أضيف في 20 نونبر 2018 الساعة 23:13


«المروك» التسمية المنبوذة من أبناءها


بقلم : الحسن الدور

المروك هذه الكلمة يطلقها الجزائريين والتونسيون على "المغرب" أو "المغاربة" وهذه التسمية تسبب إزعاج للكثير من المغاربة في المنتديات والمواقع الاجتماعية غالبا ما تثير حفيظتهم  يعتبرنها نوعا من الاحتقار أو  شتيمة أحيانا وهذا نتاج التعريب الممنهج الذي تعرض له المغاربة على مر العصور.

غالبا ما تجد الكثير من زوار المواقع الاجتماعية والمنتديات من المغاربة يجادلون الجزائريين والتونسيون أحيانا يصل الأمر إلى العنف اللفظي ممن تزعجهم كلمة "المروك " هذا ما دفعني لمحاولة تقريب القاريء من المعنى الحقيقي للكلمة وأصلها.

فمصطلح  "المروك" هو تدريج للمصطلح الفرنسي "ماروك" وهو في الأصل تصغيرا للتسمية الاصل لما كان يعرف ببلاد مراكش نسبة للعاصمة السياسية للدولة المرابطية الأمازيغية التي اتخذت من مدينة مراكش عاصمة لها.

وتعد كلمة مراكش بدورها تصغيرا للمصطلح الأمازيغي " أمور ن واكوش" وترجمتها بالعربية " أرض الله "

أما أصل مصطلح "المغرب" يعود للعرب الذين كانوا يطلقون التسمية على شمال افريقيا من ليبيا إلى موريطانيا الحالية، ظنا منهم أن الشمس تشرق في اليابان وتغرب في المغرب قبل اكتشاف القارة الأمريكية، وكانوا يطلقون على ليبيا وتونس المغرب الأدنى، وعلى الجزائر المغرب الأوسط، ويطلقون على "المغرب الحالي" المغرب الأقصى.

وإلى اليوم في أغلب  لغات العالم يعرف فيها المغرب بالتسميات القريبة من مراكش أي بالفرنسة ماروك، بالإنجليزية موروكو، بالإسبانية مارويكوس، بالألمانية ماروكو، مراكش بالفارسية، ويعد الأتراك استثناءا من نوع أخر حيث يطلقون على المغرب اليوم دولة فاس في الوثائق الرسمية، ربما هذا عائد لكون الأتراك لم يعرفوا المغرب إلا في حقبة الإمبراطورية العثمانية المتزامن مع فترة حكم الأدارسة بعاصمتهم فاس.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة