أضيف في 24 أبريل 2018 الساعة 02:04


العنف والحركة الثقافية الأمازيغية



بقلم - محمد فارسي

تعيش الجامعة المغربية في الآونة الأخير تفشي لظاهرة العنف بحدة مبالغة، وهذا ما يتناقض مع وظيفة الطالب المغربي التي تنحصر في كسب المعرفة وطلب العلم وإثارة نقاشات فكرية ولما لا سياسية ونقابة الإتحاد الوطني لطلبة المغرب بصمت بشرف في التاريخ النقابي والسياسي المغربي منذ تأسيسها ولا يمكن نكران ما قدمته للطالب المغربي من توعية فكرية وسياسية.

بدون الدخول في نقاش حول كرونولوجيا النقابة الطلابية، بقدر ما يهمنا التركيز حول العنف كورم أصيب دماغ بعض المكونات الطلابية، التي حرفت المسار العلمي للحركة الطلابية، وأدت بها إلى مستنقع العنف ثم العنف، وكما يقال (العنف يولد إلا العنف).

من هذا المنطلق وتزامنا مع عدة أحداث عنف توالت في عدة مواقع جامعية مغربية استهدفت مكون الحركة الثقافية الأمازيغية ( فاس، وجدة،...)، هذا الإطار الذي عرف في أول دخوله للجامعة المغربية بدعوة المكونات الأخرى بتوقيع ميثاق شرف ضد العنف كمدخل أساسي لتوحيد الصف الطلابي حول ما يرتبط بالنضال النقابي، ونبذ العنف باعتباره وسيلة همجية لا تليق بالطالب الذي يندرج ضمن فئة أنتليجينسية تحلل مسائل فكرية وسياسية كبرى، ومستخدمه دائما ما يعتبر كسولا فكريا وسياسيا، وحتى أكاديميا فيما يخص الدراسات الجامعية.

عند تتبعنا لهذه الأحداث التي يستحيي المرء أن يسمعها أو يعايشها، فإن مصدره دائما ما يكون صادرا من مكونات يسارية تؤطرها مرجعية فكرية راقية ( الماركسية_ اللينينية) التي شكلت معسكرا قائما على المستوى العالمي، ثم أنتجت لنا تنظيمات سياسية راقية، ومناضلين علميين في المغرب، لكن اليوم نجد تشويها وإساءة سمعة لهذا الطرف السياسي الذي طالما أثر في المشهد السياسي منذ الاستقلال.

هذه الطفيليات اليسارية التي أصبح مهمتها النضالية هي العنف واستهداف تنظيم عرف بأخلاقه واجتهاده الفكري والأكاديمي، وطالما قدم معتقلين وشهداء آمنوا بعدالة قضيتهم، نجده ليس من خصال اليساريين المستوعبين للمعادلة الصحيحة.

من جهة إذ أصبح ما يرد على ألسنة هؤلاء الطفيليات فقط مفهوم العنف الثوري الذي شوهوا معناه وآليات اشتغاله، وتوظيفه في المسار غير الصحيح، لكن إذا أمعنا النظر لا يمكن لوم هؤلاء الصغار لأنه على حد تعبير شوبنهاور أصيبوا فقط (بدهشة فلسفية)، ولكن أطالت بقاءها وتحولت إلى دغمائية بحتة ومع تفاعلها مع المراهقة السياسية من الطبيعي أن تنتج لنا مثل هكذا ممارسات لا تليق بالطالب المغربي المجد، ولكن يمكن لنا أن نحدد على من يرمى اللوم إذ ينصب على عاتق مناضلين يساريين جسدوا احترامهم للقضية الأمازيغية وكان بالطبع احتراما متبادلا، إذ أفسحوا المجال لهؤلاء المراهقين للعب في أمور لا تستحمل اللعب واللهو.

من جهة أخرى لا ننسى بأن فشل المنضمات الحقوقية والأحزاب السياسية اليسارية، مصدره هذه الطفيليات التي تشوه إرثا سياسيا وفكريا مغربيا خالصا، وتشويها لشهداء هذا المكون السياسي، على رأسهم عروسة الشهداء سعيدة ألمنبهي التي طالما نالت احتراما كبيرا من إطار الحركة الثقافية الأمازيغية، ولم يستهن بها أو الاستهتار بما قدمته.

في الأخير ما يستدعي هو تدخل كل منظمة حقوقية تناشد بحقوق الإنسان، وأيضا كل المكونات اليسارية الحقيقية من أجل إدانة هذه الممارسات اللاأخلاقية وإيقاف هذا العبث الذي لم يكن يوما من شيمهم.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة