أضيف في 13 ماي 2018 الساعة 01:36


فراشة الغروب : في مديح النص البلوري المفتوح


بقلم - عبده حقي

الوقت غروب .. وقت شفقي مشوب برمادي قاتم حتى أوشك أن يكون الغروب ليلا مدلهما لولا بصيص نورعليل يخترق خصاص الباب الموارب على المجهول...

واقف على عتبة مهجورة .. حائر من دون أن يدري سببا ما لحيرته .. في لحظة أصيلية ملغزة كأنه يترقب حدثا ما على حافة النهار.

تناهى بغتة إلى سمعه صوتها مثل نبرة وتر حزين ينبؤه باللحظة التي كانت حيرته تترقبها عند ذاك الغروب .. صوتها بات مثل صليل أجراس تقرع بقوة في فراغ هيكله الجواني ...

فراشته الوحيدة قد رحلت هذا الأصيل الدجنبري القارس .. هاجرت مقامها المزركش كأنما انتفضت بالغياب الطارئ على استغراقه في سهوه الطويل .

أحس حينئذ بطعنة نصل الفرشاة مغموسا في دم اللون .. طعنة مادت بها الأرض من تحت قدميه ..

لم يخالها يوما أنها ستشرع بوابة قوس قزح على مصراعيها خلسة ومن دون تلويحة ملمحة أو التفاتة مومئة إليه ستحمل حقيبتها المعبأة بالأقمشة العذراء وقوارير العطور والمرايا وأقلام الإثميد وملون الشفاه البنفسجي وتغادر إلى الأبد في رقصتها الطارئة وخفتها الفراشية نحو محرابها الأخير حيث ستزهد هناك وحيدة لتغزل لوحتها الأسطورية اليتيمة .. لوحة منسوجة من عالمها الآخر الأبدي .

تاهت من خلفها الفراشات والعصافير والغيم والنسائم وخيول الريح .. لاحقتها هنا وهناك لتفتش في كل الأرض عن آثار نعلها الموغل في عجين الطين الممتد على موائد النحوت ..

سألوا عنها كل ألوان قوس قزح .. دغدغوا كل الأنامل المشوبة ببريق الخلق المكين .. سألوا عنها كل السراديب والأقبية التي تسكنها أيقونات المرمر وتماثيل البرونز الخالص وتحترف في ظلامها العرافات وقارئات الفنجان حياكة أحلام اليوم الذي يأتي ولا يأتي ..

ماذا ذهاها وكيف عن لتلك الفراشة أن ترحل إلى الأبد وتهجره إلى ملاذها العميق في أنهر الدمع لتسكن هناك في الأغوار الخبيئة والخلجان السفلى وحيدة مثل ملكة الجمال مزهوة في فستان الكبرياء الأميري.. مرصع جيدها بقلادة مجدولة من يواقيت الدهشة ومتختمة أصابعها ببلورات الماس والزمرد النفيس .

ما أشبه سفرها الأخير بليل سرمدي لن تنساه شحارير الغابات في رأس الوقت الضاج بالحيرة ولا نوارس بحور الدمع في مقلتي اللون ولا الأساطير المزمنة في ألسنة الشيوخ الحكواتيين والعجائز المسنات القابعات في كهوف التجاعيد ...

أصيلها الحزين وقماشها الأبيض المنقوع في عبرات الغياب ما يزال معلقا بمسمار الجرح في خصر الأيام .. منغرزا عميقا في مهجة الروح .

فراشته الوحيدة .. كلماتها الملهمة .. الحالمة .. المترعة بأنفاس الولادة .. كان في كل أصيل يتطلع إلى قمرها اللجيني .. البهي .. يصاعد رويدا رويدا في سفرة سيمفونية هادئة إلى مدارج معبدها المأهول بهسيس الصمت الأزلي.. ها هي فراشته قد هاجرت لوحدها واثقة الخطى في رحلة إلى غد غير واعد .. حتما ويقينا أنها بهجرانها ذاك لن تعود في الربيع القادم ...

أعذريه الآن أيتها الفراشة إن نبش عن طيفك ثانية في هذا الأصيل المشوب برائحة جوف التراب وأسرارالغياب ..

وأنت أيتها النجمة الشاهدة والمتكتمة ألا تمنحيه فكرة رسولية كي يسترجع فراشته ويعيدها كما لم تكن إلى قماطها البدائي كأسيرة سعيدة بأصفاد قوسها القزحي ..

فما أحوج هذا الربيع إلى لمسة ألوانها البديعة .    




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة