أضيف في 12 فبراير 2019 الساعة 19:59


تارودانت: نجاح السيد العامل رهين بنجاح سياسة تحدياته بالإقليم ( موجة البرد القارس )


بقلم - عبد الله المكي السباعي

كانت إشارتنا فيما سبق عند تعيين السيد الحسين أمزال عامل على إقليم تارودانت، مقالا مقتضبا عبر جريدة تمازيرت بريس المواكبة تحت عنوان " السيد العامل يرفع راية التحدي " من خلال وضعه لإستراتيجية جديدة وفريدة ودقيقة تنبني على سياسة ( المقاربة ) والعمل ثم العمل، وهي صور عشناها ونعيشها منذ تعيينه عاملا على الإقليم، و ينفرد بتحركاته و تنقلاته المستمرة ، و تغطيته الشاملة للإقليم و صولا إلى أعلى نقطة لوضع لمسات و مبادرات تجربته المتميزة ، هذه الأخيرة و ضعت شخصية السيد الحسين أمزال ضمن الشخصيات الناجحة وطنيا و بشهادات فخرية شرفية ، بفضل تطبيق السياسة السامية لجلالة الملك بحذافيرها مع الاجتهاد تبعا للمصلحة العامة ، تحت شعار واضح و جلي ( نريد جوابا ) ، أي تطبيق المشاريع المسطرة كتابة على أرض الواقع و عدم بقائها سجينة الأوراق والرفوف .
و من اجتهادات السيد العامل على سبيل المثال لا الحصر و التي لاقت استحسانا لدى ساكنة تالوين والنواحي ، تجنب استعمال عشبة الحناء الملونة و مادة ( الشبا ) على الأيادي النسائية العاملة ، مما يتسبب عنه من تشققات جلدية عكسية ، تختفي على إثرها البصمات و مخلفات الرائحة على نبتة الزعفران الذهب الأحمر و تعويضها بمادة طبية مرطبة( فازلين ) مفيدة للجلد ، من جهة و المنتوج الزراعي المحلي من جهة أخرى ، وبالتالي تبقى أيادي النساء محافظة على انوتثها .
يعتبر اقليم تارودانت الأكبر وطنيا ، و يتميز بتنوع تضاريسه و وعورتها و مناطقها الجبلية تعيش موجة من البرد القارس طبيعيا ، مما يهدد سلامة الساكنة ، خاصة فئة الأطفال الصغار ، من تلاميذ و تلميذات المدارس المنتشرة و المتفرقة هنا وهناك ، و قد كانت سياسة توفير وسائل النقل المدرسي بهذه المناطق قد ساعد في تجنب الهدر المدرسي القصري . لكن محاربة المخلفات الطبيعية و نتائج البرد القارس تستوجب التعبئة على جميع المستويات و الأصعدة ، من أجل توفير الحماية لهذه الفئات المتضررة ، و ذلك بتوفير مادة ( الفازلين ) داخل المؤسسات التعليمية التي يعاني تلاميذها من التشققات الجلدية الخطيرة ، منها ما يصيب الوجه و ينجم عنه سرطانات جلدية دائمة ، مما يؤدي إلى إصابات تغير ملامح الوجوه البريئة لتلاميذ و أطفال المناطق الباردة .
 أما الأيادي فحدث و لا حرج ، تصاب بتشققات و جروح تؤدي إلى خروج قطرات من الدماء تقع على أوراق و كتب التلاميذ المكرهون ، و قد جاء من اجتهادات إحدى المعلمات بالمناطق الجبلية ، توفير مادة ( الفازلين ) بالقسم يستفيد منها التلاميذ عند دخولهم صباحا ، مما يكسبهم الرطوبة و الحرارة ، باليدين و الوجه و هذا من الحلول الناجعة التي تستوجب من وزارة التربية الوطنية دعم المدارس المتشعبة بهذه المادة الثمينة لفوائدها ، و العبرة لمن يعتبر يا أولى الألباب .





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أخطر المجرمين: سفاح تارودانت

اغتصاب جماعي لشابة بأولاد تايمة

التدخين يقتل ... إنه واقع لا تقلل من شأنه

قصة واقعية

وفاة شخص وإصابة ثلاث آخرين بجروح في حادثة سير بإقليم الصويرة

اخر ابتكارات الجديدة للغش فى الإمتحانات

وكيل الملك بمراكش يأمر باعتقال نجليه

محاكمة مسلم قام بجلد مسلم اخر شارب خمر 40 جلده !!

امريكية تهاجم الشرطة بلبن ثدييها لتبعدهم عن اعتقالها

دمية جنسية صينية تغزو الأسواق العربية قريباً بمبلغ 7 الأف دولار