أضيف في 20 أبريل 2019 الساعة 12:00


المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية تحتفي بالثراث في أكادير


تمازيرت بريس - حسن بركوز

نظمت المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية التابعة لوزارة التعمير وإعداد التراب الوطني بمدينة اكادير وبشراكة مع جامعة ابن زهر صباح اليوم الجمعة 19 أبريل الجاري النسخة الأولى لأيام الثراث والتي عرفت حضور أساتذة ومهندسين وممثلين عن قطاع التعمير بأكادير .

هذا ، وعرف حفل الإفتتاح إعطاء كلمات معبرة ومدققة ومتضمنة لأهمية الثراث كرافد من روافد الثقافة والمعمار ، وهي الكلمات التي ألقاها عدد من المهندسين والمهتمين وباحثين في الثراث .

ووفق ذلك ، عرف الحفل كذلك توزيع شواهد اعتراف على عدد من المهندسين الذين ساهموا في تقديم عروض جد مهمة حول عدد من المعالم التاريخية بمناطق سوس عامة وباقليم شتوكة ايت باها خاصة، من قبيل " اكودار " أو ما يعرف بالمخازن الجماعية المحصنة بجنوب المملكة.

وعرف اليوم الأول من أيام الثراث المنظمة من طرف المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بأكادير زيارة طلبة هذه المدرسة بمعية الأساتذة بعض المعالم التاريخية التي لازالت شامخة بمدينة أكادير ، وتبرز عراقة هذا الموروث الثقافي بجنوب المملكة ، كجدار تكنة الوقاية المدنية والجماعة الترابية لأكادير والسوق المركزي وهي بعض من المعالم التي لازالت تؤدي وظيفتها التراثية ويستجدي الإسهام بالحفاظ عليها كأحد الركائز الأساسية للموروث الثقافي اللامادي لمدينة أكادير .





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي فتحي بنخليفة

حوار مع رئيس جمعية أزا للثقافة والبيئة والتنمية الإجتماعية

حوار مع الفائز بالجائزة الاولى في صنف القصة القصيرة بالأمازيغية

الفنانة فاطمة أبنسير لتمازيرت بريس المسرح الأمازيغي يعاني في غياب الدعم

الدمناتي : لابد من الحيطة والحذر أمام القوى المحافظة المناهضة لترسيم اللغة الأمازيغية

حوار مع عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

حوار مع المدير الجهوي لوزارة الاتصال – جهة سوس ماسة درعة - السيد مصطفى جبري

الدكتور الحسان بومكرض عميد الكلية المتعددة التخصصات بآسفي يتحدث عن جديد الدخول الجامعي 2012/2013

وفاء مرّاس : منطقة تاهلة ساهمت في الاستقلال لكن نالت التهميش والإقصاء

ضرورة توحيد اللغة الأمازيغية من حيث الرسومات