أضيف في 8 يونيو 2018 الساعة 21:55


تارودانت.. مناضلات ومناضلو الاتحاد يلتئمون حول مائدة الإفطار


تمازيرت بريس - عبد الجبليل بتريش

بدعوة كريمة من الشبيبة الاتحادية بتارودانت وتحت اشراف مجلس الفرع الحزبي، احتضن منزل الفقيد العلامة الحاج عمر المتوكل الساحلي مساء يوم الخميس 07 يونيو 2018 الافطار السنوي الرمضاني المنظم هذه السنة تحت شعار : " الاتحاد الاشتراكي رسالة جيل لجيل "، بحضور الأجهزة الحزبية المحلية والاقليمية ومناضلات ومناضلو الحزب.

وبالمناسبة وبعد الكلمة الافتتاحية للأخ مصطفى أهدار باسم الشبيبة الاتحادية قيلت كلمات مماثلة، استهلها الأخ لا شكر مبارك كاتب الفرع، مؤكدا أن مكتب الفرع حقق أهدافه المتوخاة وأوصل الرسالة تمثلت في تلاقي هذه الوجوه التي صنعت هذه المدينة بتجربتها الرائدة.

وأضاف لشكر في كلمته " ..ان ما تعيشه بلادنا اليوم يستدعي مواجهة الهجوم الكاسح لوحوش الجرائم الاقتصادية ضدا على اوضاع الجماهير الشعبية وذلك يتطلب منا جميعا دعم كل المعارك النضالية الحقيقية وتصفية جيوب المقاومة والتصدي للتدهور الخطير في كل الميا دين وخاصة التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية وتشكيل قوة يسارية دمقراطية قادرة على دقة ووضوح يساريتها " .

وفي ختام كلمته " ...شكر الضيوف الذين لبوا الدعوة لمشاركة اخوانهم هذا العرس الاجتماعي، والشكر موصول أيضا لعائلة المتوكل الساحلي المحتضنة لهذا اللقاء ..."

في ذات السياق أشار الاخ محمد جبري الكاتب الاقليمي للحزب في كلمته أن هذا العرس النضالي يجمع  خيرة من المناضلين ودعا الى جمع شمل هذه الثلة مع وضع برنامج عمل حزبي وهيكلة القطاعات الحزبية، والدفع قدما لإعطاء انطلاقة قوية للحزب على المستوى الاقليمي.

أما عن المستوى الوطني، أضاف الأخ جبري أن الحكومة عرفت مجموعة من التراجعات ساهمت في اضعاف الطبقة المتوسطة، الطبقة الفقيرة، مستحضرا المقاطعة خير دليل على فشل العمل الحكومي.

وارتباطا بالموضوع وباسم أجيال الحزب الحاضرة في اللقاء، قدم الأخ مصطفى المتوكل أمام مناضلات ومناضلو الحزب التحية للآباء والأساتذة الذين تعلم منهم أبجديات العمل السياسي وتدبير العلاقات الأخوية والنضالية في هذه المدينة وخص بالذكر محمد الوثير وسي الراضي ..

وأضاف متحدثا " .. هذا المكان أهم ما يجمعنا فيه هذه اللحظة، هو أن نوحد ما بين كل الإخوة الاتحاديين في لقاء له بعد روحي وبعد ديني، يؤكد على ما ينص عليه ديننا الحنيف من التآخي والتعاضد، وفي شق ثاني يؤكد على أننا كجسد واحد لا يمكن أن تفرق بيننا وجهات نظر أو اختلافات... باسمكم نحيي شهداء الاتحاد وشهداء الحركة التقدمية في هذا البلد ..نحيي الذين ناضلوا لسنوات من أجل أن يستقل فعليا..لا نتحدث عن الاستقلال من الاستعمار.. ولكن نتحدث عن الاستقلال الفكري وعن النضج السياسي وعن الاستقلال السياسي وعن الاستقلال الاقتصادي ..مجتمعنا يحتاج الى أن نكون قوة أساسية وشهاب قوي في مرحلة يحاول الظلام أن يغطي على الأنوار التي تركها شهدائنا...".




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الاستماع إلى زوجة استقلالي في تفويت أرض بمراكش

شباط يطالب بنكيران بتحمل مسؤوليته اتجاه المعطلين

الانتخابات الجزئية :البيجيدي يتقدم في انزكان و حزب الحركة الشعبية يفوز بمقعد شيشاوة

نسب المشاركة بالانتخابات البرلمانية الجزئية لانزكان أيت ملول

يحيى الوزكاني يدعو البرلمان المغربي إلى المصالحة مع قضايا الشباب

وزارة الداخلية جاهزة لإجراء جميع الاستحقاقات الانتخابية خلال السنة المقبلة

بنكيران للوفا : “الرجال صايفطوم إلى البوادي والنساء عينهم قدام بيوتهم”

فريق التقدم الديمقراطي يندد بالتجنيد والتدريب العسكري للأطفال المحتجزين في مخيمات تندوف

نائب برلماني وقيادي بحزب العدالة والتنمية يتعرض لضرب مبرح امام البرلمان على أيدي قوات الأمن

ملاحظات بصدد الأداء الحكومي سنة بعد تنصيب حكومة عبد الاله بنكيران