• السبت 25 نوفمبر 2017
  • المدير العام : شاطر حسن
  • مدير النشر: كمال العود
  • فريق العمل

تابعنا على الفايسبوك

أشترك معنا بالقائمة البريدية



أضيف في 25 يوليوز 2011 الساعة 29 : 16


الإنسان ومبادئ الحياة السامية


 

 

الإنسان ومبادئ الحياة السامية  


  يعتقد الكثير من الناس أن الحياة في أتم معانيها وأعلى مبادئها أن ننظم حياتنا بشكل يومي فنأكل ونشرب وننام وهي مبادئ الحياة . فإذا كانت مبادئك على هذا النهج فأنني ساجد صعوبة في التعرف عليك كانسان مميز على كافة المخلوقات الأخرى ، زينك بالعقل وألهمك التفكير وانعم عليك بحرية الاختيار والإرادة . إن أهم مبادئ الحياة أن تعيش سعيدا بفرح ونشوة وهناء لا مثيل له وان تساعد الآخرين أن يسلكوا هذا المبدأ . لقد تعودنا أن تكون حياتنا معركة   مستمرة مع الحياة . محتفظين بإرادة متبدلة لكسب الوزن .. محاولة البقاء على قدر مناسب من الحياة .... عملا مليئا بالصراع .. وزواجا لا يخلو من المشاكل ... نركز على صعوبة ظروفنا الجسدية والعقلية والروحية حتى وصلنا إلى مرحلة الإحباط والتناقض وعدم الرضي . لذا كان لزاما علينا أن نبحث في مبادئ حياتنا السليمة والسامية وهي المبادئ التي تحددك كانسان .


    إن أول المبادئ لحياة سليمة وسامية  هو إحساس الفرد بقيمته الشخصية . ويأتي إحساس الفرد بقيمته الشخصية من خلال بناءه لشخصية متوازنة نفسية وفسيولوجية وصحية وأدبية وأخلاقية . فاختار من الطعام ما يشبع جوعك ويحسن صحتك ، لا تأكل شي منهي عنه  ولا تكثر من شرب المنبهات .....  كن صريحا في معاملاتك مع الآخرين فالصراحة سمة مميزة من سمات الشخصية المتزنة ..... لكن عليك تجنب الصراحة التي تفضي إلى إزعاج الآخرين فلا تقل للبليد أنت بليد ولا تقل للقصير أنت قزم ولكن ارشد البليد وانظر إلى نفسك قبل أن تنتقد الآخرين .. فإذا رأيت في شخصا ما عيبا فحاول إصلاح العيب بطريقة مؤدبة . فاستخدام الصراحة لدرجة الهمجية ضار جدا . لا يمكن لأحد أن يستغني عن النقد فهو السلام الذي يحارب الخطأ  والنقد السامي لا يقع في نقد الخطأ فقط وإنما في توضيح هذا الخطأ وتصحيحه وليس هناك احد لا يخطئ فتحرى عندما تنتقد . ليس في الشكوى والتذمر تحقق أغراضك فغالبا ما يشكي الفرد لإبراز مشاكله ونقاط الضعف التي يعاني منها إما لاستعطاف الناس من حوله أو يصرف نظر الناس عما لديه .... فمن يشكو إلى الناس ولا يحمد الله على نعمه فهو حاقد لا يستحق الخير فهدفك يتحقق في الشكر والتقدير والثناء فحاول أن تفكر وتعمل لحياة أفضل وأحسن وأجمل لتعيش حياة أروع وأفضل . لا تفكر أن تعيش وحيدا فالوحدة تؤدي إلى مضاعفات نفسية  تؤثر على حياتك . فلو تراحم الناس فيما بينهم لما بقى فقيرا ولا محتاج .....   احذر التعصب ... فالتعصب الأعمى دليل الجهل وهو الأنانية عينها . الوقت من ذهب فإياك أن تضيعه في الرد على هجوم الفاشلين ... فغالبا ما يدافع الفاشلين عن الفاشلين فلا تضيع وقتك في الرد على أي هجوم تافه فالجمل يستمر في راحته عندما تنبح الكلاب ؟ الحاقد مريض يفسر كل شي بالخطأ فدائما ما يبحث عن مشكلات من يحقد عليه .... فعامل الناس كما هم عليه .. ذروة النضج أن تعرف من أنت ولا تتعالى أكثر من ذلك فلا تحكم على الناس بمقياسك فنحن بشر نتعرض لكل تجارب الدهر ومشكلات الزمن .  من أجمل كلمات الحياة التسامح  فتخلى عن الاستياء الموجه والمزعوم لشخص يسكن في أعماق قلبك وعقلك . التسامح هو المفتاح الوحيد لقفل العداوة .... هو مفتاح الفهم الذي يتطلبه منا قانون الحياة .. تذكر أن الترتيب والنظافة هي نصف الغنى والغنى ليس بكثر المال .... إذن من أسمى مبادئ الحياة أن تعيش كشخصية اجتماعية وأخلاقية منشودة ترضي الناس من حولك وتذكر حتى بعد مماتك ... تفاءل فالغد سيكون أفضل من الأمس ولا يوجد في قاموس الحياة شيئا يدعى مستحيل أمام الإرادة .


  من مبادئ وقواعد الحياة السليمة  أن تنمي قدراتك ومهاراتك في تنمية الحياة . فلا تبقى محافظا ومقلدا  ...... لا تكن مستقبلا عاما ولكن شارك في صنع حياة أفضل إذا لم تشارك في تحسين الحياة . حياتك لم تكتمل مجرد امتلاكك لسيارة أو عندما تجد شريك لحياتك . مؤهلات والدك وطموحاته ليست بالضرورة أن تكون إرثا لك فله قدرات ومواهب و لك قدراتك الخاصة ومواهبك المحددة . فاجعل من حياتك أهداف عميقة نريد تحقيقها برغبة وجدية عندها سنحصل على شعور عميق بالاكتفاء الذي ينبثق من التزام جدّي بأننا نعيش حياة ذات مغزى وان نسعى نحو تحقيق مثاليات اكبر وبهذا الأسلوب تكمن الحياة السليمة والسعادة الحقة .


   من أهم مبادئ  وقواعد الحياة السامية  هو تحديد مبدأ رسالتك في هذه الحياة . فرسالتك في الحياة هي سبب وجودك ويتطلب منك أن تعمل لأجله . لكل منا هدف بل وأهداف في هذه الحياة ناهيك عن الهدف الأساسي لوجود البشر على الأرض وهو العبادة . هناك هدف يتفق عليه الكثير من البشر وهو هدف الحصول على الثروة والصحة والمحبة والتعبير الكامل عن القدرات الشخصية وهو الهدف الذي يجلب لك السعادة والآمال العظيمة . فعلى الفرد أن يضع أهدافا محددة لحياته وان يتبع الوسائل الناجحة والمتدرجة للوصول إلى هذا الهدف .
   إذن هناك العديد من المبادئ لحياة  إنسانية سليمة وسامية تتفق مع وجودنا كبشر على هذه الأرض فهل آن الأوان أن تبحث عن المبادئ السامية والسليمة  لحياتك وان تعيش كانسان ؟!!

 شمسان دبوان سعيد

اليمن – تعز 

 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

رد : دولة المخزن ليست

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة

نحو صداقة إنسانية ومواطنة متساوية

عندما نعشق الصمت

عيد حب بلا شروط

عفوا...انه اليوم العالمي للغة الأم

الاتحاد المغاربي أو الخيار المسؤول

ردا على ابن عتيق ...متى تدرك أن المغرب تغير؟