أضيف في 25 ماي 2018 الساعة 21:05


وقفات مع الشاعر «سيدي حمو طالب»... (8)


بقلم - المحجوب سكراني

...انتبه الشاعر الى من حوله فوجد أن الكثيرين تلازمهم الشكوي رغم ما بجوزتهم من مال و جمال، فأدرك أن مصطلح السعادة الذي تتداوله الألسن ما هو الا وهم، وأن الحياة الدنيا مهما طال أمدها لها نهاية، وكل من استوفى أجله فمصيره الرحيل، وبذلك يستسلم ويتشبث بالزهد متسلحا بما حفظه من القرآن، فبمجرد ما تذكر قوله تعالى (كل من عليها فان ويبقى وجه ربك...) أخذ يردد :

ـ آدونيت وانا كيكونت إيشان لحاق نس
ـ إيسوفوتن لابود آلموت آتن تاويت

ومن هذا المنطلق يجب على العاقل التعامل مع الحياة من منطلق كونها لعبا ولهوا وزينة وتفاخرا بين الناس...وحين يشبع المرء رغباته فليتأهب لاستقبال هادم اللذات، وليردد ...سحقا للدنيا :

ـ إيغ إيسكر يان أوكان آيلاس إيلان غلغرض
ـ آرواس آدونيت زكيونت تقاند لموت

ولكي يتأكد أكثر من هذا المصير المحتوم، توجه مباشرة لزيارة احدى المقابر فبعث منظر القبور في قلبه الرهبة والخشوع، فما كان منه الا أن رفع أكف الضراعة الى الباري عز وجل كي يرحم أهلها ...غير أن أنه تأثر كثيرا حين تذكر من سبقه من الشعراء والمغنين والفنانين عامة ليتفاجأ بكون العشب نابت فوق رؤوسهم:

ـ نكا ف لقيبور تمغي توكا ف إيهواويين
ـ أولا تيهواويين إيموريك إيكز آكال
ـ آداسن دعوغ آتن إيرحم ربي إيكلين
ويدرك أنه لا محالة سيلقى نفس المصير
ـ إيساوكان نساوال إيما سنغ نيت إيزد إيقان
ـ آتمغي توكا ف إيكي نيخفينو إيكلين

غير أن الذي اطمأن اليه الشاعر وجعله مرتاح الضمير هو كون الموت لا يميز بين هذا وذاك، فمهما كانت مرتبة الانسان اجتماعيا واقتصادا وعلميا ...فانه سيفنى، ولا مجال للحديث عن المنصب والجاه والثروة والنسب والعلم :

ـ تيوي لموت إيكلدان د إيكرامن إيقاند آتاوي
ـ كولما غيلا روح إيغ إيدا آرد إيسمد لايام

ومن نعم الله وفضله على البشر أن جعل الموت ملكا من الملائكة، فلو كان انسانا في نظر الشاعر لبرزت الى الوجود التدخلات والمحسوبية والرشوة ولأصبح الفقراء والمعوزون هم الضحايا، وبالتالي يلزمنا شكر الخالق على ذلك:

ـ نحمد إيربي ليد إيكان لموت دلملك
ـ ملاد بنادم سلان إيجميلن غ واوال

وقبل أن يسلم سيدي حمو روحه لواهبها طلب من ملك الموت أن يمهله لحظة حتى يرجع ما عليه من دين، ويرد الصاع صاعين  لمن جاد عليه بالقليل أو الكثير اعترافا منه بالجميل، وبذلك ستطمئن نفسه ويرتاح في ظلمات القبر :

ـ آدييي إورتاويت آمالك لموت آرد نرار
ـ إيباب نورطال نطمزين إيردن غ أوجميل نس ...يتبع




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

رد : دولة المخزن ليست

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة

نحو صداقة إنسانية ومواطنة متساوية

عندما نعشق الصمت

عيد حب بلا شروط

عفوا...انه اليوم العالمي للغة الأم

الاتحاد المغاربي أو الخيار المسؤول