أضيف في 14 ماي 2018 الساعة 21:36


لماذا عليك تجنب النوم بالطائرة لحظة الإقلاع أو الهبوط؟


تمازيرت بريس

الكثير من المسافرين يُفضِّلون قضاء وقتهم بالطائرة بالنوم وأخذ قسطٍ من الراحة خاصةً إن توافرت معهم وسادة الرقبة التي تُغري الجميع بالقيلولة. إلا أن خُبراء الطيران يُحذِرون الناس من النوم لحظة إقلاع الطائرة أو هبوطها، ويبدو أن السبب مرتبطٌ بالصحة وقد يُعرِّضك تجاهله للخطر!





لهذا السبب، احذر من النوم أثناء إقلاع الطائرة أو هبوطها!

وفقًا لموقع Reading Digest، فإن النوم لحظة الإقلاع أو الهبوط قد يتسبب بإحداث أضرار خطيرة على صحة الأذنيْن بسبب التغييرات السريعة في ضغط الهواء داخل المقصورة.

ففي حالة اليقظة، تعمل الاستجابة الطبيعية للجسم على التخفيف من الضغط على طبلة الأذن أثناء إقلاع الطائرة أو هبوطها، للحفاظ على توازن الضغط داخل الأذن. أما إن كُنت في غفوة، فلا يُمكن للدماغ العمل بنفس النشاط والكفاءة لتهدئة العضلات والإفراج عن التوتر الذي يحدث على الطبلة. هذا قد يُعرِّضك للشعور بالدوار والتهابات الأذن، وفي بعض الحالات تلف طبلة الأذن وفقدان السمع ونزيف الأنف.





وفي هذا السياق، يُعلِّق “إنجيل تشالمرز”، وهو صيدلاني بريطاني، لموقع “Express“: (أن التغيير السريع في الارتفاع يؤثِّر على ضغط الهواء في الأذن، ما يؤدي إلى فراغ في أنبوب السمع في الأذن الداخلية “Eustachian tube” ويجعل الصوت يبدو محجوبًا أو مُبطنًا).





لذلك، من الأفضل أن تُبقي عينيْك مفتوحتيْن لفترة قليلة حتى تتجاوز الطائرة مرحلة الإقلاع أو الهبوط. وبدلًا من النوم، قد تُفضِّل ممارسة أنشطة أخرى على متن الطائرة مثل القراءة.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي فتحي بنخليفة

حوار مع رئيس جمعية أزا للثقافة والبيئة والتنمية الإجتماعية

حوار مع الفائز بالجائزة الاولى في صنف القصة القصيرة بالأمازيغية

الفنانة فاطمة أبنسير لتمازيرت بريس المسرح الأمازيغي يعاني في غياب الدعم

الدمناتي : لابد من الحيطة والحذر أمام القوى المحافظة المناهضة لترسيم اللغة الأمازيغية

حوار مع عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

حوار مع المدير الجهوي لوزارة الاتصال – جهة سوس ماسة درعة - السيد مصطفى جبري

الدكتور الحسان بومكرض عميد الكلية المتعددة التخصصات بآسفي يتحدث عن جديد الدخول الجامعي 2012/2013

وفاء مرّاس : منطقة تاهلة ساهمت في الاستقلال لكن نالت التهميش والإقصاء

ضرورة توحيد اللغة الأمازيغية من حيث الرسومات