أضيف في 10 دجنبر 2012 الساعة 44 : 20


واقع الصحة في ذكرى الإعلان لحقوق الإنسان


 

تارودانت : 10/12/2012

واقع الصحة في ذكرى الإعلان لحقوق الإنسان.

 

           اعتبارا لكون الحق في الصحة حسب العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية و الاجتماعية يقتضي توفير نظام للحماية الصحية لجميع المواطنات و المواطنيـــن يستفيدون على نحو متكافئ، كما يستوجب ضمان القدر الكافي من المرافق و الرعاية الصحية و الأدوية و الخدمات للجميع بدون تمييز...


و انطلاقا من مضامين الدستور المغربي خاصة الفصل 31 منه الذي يحدد مسؤولية الدولة و المؤسسات العمومية في توفير كافة الإمكانيات لاستفادة المواطنات و المواطنين على قدم المساواة من الحق في العلاج و العنايــة و التغطية الصحية.


فإننا في فضاء المواطنة و الإنصاف بتار ودانت ارتأينا أن نعرض على الرأي العام المحلي و الوطني في الذكرى 64 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، التقرير الـذي أنجزناه  بعد تجميع كافة المعطيات و تنظيم زيارات إلى عدة مراكز صحية بالإقليم و مستشفى المختار السوسي، و بعد اللقاء الايجابي مع المسؤولين على القطاع حيث سجلنا  ما يلي:


          مستشفى المختار السوسي  هو مستشفى عمومي مستقل ماليا وهو يلعب دور وسيط بين الوحدات الصغرى المحليــة والمستشفــى الجهوي، إضافة إلى كونـــه مستشفى إقليمي يتضمن مستشفييـــن:  المختار السوسي  بتارودانــت و المستشفى المحلي بأولاد تايمة.


          يضم المستشفى 11 طبيب عام و38 طبيب مختص و145 ممرض يسهرون على 285 سرير إضافة إلى 48 إداري، وهو يتوفر  على مختلف الإختصاصات الأساسية على رأسها: المستعجلات والولادة والجراحة وطب الأطفال إضافة إلى إختصاصات أخرى أهمها الجهاز الهضمي والأذن والأنف والحنجرة والجلد والعيون والتوليد والقلب والصدر والطب النفسي والإنعاش والأشعة والمختبر وأمراض الكلي وتصفية الدم وطب الشغل وجراحة العظام والجراحة العامة.


           يتضمن المستشفى ما بين  120 إلى 300 سرير و4 سيارات إسعاف إثنان منها مجهزة تجهيزا كاملا، كما يضم معظم الأجهزة اللازمة لتشخيص الأمراض.


          زيادة على ما ذكر فقد أطلعنا المسؤولون على إنتاجية المستشفى خلال سنة 2011 كما يلي:


  • 17323 مريض استفادوا من العلاجات.
  • 60639 يوم استشفائي  (3 أيام هو معدل كل مريض.)
  • 30067 معاينة قي مركز التشخيص.
  • 5782 عملية جراحية .
  • 597 عملية جراحية كمتوسط العمليات لكل طبيب جراح مقارنة بمعدل 180 عملية جراحية على المستوى الوطني .
  • 100000 تحليلة في المختبر.
  • 72% من الأسرة مملوءة  وبمعدل 54% وطنيا.
  • 30000 حالة في المستعجلات.
  • 7000 ولادة في السنة بالمستشفى المختار السوسي  و4000 بأولاد تايمة.
  • 14647 فحص بالأشعة.
  • 1024 عملية قيصرية.
  • 457 حالة وفاة خاصة في صفوف الأطفال حديثي الولادة وفي حالات الإنعاش وحوادث السير.

 

             إلا أنه كما جاء على لسان المسؤولين  فإن المستشفى يعاني من مشاكل تتجلى في:


  • نقص الموارد البشرية : حيث بلغ الخصاص على المستوى الوطني  9000 ممرض و7000طبيب.
  • نقص في ممرضي التخدير.
  • ضغوط شركات بيع الأدوية.
  • نقص في عدد الأطباء الإختصاصيين في الأشعة إذ لا يوجد سوى طبيبين اختصاصيين في الأشعة ويشتغلان على جهاز واحد للأشعة.
  • الضغط الكبير والمتواصل في مصلحة الولادات حيث لا تتضمن هذه المصلحة إلا 14 ممرضة (قابلة) بمعدل ممرضتين في كل مناوبة، كل ممرضة مكلفة بتوليد 10 نساء أي بمعدل 20 ولادة في اليوم.
  • الضغط الكبير في مصلحة الكلي وتصفية الدم إذ يستفيد 70 مريض ومازال 34 مريض ينتظرون دورهم في لائحة الانتظار وهناك نقص في الأطباء (10000حصة في السنة).
  • تغيب الأطباء نتيجة ارتباطاتهم الكثيرة كالتكوينات وغيرها.
  • مصلحة الأمراض النفسية : هناك نوعية من المرضى تفضل عائلاتهم بقاءهم بالمستشفى بدل العلاج بمنازلهم ، و يستفيد مابين 900الى 1000 سنويا  من خدمات هذه المصلحة.
  • بطاقة راميد: بدأ العمل بالاستفادة من خدماتها حيث تغطي 70%  من المصاريف و 30% للمستشفى.

 

في نهاية الإجتماع مع السادة المسؤولين قمنا بمعيتهم بزيارة وجولة ميدانية في مجموعة من مصالح المستشفى خصوصا مصلحة الولادات ومصلحة الإنعاش ومصلحة الأمراض النفسية، حيث لاحظنا أن مصلحة الإنعاش مجهزة بمختلف الآلات والأجهزة الضرورية للإستطباب ، ومصلحة الولادات عرفت إصلاحات وبناء  دار الأمومة التي شيدت خصيصا لإستقطاب الحوامل المقبلات على الولادة والوافدات من المناطق النائية.


        أما بقية المراكز الصحية  بالإقليم سبت الكردان – تالوين- اولوز – أولاد برحيل .......


فإنها مجرد بنايات  تفتقر إلى ابسط التجهيزات لاستقبال حالات الاستعجال من ضحايا حوادث السير و حالات الولادة القيصرية و ضحايا لدغات الأفاعي و غيرها ، مما يعرض حياتهم للخطر.


        و بخصوص تفشي ظاهرة الرشوة فرغم الإعلانات و اليافطات المعلقة بمستشفى المختار السوسي فلا زال هناك  بعض ضعاف النفس من الأطباء و الممرضين المحسوبين على رؤوس الأصابع من يقوم بابتزاز المرضى و في المقابل  هنـــاك أطباء و ممرضين يؤدون واجباتهم المهنية بتفان و إخلاص و لهم سمعة طبية لدى عموم المريضات و المرضى ، وقد نوقش هذا الموضوع مع مندوب الصحة  و مدير المستشفى خلال الاجتماع الأخير.


وإذ  نسجل ارتياحنا لقرار وزير الصحة منع أطر القطاع العمومي من العمل بالقطاع الخاص، فإنه إجراء غير كاف أمام  هزالة الميزانية المخصصة لقطاع الصحة مما يؤثر سلبا على صحة المواطنين بإقليم شاسع تتعدى ساكنته 900 ألف نسمة مما يخلق اكراهات أمام الأطباء لتأدية واجبهم المهني في أريحية  و ظروف مناسبة.


                                                                                            المكتب التنفيذي

                                                                                                       احمد بوهيا




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أخطر المجرمين: سفاح تارودانت

اغتصاب جماعي لشابة بأولاد تايمة

التدخين يقتل ... إنه واقع لا تقلل من شأنه

قصة واقعية

وفاة شخص وإصابة ثلاث آخرين بجروح في حادثة سير بإقليم الصويرة

اخر ابتكارات الجديدة للغش فى الإمتحانات

وكيل الملك بمراكش يأمر باعتقال نجليه

محاكمة مسلم قام بجلد مسلم اخر شارب خمر 40 جلده !!

امريكية تهاجم الشرطة بلبن ثدييها لتبعدهم عن اعتقالها

دمية جنسية صينية تغزو الأسواق العربية قريباً بمبلغ 7 الأف دولار