أضيف في 7 فبراير 2019 الساعة 17:30


سجين فوق العادة


بقلم -الطيب آيت أباه من تمارة

من عجيب الأمور التي نُعاينها في حياتنا اليوميّة، ولكنّنا للأسف الشّديد، لم نَهتمّ أبَداً بدرجة حَساسيّتها، ونحن نتكلّم عن سوء فهمٍ رائج، ونناقش قُشوره بزخمٍ فوق المُعتاد بعيدا عن الجَوهر، تِلكُمُ المشاهد التّراجيديّة التي اعتدنا على تقبّلها والتّعايُش معها في أحيائنا الشّعبية، حيثُ نجد متاجر بقالة مُسيّجَة بالحديد، يَقبع خلف قُضبانها مواطنون، إختاروا أو أرغَمتهم ظُروف طارِئَة أن يَمتهنوا تجارة "موادّ الغذايذ" فعلا "موادّ الغذايذ"!! فتَحَوّلوا مع توالي التّهميش مِن أحرارٍ، كما وَلدتهُم أمّهَاتهُم، إلى سُجناء "مِهنة"!! مَحرومين من أبسط الحقوق على مستوى معايير الكرامة، ومع ذلك تجدُهم مِن خلف القُضبان، يَمُدّون زبناءَهم بما يكفيهم مِن مُؤَنٍ تُحَرّرُهم -أيّ الزّبناء- من قبضة العَوَز والحَاجَة!!

مول الحانوت نموذج السّجين الذي يَصنع من حرمانه حُرّيَةً يستمتع بها الزّبون!!

 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة