أضيف في 25 نونبر 2019 الساعة 03:41


تارودانت.. اجتماع موسع لعرض التدابير الاستباقية لمواجهة آثار موجة البرد


تمازيرت بريس

عقدت لجنة اليقظة والتتبع بإقليم تارودانت، يوم السبت 23 نونبر 2019، اجتماعا موسعا خصص لعرض التدابير والإجراءات الاستباقية التي تهدف إلى مواجهة آثار موجة البرد وتسهيل فك العزلة عن المناطق الجبلية.

ويندرج هذا الاجتماع، الذي ترأسه عامل إقليم تارودانت، السيد الحيبن أمزال، في إطار العناية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لرعاياه خاصة في المناطق الجبلية خلال فترة التساقطات الثلجية.

كما يندرج هذا الاجتماع في إطار تفعيل مخطط العمل الإقليمي لتدبير ومواجهة موجة البرد، تزامنا مع التساقطات الثلجية والمطرية التي تعرفها مجموعة من المناطق بالإقليم.

ووضعت اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع بتارودانت برنامج عمل مكثف وشامل من أجل مواجهة آثار التساقطات الثلجية والمطرية وموجة البرد القارس التي تعرفها مختلف جماعات الإقليم.

وقال عامل إقليم تارودانت، السيد الحسين أمزال، خلال اجتماع للجنة، إن الإجراءات المتخذة تهدف إلى التخفيف من حدة آثار موجة البرد القارس، من خلال التدخل في عملية إزاحة الثلوج والتنسيق بين مختلف المصالح المحلية والإقليمية لتنظيم المساعدات وعمليات الإغاثة والتدخل الميداني لإصلاح الطرق وإعادة العمل ببعض الخدمات، وكذا التقييم المستمر للتدخل والوسائل المادية والبشرية المعبأة لهذه العملية.

وأكد السيد الحسين أمزال، خلال اللقاء الذي حضره الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس الإقليمي ورئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة ورجال السلطة ورؤساء المصالح الأمنية والمنتخبون وممثلو المصالح الخارجية وممثلو هيئآت المجتمع المدني وممثلو وسائل الإعلام، أن السلطات المحلية عملت على تحديد المناطق المعنية بموجة البرد وتساقط الثلوج، وتحيين المعطيات المتعلقة بالتجمعات السكنية المتواجدة بهذه المناطق(جماعة تبقال، جماعة أهل تفنوت، جماعة أوناين، جماعة تيكوكة، جماعة إميلمايس)، وأن اللجنة الإقليمية وفرت مجموعة من الآليات والمعدات للتدخلات الاستعجالية لفتح الطرقات والمسالك.

وأضاف أن اللجان المحلية تسهر على تتبع وضعية النساء المقبلات على الولادة مع التكفل بهن، وتتبع الحالات الصحية للفئات العمرية الأكثر تأثرا بسبب تداعيات تساقط الثلوج وموجة البرد، بالإضافة إلى البحث عن الايواء بالنسبة للمتشردين.

ولتشخيص هذه الوضعية، تم إحصاء الدواوير المعنية التي بلغ عددها 172 دوارا موزعة على 5 جماعة تتواجد على ارتفاع يتراوح بين 1600 متر و2312 متر، بساكنة تقدر بحوالي 33 ألف 402 نسمة، وتضم 5945 أسرة، وإحصاء 126 من النساء الحوامل اللائي من المرتقب أن يضعن حملهن خلال الفترة الشتوية، وأشخاص مسنون وآخرون يعانون من الأمراض المزمنة قصد مواكبة حالتهم الصحية. كما تم تحديد مواقع انزال المروحيات عند الضرورة، إضافة إلى دعوة تجار القرب إلى ضرورة توفير التمويل الكافي من المواد الغدائية الأساسية.

وأكد السيد محمد أغند، رئيس قسم الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بعمالة إقليم تارودانت، أن اللجنة اتخذت مجموعة من الإجراءات الاستباقية للتعامل مع آثار سوء الاحوال الجوية على صعيد جماعات الإقليم، مشيرا الى تبني مخطط استعجالي للتدخل لضمان استجابة سريعة ومنسقة لمختلف التدخلات.

من جانبه، أكد الدكتور ربيع الغريسي، المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتارودانت، أن مصالح القطاع تقوم بمجموعة من الإجراءات الرامية إلى التخفيف من آثار موجة البرد خلال فصل الشتاء.

وأشار إلى أن هذه الإجراءات تهم، على الخصوص، تنظيم القوافل الطبية المتخصصة، وتعزيز زيارات الفرق الطبية إلى الدواوير، وتمكين المراكز الصحية من الأدوية اللازمة، وتوعية الساكنة بالمخاطر المرتبطة بموجة البرد واتخاذ التدابير الوقائية لحماية أنفسهم من البرد والمخاطر المرتبطة باستخدام السخانات.

وأبرز أنه تمت تعبئة سيارات الإسعاف لفائدة الساكنة المتضررة من موجات البرد، خاصة النساء الحوامل والمسنين والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، وأن المؤسسات الصحية بالاقليم جندت 5 أطباء و27 ممرضا و6 قابلات خلال فترة موجة البرد، إضافة إلى الموارد البشرية الأخرى في شبكة المؤسسات الصحية الأولية والإستشفائية.

كما تم حجز 15 سريرا استشفائيا لإدارة الحالات المنقولة وضمان نقل الحالات الخطيرة إلى المستشفى للحصول على الرعاية المناسبة.

من جهته، أكد المدير الاقليمي للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء، محمد السنوسي، أن المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء بتارودانت عبأت، في إطار التدابير الاستباقية، عدد من الوسائل اللوجستيكية لفك العزلة عن المناطق المتضررة من موجات البرد

وتبلغ الشبكة الطرقية بإقليم تارودانت 2077 كيلومترا، منها 359 كلم من الطرق الوطنية و173 كلم من الطرق الجهوية و1500 كلم من الطرق الإقليمية و45 كلم من الطريق السريع.

وخلال هذا الاجتماع تم تقديم عروض مفصلة من طرف رئيس القسم الاقتصادي والاجتماعي بعمالة إقليم تارودانت، والمدير الإقليمي للتجهيز والنقل واللوجيستيك، والمندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتارودانت، عبروا من خلالها عن استعدادهم التام لتعبئة الإمكانيات البشرية واللوجيستيكية لمواجهة أي طارئ، واتخاذ جميع الإجراءات والتدابير حفاظا على سلامة الساكنة وممتلكاتها.

وعبر عدد من المتدخلين في الاجتماع عن استعداد كافة الإدارات والقطاعات المعنية لتعبئة الإمكانيات البشرية واللوجيستيكية الضرورية لمواجهة الطوارئ التي قد تواكب موجة البرد، واتخاذ جميع الإجراءات والتدابير التي من شأنها الحفاظ على سلامة الساكنة وممتلكاتها.

 


  




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت