أضيف في 1 غشت 2019 الساعة 16:01


تارودانت تحتضن ندوة إعلامية شبابية في موضوع «الحق في المعلومة»


تمازيرت بريس

احتضنت الخزانة البلدية بتاروانت ندوة اعلامية شبابية في موضوع الحق في المعلومة" يوم الاربعاء 31 يوليو الجاري.

الندوة من تنظيم جمعية الحي الحسني الروداني وهي من تأطير صوت شباب تاروانت وهم مجمموعة من الشباب الذين أخذوا على عاتقهم المرافعة لاجل المدينة في مواضيع تهم الشأن العام المحلي من مدخل الحق في المعلومة أولا. وقد جاءت هذه الندوة تتويجا لمجموعة من المراسلات بعث بها شباب المبادرة الى الجهات المسؤولة حول: تأخر فتح المركب الثقافي وطريقة توزيع المنح او الدعم و تشجيع الاستثمار وتوفير فرص الشغل والمركب المهني للحرف والمهارات.

في بداية الندوة التي سيرها باقتدار البشير ايركي وهو كاتب وفنان وجمعوي بالمدينة تحدث السيد ميركو محمد عن المبادرة ومنطلقاتها ومرجعيتها القانونية والدستورية والحقوقية مشيرا الى ان المبادرة من شأنها الخروج بالنقاش من دائرته الضيقة الى افاق رحبة حيث الانتماء هو للوطن وللمدينة اولا واخيرا.

وفيما يتعلق بموضوع المركب الثقافي فقد تحدث السيد شكيب أريج عن كرنولوجية انجاز هذه المعلمة منذ 2007 الى 2019 ولخص النقاش المجتمعي والمعلومات المتوفرة حول انتهاء الانجاز على ارض الواقع وطرح تساؤلات عميقة حول اسباب عدم فتح المركب الثقافي. واثناء مداخلته تلا المراسلة التي تضمنت هذه التساؤلات وارسلت بتاريخ 14 يونيو 2019 وكذلك تلا الجواب الذي رد به رئيس المجلس الجماعي والذي تلخص في كون معيقات اخراج المركب الثقافي هي معيقات ادارية وتقنية. اما بخصوص المنح او الدعم فقد اشار الاستاذ شكيب اريج ان هناك التباس في مفهوم المنح او الدعم وعدم التفريق بينهما وكذلك هناك خلط بين مكونات المجتمع المدني فليس هناك تمييز بين الجمعيات الحرفية والثقافية وجمعيات الاحياء والتي تقدم خدمات اجتماعية كما ان المشاريع المقدمة ذات طبيعة فضفاضة بحيث تتيح اعتبار لقاء او اجتماع ما بمثابة مشروع وان المشاريع المقدمة لا تستجيب لتطلعات الساكنة خاصة في غياب متابعة ومواكبة وايضا في ظل تكتم وتعتيم وتأخر في ضخ المعلومات المتعلقة بهذا الشأن. وخلال هذه المداخلة تمت قراءة مراسلة الشباب حول الموضوع وقراءة الجواب المتوصل به من رئاسة المجلس والذي تضمن احصائيات لعدد الجمعيات المستفيدة طيلة سنوات الولاية وكذا معايير عامة مثل كون الجمعيات المستفيدة تتوفر على وضعية قانونية سليمة او انها تشارك مع الجماعة في انشطتها.

المحور الثاني في هذه الندوة قدمه الكاتب والفاعل الجمعوي مصطفى الكناب وهو حول المركب المهني للحرف والمهارات وذكر من خلاله بكرونولوجية هذا المشروع منذ بدايته الى يومنا هذا ونوه بجهود الحرفيين وامالهم التي عقدوها لاجل المرافعة على هذا المشروع. وكانت مداخلته مناسبة للتذكير بمراسلة الشباب للمجلس بتاريخ 17 يوليو 2019 وأشار الى عدم جواب المجلس بشكل مباشر عن السؤال ولكنه في نفس الوقت اجاب بشكل غير مباشر عبر اخبار نشر على صفحة الجماعة بالفايسبوك بعد الاعلان عن الندوة وقبل تنظيمها بيومين. وفي الاخبار اشار المسؤول الى انه يجيب بناء على طلبات من الجمعيات والمواطنين وهو ما اعتبره الشباب تجاهلا لهم متسائلين هل يمكن ان تكون نفس الاسئلة ونفس المحاور والاجوبة المقدمة في المراسلة الاولى وفي نفس الفترة الزمنية مجرد صدفة!؟!

وفي المحور الثالث قدم الفاعل الجمعوي ورئيس جمعية الحي الحسني الروداني عبد الهادي مافا خلاصات عامة حول انتظارات شباب المدينة وتزايد العاطلين وافتقار المدينة الى بنيات تحتية جاذبة للاستثمار وهو ما كان مثار اسئلة وجهت الى المجلس الجماعي والمجلس الاقليمي وعمالة الاقليم في مراسلات رسمية دون تلقي اي رد باستثناء الاخبار الذي نشر على موقع رسمي للجماعة.

الحضور الوازن المحترم كان له مداخلات قيمة اغنت النقاش وجلها ثمن المبادرة وطرح تساؤلات جديدة حول دور الاحزاب والمجتمع المدني في تأطير وترقية النقاش المجتمعي. والتساؤل ايضا عن لجنة تكافؤ الفرص والنوع، اين هي؟ وماذا اضافت؟ وذكرت بعض المداخلات باهمية الانفتاح على مراسلة مؤسسات وجهات اخرى في اطار الحق في المعلومة ومساءلة البرلمانيين حول حصيلة تافعهم عن المدينة وكذا فتح مواضيع راهنة اخرى مثل مشروع القاعة المغطاة المتوقفة. وتنوعت الاقتراحات التي عبر عنها الحضور ما بين من يؤكد على ضرورة الممارسة السياسية ودخول معترك تسيير الشأن المحلي ومن يوصي بعقد لقاء مع رئيس المجلس الجماعي للحصول على المعلومة بشكل مباشر. ثم من يرى ان الشارع والاحتجاج هو قوة قادرة على تغيير الامر الواقع واخيرا فقد اكدت احدى المداخلات على ان الشباب لا يجب ان يكتفوا بطلب المعلومة بل يمكنهم ان يفرضوا على الجهات المسؤولة متابعة ومرافقة انجاز المشاريع.


الصور بعدسة عبدالمجيد الترناوي





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت