أضيف في 27 أبريل 2018 الساعة 15:58


اكتشاف رفات 140 طفلاً قتلوا وقدموا كقرابين


تمازيرت بريس

اكتشف باحثو آثار رفات قرابة 140 طفلا جرى قتلهم بطريقة وحشية وقدموا كقرابين، قبل نحو 500 عام، على الساحل الشمالي لبيرو، في واقعة تضحية بأطفال وصفت بالأبشع في التاريخ.

وبحسب  ناشونال جيوغرافيك، فإن سكان المنطقة أبلغوا السلطات سنة 2011 عن وجود رفات بشرية، وكشفت أعمال الحفر عن عشرات الأطفال إضافة إلى بقايا نحو 200 من حيوان اللاما، وهو حيوان طويل العنق يعيش في أميركا الجنوبية.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين قتلوا في عهد إمبراطورية شيمو، تم فتح صدورهم لانتزاع القلوب من أجسامهم، وكانت أعمار الضحايا تتراوح في الغالب بين 8 و12 سنة.

وعقب قتل الأطفال وحيوانات اللاما، كان "المضحون" يدفنون الصغار، ذكورا وإناثا باتجاه البحر، أما الحيوانات فيجعلونها في اتجاه جبال الإنديز.

ودأبت حضارات قديمة عدة على تقديم قرابين بشرية، سواء لتفادي ما كانت تعتبره غضبا من الطبيعة، أو لأجل إقامة طقوس منتظمة تكون ذات طابع روحي في الغالب.





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



طه حسين (الجزء الأول)

مذكرة توضيحية عن مشاكل ومطالب الجالية والطلبة المغاربة بليبيا

بيان مظاهرة أفراد الجالية المغربية أمام السفارة المغربية بليبيا

تصريحات بعض أفراد الجالية المغربية المقيمة في ليبيا بخصوص معاناتهم جراء الأوضاع الحالية

ساركوزي ينتقد والد مراح لنيته تحريك قضية ضد فرنسا

سعاد.. مغربية تزرع فلسطين في معقل برشلونة

جمال من إغرم يعتلي عرش كولورادو الأميركية

أب مصري يقتل بناته القاصرات بالثعابين

لجنة الانتخابات المصرية تؤيد استبعاد المرشحين العشرة

موسم إيدرنان عيد الأطلس