل الدولة مسؤولية تمرير السياسات اللاشعبية في قانون المالية لسنة 2018 .

-         تأكيدها  على مسؤولية الدولة في ضمان مجانية وجودة الخدمات العمومية للمرتفقين ،خاصة في التعليم والصحة، وتحذيرها من ردود الفئات المتضررة الرافضة لهذه التراجعات الخطيرة والتي تمس القدرة الشرائية لجميع الفئات الاجتماعية .

-         اعتبارها ظاهرة العنف وانتشار الجريمة في الوسط المدرسي نتاج العنف الممارس في المجتمع ،الأمريتطلب من الدولة ومؤسسات التنشئة الاجتماعية المختلفة التربية على المواطنة وحقوق الانسان في الوسط المدرسي والجامعي والشارع وكل الفضاءات العمومية .

-         دعوتها الدولة الى احترام حقوق المهاجرين وسن سياسات للهجرة واللجوء المرتكزة على الاتفاقية الدولية بشأن حماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد عائلاتهم واتفاقية جنيف لحقوق اللاجئين". ،والعمل على تسوية الملفات العالقة للمهاجرين الأفارقة بالمغرب ،وتوفير بنيات الاستقبال والايواء بالمدن التي يتم ترحيلهم اليها قسرا .

وختاما تم تجديد  الدعوة الى جميع المنظمات والهيئات الحقوقية والمدنية المستقلة الى الالتحاق بالمبادرة التنسيقية المنبثقة عن الملتقى الجهوي الأول لحقوق الانسان بجهة سوس ماسة بهدف المساهمة الجماعية في بناء جبهة حقوقية على صعيد الجهة قادرة على الدفاع والترافع من أجل الحفاظ على المكتسبات والنضال من أجل اقرار الحقوق والحريات .

                                         عن مكونات  الملتقى الجهوي الأول للجمعيات الحقوقية




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعية ازمزا تعقد جمعها العام

الأيام الثقافية الربيعية لجمعية الـكو للتنمية والتعاون دوار الكو جماعة تاسوسفي تالوين تارودانت

جمعية شباب أيت داود

جمعية الكو للتنمية والتعاون الكو جماعة تاسوسفي تالوين تارودانت مشروع سور مقبرة دوار الكو

الأمازيغية مابعد الدسترة

اعلان عن تنظيم مبارتين تكريميتين بملعب اوركا ايمسكر

ميلاد فرع منظمة HOMENA الدولية لحقوق الإنسان بتارودانت

انعقاد الجمع العام العادي لتجديد المكتب المسير لجمعية تاسيلا

عملية توزيع الأدوات المدرسية

إنعقاد الجمع العام الاستثنائي لمنظمة تاماينوت فرع تارودانت