أضيف في 18 نونبر 2018 الساعة 13:36


إقليم تارودانت : قرية اگنان خارج إهتمامات المجالس الإبراهيمية بتتاوت !!! لماذا وإلى متى ؟؟؟؟


بقلم  - ذ.سعيد شكراوي

من يزور هذه القرية يحس بالعزلة والهشاسة وسيشهد بالحق أن هذا الربع الترابي من تتاوت تعاني ساكنته في صمت من الإقصاء الممنهج والتهميش الشديد،  وأكبر هاجس يؤرق سكان اكنان هو اهتراء الطريق الرابط بين دوارهم وقرية أفرا.
اكنان قرية على مرمى حجر الحدود طالها النسيان الممنهج والتعسف السياسي في أمور وقضايا تنموية كثيرة ،هنا باكنان لاتجد ولو أثارا تنمويا واحدا يدل على انتمائها الجيوسياسي والاداري  لجماعة تتاوت،  فالقرية خارج تصورات وهموم  واهتمامات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومخططات تقسيم كعكة فائض الجماعة، لابصمات للمجالس السابقة والحالية ،لا تبليط ، لامدرسة، لامطفية ولاصهاريج الجماعة ولا ناديا نسويا ،تجد القرية نائية مقطوعة الصلة بالجماعة بشكل يدفعنا إلى القول أنها قرية مغضوب عليها، ترتبط حصرا بالجماعة بخريطة الانتخابات لاغير وتستفيد الدولة منها في واجبات عقود الازدياد عبر قنطرة الجماعة.
  من موقعي كجغرافي متواضع ،الاحظ خطورة التوجه نحو ضم قرية إكنان بجماعة بونرار حيث الإرتباط الخدماتي بها قائم الذات ارتباطها التعليمي بمدرسة أيت سعيد اوشو واعدادية تزمورت وارتباطها من باب الرحمة وحسن الجوار بمشاريع حيوية مستقبلية تبنتها جماعة بونرار في الماء الصالح للشرب والطريق المعبدة ،وأن هذا التوجه الذي يسعى إلى تهجير ساكنة بكاملها من أصلها الجغرافي والإداري ومحو مدشر بكامله من الخريطة الترابية لتتاوت سيسجل التاريخ أنه عمل خطير ووصمة عار على جبين المسؤولين القائمين على تدبير الشأن المحلي بجماعة تتاوت .
في انتظار تحرك عاجل من قبل الجهات الوصية للنظر الى ظروف هؤلاء السكان وايجاد حلول أو أنصاف حلول لهم .
متى يحن قلب المسؤولين ويرفعون سكين التهميش عن ثاني أكبر مدشر على مستوى وواليزة وثاني أكبر خزان للأوراق الانتخابية بالدائرة 09؟؟؟؟
ألا يمكن للمجلس أن يستهدف القرية ببرنامج تبليط المسالك ضمن المقاربة المعتمدة لتنمية المجال الريفي لتتاوت، لينفض غبار العزلة عنها ؟؟؟ألا يمكن لممثل الدائرة 09 أن يرفع عنهم حجاب الحيف والإهمال واللامبالاة ؟؟؟
ترى متى سيخرج برنامج عمل جماعة تتاوت إلى حييز الوجود ليكون رؤية استراتيجية لتنمية المجال التاتاوتي وخارطة طريق وبوصلة لتهيئة جيدة للمركز وتنمية حقيقية وعادلة للهامش ؟؟؟
أو ربما عجز المجلس عن إعداده ويكتفي بمطبخ المزاجية لتحضير وجبات سريعة لنوايا سياسية؟
متى تستفيق هيئة المساواة وتكافئ الفرص لجماعة تتاوت (الكولسة) لتنصف المهمشين بالهامش و تحد من مظاهر التراتبية والفوارق المجالية ومرض القبلية المقيتة وثقافة الولاء والمزاجية  بجماعة تتاوت ؟





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة