أضيف في 3 شتنبر 2019 الساعة 20:59


على هامش فاجعة تارودانت .. الحسين امزال عامل الاقليم ولد الشعب ورجل الميدان بدون منازع ويستحق كل الشكر والتنويه على تدخلاته ومواقفه وخدماته الوطنية


تمازيرت بريس - محمد جمال الدين

يعتبر السيد “الحسين امزال” عامل تارودانت من بين رجال السلطة الذين قدموا الكثير من الخدمات لهذا الإقليم الشاسع عبر تاريخه رغم قصر المدة التي تحمل فيها المسؤولية الجسيمة وذلك بعد نجاحه الكبير في بلورة وتجسيد المفهوم التنموي لرجل السلطة والرجل المتمكن والنموذج الحي لتوجيهات جلالة الملك لحل كل المشاكل التي تروم أساسا تنمية المنطقة وإسعاد الساكنة. وان الكثير من الإكراهات تم تيسيرها بسلالة عاجلة وان للرجل خبرة كبيرة في حل كل الإكراهات الممكن حلها والتي لها علاقة بالمواطنين والمواطنات وتنمية مناطقهم .

ويذكر ان السيد الحسين امزال ومنذ تنصيبه على الإقليم يوم الجمعة 11 مارس 2016 وبشهادة كل مكونات المجتمع بالإقليم يعمل بكفاءة عالية مع جميع الشركاء المحليين من منتخبين ومسؤولين في الإدارة الترابية وممثلين للمجتمع المدني، وساهم في انخراط الجميع في سلسلة من الأوراش والمشاريع المهيكلة لتحقيق الإشعاع الكبير والمطلوب الذي تتوخاه الساكنة لإرساء المشروع التنموي الكبير وتنزيله لأرض الواقع، وهذا مالمسته الساكنة في كل ربوع الإقليم والتي زارها السيد العامل في أقل من سنة بكل جماعاتها ودوائرها الترابية، في زيارات رسمية تنموية وعفوية تستهدف الطبقات الهشة والفقيرة من ساكنة هذه الربوع من  الوطن، والتي  أعادت للإقليم إشعاعه وريادته ومكانته اللائقة، وأعطت كذلك لعاصمة الإقليم مدينة تارودانت توهجها التاريخي والحضاري والسياحي ومكانتها العلمية و الرمزية كحاضرة لسوس بفضل كل المجهودات المبذولة وبتشارك فعال مع الجميع.

وفي هذا الصدد وفي العديد من الجماعات أعطى المسؤول الاول بإقليم تارودانت صورة معبرة عن مفهوم رجل السلطة وقدم درسا للجميع لماينبغي ان يكون عليه المسؤول وكيفما كانت مهامه خاصة في المجال  الإجتماعي والتنموي والتربوي الذي يعتبر مدرسة وطنية لكل الاجيال.

وكانت لبعض الأحداث وللفيضانات التي إجتاحت بعض المناطق بالإقليم منذ تعيينه به مرورا بفيضان تيزي نتاست 2016 إلى فيضان جماعة إمي نتيارت 28 غشت 2019، الإختبار الكبير والمحك الرئيسي لمبادرة الرجل وإداراته للفواجع التي ألمت بالمواطنين وتواصله معهم والتخفيف عنهم وإيجاد حلول عاجلة لمشاكلهم وتسخير كل الموارد البشرية والأليات لإنقاذ الساكنة من فواجع الظروف الطبيعية التي كانت في مجملها قضاء وقدرا على الجميع.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت