أضيف في 25 ماي 2018 الساعة 22:05


وقفات مع الشاعر «سيدي حمو طالب»... (7)


بقلم - المحجوب سكراني

...كاد سيدي حمو  أن يقع ضحية الماديات حيث سيطر عليه هاجس الغنى والعيش في الرفاهية، غير أن هذه النزعة سرعان ما تلاشت شيئا فشيئا بعدما انتعش الجانب الروحي في قلبه، ففي لحظة تأمل، وبفضل ما حفظه من ذكر الله عز وجل أدرك أن الحياة لا محالة زائلة وأن المال ماهو الا فتنة وحاشا أن يكون مصدر سعادة ...وما على المرء الا أن يتسلح بالصبر ليصل الى مبتغاه. وأن يتجنب الشكوى:

ـ إيفولكي صبر إيكا غيكاد نلحرير أورسار إيضبر يان
ـ يوف يان أوريتاشكان آوكان إيدل اناس
ـ آور إيسن ماكيس إيلان آيلاهي بلا كيي

ويخبرنا الشاعر أنه تجول كثيرا عبر جل الأقطار، فلم يجد أسمى وأنبل سلوك يضاهي الصبر:

ـ كيغد إيدونيت آفلا كيغداك إيزدارنس
ـ آفلا ندونيت آتيكان ديغ إيصبر يان
وللصبر حدود، فلا يجب على الانسان أن يصل الى درجة الذل والحقارة فيتحمل ذناءة من لا يستحق الصبر، وكل من وصل الى هذه الدرجة فهو مذنب، وسيلاقي سوء الجزاء :

ـ إيفولكي صبر إيغور إيكي آسمون إيتداليت
ـ إيغ إيصبر بنادم إيكار بنادم دنوب آد روران

غير أن هذه الخصلة الحميدة لا تكون في متناول الجميع، ولا يظفر بها سوى العقلاء. فبالعقل يتمكن الشخص من مواجهة مشاكل الحياة، فالذئب على سبيل المثال رغم كونه من العجماوات نجده يتصرف بذكاء ويتدبر الحلول في أحرج المواقف، والفضل في ذلك يعود الى توظيفه العقل :

ـ آيوشن أور إيكي تيمزكيدا أوريغري غوالوح
ـ لعاقل كا أدارس تانا زران إيفهمتنت
ومهما كانت صعوبة المشكل في نظر الشاعر، وحتى إن كان في حجم الجبل الشامخ، فإن العقل الراجح بامكانه ازاحة ذلك في رمشة عين:

ـ إيغ لا يجاريفن دركنين منعانين
ـ إيلين آيت لعاقل برمناك آغاراس

وفي محاولة منه للمقارنة بين العقل والمال، استنتج أن المال رغم أهميته ودوره في توفير الضروريات ، فانه دون مرتبة العقل بحجة كون من هو في حاجة الى المال بإمكانه اللجوء الى السلف والاقتراض، بينما نقصان العقل يستحيل معه العوض:

ـ لعاقل آيمنعان إيغ كيس تاعدمت أورد لمال
ـ إيما لمال إيلا سورطال إيغ ياد إيعدم يان

ويستدرك شاعرنا قائلا بأن السعادة الحقيقية لن تتحقق الا إذا اجتمع الثلاثة: فإضافة الى المال والعقل لابد من حضور الجمال الذي يعتبر نعمة لا يهبها الله الا للمنعم عليهم، بينما المال قد يملكه حتى اليهود:

ـ يان موتفكيت آربي زين كاموتجملت
ـ إيما آيدا ندونيت إيلا دار موشي دهارون.

...يتبع




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة