أضيف في 31 مارس 2018 الساعة 15:46


كلميم: الندوة الجهوية الثالثة حول «المرتكزات العلمية والمنهجية لإقراء النص الأدبي والتاريخي والديني بالمدرسة المغربية، إشكالات ومقترحات»


تمازيرت بريس - من كلميم، ذ. عبد اللطيف حسيني

احتضنت قاعة العروض عمر أبدرار، التابعة للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بكلميم صباح يوم السبت 31 مارس 2018، أشغال الندوة الجهوية الثالثة حول موضوع "المرتكزات العلمية والمنهجية لإقراء النص الأدبي والتاريخي والديني بالمدرسة المغربية، إشكالات ومقترحات".

حضر أشغال هذه الندوة كل من السيد مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ومساعده، والمدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بكلميم، إلى جانب الأساتذة المكونين وأطر الإدارة التربوية بالمركز، والسادة الكفلاء التربويون ومديرو مؤسسات تعليمية بالجهة، وكذا رؤساء بعض الجمعيات المهنية للقطاع المدرسي وأساتذة باحثون وفاعلون تربويون، بالإضافة إلى ممثلين عن منابر إعلامية.

وفي معرض الكلمة الافتتاحية بهذه المناسبة، رحب الأستاذ عبد الجليل شوقي مدير المركز بالحاضرين، وقال بأن هذه الندوة تأتي في اطار مشروع سلسلة ندوات بدأت سنة 2015؛ حيث كان موضوعها في الدورة الأولى حول "تدريس اللغات بجهة كلميم السمارة بين تنوع الموروث ورهان الانفتاح"، وسنة 2017 حول "أهمية المسألة اللغوية في تطوير النموذج البيداغوجي". وأضاف المتحدث بأن هذه الندوات تأتي كذلك في سياق تنزيل الرؤية الاستراتيجية لإصلاح التعليم 2015-2030، ولدعم التفكير الجمعي والقوة الاقتراحية حول المواضيع المتعلقة بتدريس اللغات بجهة كلميم واد نون، وفتح المجال أمام الخبرات الوطنية والجهوية لتشخيص الوضعية الراهنة وإخضاعها لضوابط التفكير العلمي وتقديم حلول ومقاربات جديدة. كما صرح بأن المركز سيعمل على إصدار مجلة علمية تتضمن حصيلة أشغال الندوة لتكون إضافة نوعية لساحة البحث العلمي بالجهة. ولم يفته أن يشكر مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية على دعمهم، وكذا باقي المتدخلين في الندوة وجموع الحاضرين.

وفي كلمته حول الحدث اعتبر السيد الحافظ حواز، المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بكلميم، الندوة فرصة للبحث والتمحيص في أحد المحاور الأساسية للرؤية الاستراتيجية لإصلاح التعليم 2015-2030 التي أخذت الوزارة على عاتقها مهمة تنزيلها عبر عدة مشاريع مندمجة، في إشارة منه إلى مجال التدخل الثاني حول الارتقاء بجودة التربية والتكوين في الاستراتيجية المذكورة. وأشار الأستاذ حواز إلى المغزى من دراسة وتحليل الخطاب، والأهداف العامة والخاصة من وراء مكون دراسة النصوص بالمدرسة المغربية، كما أكد على أهمية الحوامل النصية في المشروع الشخصي للتلميذ ومساهمتها في تطوير كفاياته اللغوية، وضرورة اعتبار الخصوصيات المحلية والجهوية والوطنية، والانفتاح على الثقافات واللغات العالمية عند معالجة النصوص المدرسية، وارتكن في هذا السياق إلى أمثلة عاينها خلال زياراته الصفية الميدانية لبعض المؤسسات التعليمية.

وعن اللجنة المنظمة أخذ الكلمة الأستاذ توفيق التهامي، المدير المساعد بالمركز، للترحيب بالحضور وللتنويه بمجهودات الساهرين على حسن سير أشغال الندوة من الأطر الإدارية والتربوية بالمركز.

من جهته تحدث الأستاذ عبد الله الحاجي باسم اللجنة العلمية، ورحب بالحاضرين في هذه المحطة العلمية الوازنة، وقال بأن الندوة تروم طرح إشكاليات الفهم والإفهام والقراءة والإقراء لمجموعة من الخطابات، وتتغيى الارتقاء بالأداء المهني للمدرسين المتدربين على اعتبارهم عنصرا فاعلا في إكساب المعرفة للمتعلمين، والتي تتيح لهم في نفس الآن نوعا من التفاعل الدال في بناء سيرورات التعلم المرتبط  بمفهوم التصرف الشمولي  والمتكامل الذي يكون كل جوانب شخصية المتعلم وليس بمفهوم السلوك الضيق الذي يقتصر على المؤشرات العضوية فقط. وقال إن الدراسات التي ستتمخض عنها الندوة مهداة لروح الفقيد عمر أبدرار، أستاذ مكون سابق بالمركز، لعطاءاته الغزيرة في مجال تخصصه وانخراطه في الساحات العلمية داخل المركز وخارجه.

وحاول المنظمون خلال اشغال هذه الندوة الإجابة عن أسئلة تأطيرية متعددة من قبيل: إلى أي حد يمكن تجاوز اختلالات إفهام الخطابات؟ ومن المسؤول عن ذلك؟ وماهي الحلول الناجعة لتجاوزها؟ وما دور الفاعلين التربويين والأكاديميين في الحد من الاكراهات المرتبطة بهذا الموضوع ؟

وعولج موضوع الندوة من زوايا متعددة عبر ست مداخلات  لثلة من الباحثين والمهتمين بالشأن اللغوي والتربوي:

الجلسة الافتتاحية تحت رئاسة الأستاذ علي اليوسفي، أستاذ التعليم العالي مساعد بالمركز الجهوي لمهن التربية  والتكوين كلميم واد نون.

المداخلات، تحت رئاسة الأستاذ عبد الله الحاجي، أستاذ التعليم العالي مؤهل بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين كلميم واد نون.

- المداخلة الأولى: د. محمد بازي، أستاذ التعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين سوس ماسة حول موضوع " نحو مشروع قرائي متعدد الاستراتيجيات "

- المداخلة الثانية : د. حسن الناصري، أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر أكادير حول موضوع

 "Comprendre le texte en situation de classe: questionnement et interaction"

- المداخلة الثالثة : ذ. حدو لبور، أستاذ مكون بالمركز الجهوي لمهن التربية  والتكوين كلميم واد نون، حول موضوع

"La lecture des extraits littéraires en classe de FLE: enjeux et apports "

- المداخلة الرابعة : دة. خديجة الراجي، أستاذة التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر بأكادير حول موضوع " التمثلات الحديثة للنص التاريخي بين المقاربة الكلاسيكية والمناهج الحديثة : إقراء النص التاريخي في الجامعة المغربية "

- المداخلة الخامسة : د. عبد الله الحاجي، أستاذ التعليم العالي مؤهل بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين كلميم واد نون، حول موضوع "نحو منهج حديث لقراءة وإقراء النص التاريخي: تطبيقات النقل الديداكتيكي على تدريس النصوص"

- المداخلة السادسة : ذ. نجيب رشيد، أستاذ مكون بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين كلميم واد نون حول موضوع

"L’image et l’enseignement /apprentissage des langues : le cas de l’amazighe"


كما تم بهذه المناسبة توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين كلميم واد نون وجمعية استاذات وأساتذة مادة الاجتماعيات بكلميم.

جدير بالذكر أن الرؤية الاستراتيجية لإصلاح التعليم تضع النموذج البيداغوجي واللغات ضمن محور الجودة، وتنص على اعتماد هندسة لغوية جديدة ترتكز على التعددية اللغوية والتناوب اللغوي وذلك من خلال تدريس اللغتين الرسميتين للبلاد: العربية والأمازيغية، إلى جانب لغات أجنبية حسب المسالك التعليمية.

 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نتائج متميزة في الدورة العادية لنتائج امتحانات البكـــــالوريا برسم سنة2012 بنيابة تارودانت

حفل التميز بنيابة تارودانت

وزارة التربية الوطنية : إجراءات جديدة لتسهيل عملية تسجيل التلاميذ بالمؤسسات العمومية

نيابة التعليم بتار ودانت : بلاغ اخباري في شأن الدخول المدرسي لموسم 2012 / 2013

الترتيبات المتخذة لضمان دخول مدرسي مستقر في لقاء للتنسيق المركزي

وزارة التربية الوطنية تقرر جعل السبت والأحد أيام عطلة دائمة لمسلك التعليم الابتدائي

عامل اقليم تارودانت يعطي الانطلاقة الفعلية للدراسة بالإقليم

مساهمة جمعية الياسمين بتارودانت قي المبادرة الملكية لمليون محفظة موسم 2012 / 2013

اعطاء انطلاقات الموسم الدراسي بمجموعة مدارس السلام اولاد محلة

المصطلحات التعليمية باللغة الأمازيغية