أضيف في 15 فبراير 2018 الساعة 11:27


شعر: هوية


بقلم - عبد الله أبوصفوان

 

يسائلني عائما في نجيعه

أين انزرعت خلاياي..؟

أين حطت أناي..؟

وظلي يتربصني

عند أرق الغيم

يسخر مني عجبا

 قهقهات تترنح صخبا

والخجل يهزأ مني

كم ربيعا أقحل.... فيك

أو ربيعا نكأ صدعا

أزمن .... فيك

 

أجاوز الخمسين حجة

عند هشاشة الطين

بالشاي..  والزيتون

 وطور.. السنين

 أنت من المغرب

لا ...لا.... تستغرب

 

يناورني صاعدا في نفيره

أمازيغيا وضيئ الخطوات

عربيا في تمام... العطب

أقشر نعاسي آهات

مبللا بالدهشة

مكبلا ....بالتعب

أعتصر سواكب

جفت بالكبوات

أنت من المغرب

لا..لا..تستغرب

 

يناوشني غائما في زفيره

أنتعل الدروب عاريا

وعيوني تنسج دمعا

عند ملاجئ الظلم /اليتم 

وهذي ندوبي تورمت

فتكا ساديا

وصمة نار/عار

فأتوسل منفاي ملاذا

لعزلتي أوان الجذب

عند ملاجئ الحلم

بيوتات الأسافل / الظلم

لأرتق ما تبقى من تجاعيدي

وحكاياي  المصدعة

فصولا مسدلة  بالعتب

لأشيد في الهباء قوسا

يليق بآدميتي

أنت من المغرب

لا..لا..تستغرب

 

يباغتني شاحما في قنوطه

أتنسك قنوتا من الغم

في مساءات الصواعد

النوازل الأوابد

أتشرب جرعات

من نواياي الطريدة

عند تخوم المآسي / الرواسي

أنت من المغرب

لا..لا..تستغرب

 

يراودني لاخما لخدوده

أهراء.. عظام

تكلست وجعا شائكا

تجلل بالنكود

سحيقا في القدم

بأطلس استنفر صفصافه

تسكنني مدينة عطشى

تنوء  بالخرم

أنت من المغرب

لا..لا..تستغرب

 

يناوئني في دهشته

لي أب من  سلالات العمامات

يحن أن يظل زبرا

أوان ميلاد الضوء

ويصاقب ...أقاصي الفلوات

 

وأم بدوية السحنات

تخضبنا بالحناء كل عيد

 تراتيل ترشح بالصدمات

علمتني كيف أغتسل

من لهب ماء قصيدتي

وأستحم في حضرة الياسمين

كيف أترجل في مشيتي

وأسافر في رحم الخواء

لألحق بالمنهكين شبهي

عند هبوب البلابل

أنت من المغرب

لا..لا..تستغرب

 

يبددني خازما لسبيله

أتفتت كطير مبلل

توغل دغل خلاياه

إلى آخر الرمق

 

بالكاد ألملم بقاياي

فثمة في الخلف البهيم

يسنون شفرة لحتفي

ويغزلون قميصا

على مقاس تباريحي

أنت من المغرب

لا..لا..تستغرب




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- دمتم .....رائعون

عبد الله .عرفاوي

يسرني ....جدا أن أنشر ضمن صفحتكم الرائعة ..أحد أجمل قصائدي ..من آخر دووايني الشعرية ....لثقتي بمصداقية منبركم ....لكم كل المودة والتقدير ...
الشاعر عبد الله أبو صفوان

في 17 فبراير 2018 الساعة 44 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة