أضيف في 29 دجنبر 2019 الساعة 02:14


تفاصيل اعتقال 8 قاعديين متهمين بالإعداد لهجوم على الطلبة الأمازيغ بمكناس


تمازيرت بريس

نجحت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مكناس، بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني”الديستي”، من إجهاض مخطط إجرامي ضد طلبة بجامعة مولاي إسماعيل بمدينة مكناس، حيث أوقفت عناصر الشرطة مساء يوم الخميس، ثمانية طلبة وبحوزتهم ترسانة من الأسلحة البيضاء والعصي والسلاسل الحديدية.

وبحسب المعلومات التي وصلت إليها “أخبار اليوم” من مصادرها القريبة من الموضوع، فإن عناصر الشرطة و”الديستي”، حصلوا على معلومات دقيقة تخص منزلا يكتريه الطلبة بحي الزيتون، القريب من كليتي الآداب والعلوم بمدينة مكناس، حيث عرف المنزل خلال المدة الأخيرة حركة غير طبيعية، باستقباله لعدد من الطلبة المحسوبين على فصيل الطلبة القاعديين “البرنامج المرحلي”، كانوا يتحركون على متن سيارة خفيفة، مما أثار شكوك الجيران، عجلت بتحرك عناصر الأمن، والذين تدخلوا بعد ظهر يوم الخميس، ليفاجؤوا، تضيف مصادر الجريدة، بوجود عشرة طلبة وبحوزتهم أسلحة بيضاء من مختلف الأحجام وسلاسل حديدية وعصيا من الخشب، فيما قادت أبحاث الشرطة بموازاة توقيف الطلبة العشرة، إلى وضع يدهم على أربعة آخرين من رفاقهم، كانوا بداخل شقة يكترونها بزنقة الوحدة بحي “سيدي بوزكري” الشعبي، والقريب من حي الزيتون، حيث أسفرت إجراءات الأمن ضد الموقوفين، عن إخلاء سبيل ستة طلبة نفوا علاقتهم بالحادث وتزامن وجودهم بغرف يكترونها بنفس الشقة التي داهمتها الشرطة، فيما تم الاحتفاظ بثمانية طلبة رهن تدابير الأبحاث التمهيدية معهم، قبل إحالتهم على النيابة العامة، تورد مصادر الجريدة.

وكان الطلبة الثمانية الموقوفون، وفق بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، والمحسوبون على فصيل طلابي لم تكشف عنه مصالح الأمن، قد حلوا بمدينة مكناس واستقروا بشقة بحي الزيتون القريب من كليتي الآداب والعلوم، قادمين إليها من مدينة فاس، بغرض التخطيط لمواجهة عنيفة مع فصيل طلابي منافس بالساحة الجامعية لجامعة مولاي إسماعيل بمكناس، وهو ما يفسره، يقول بلاغ الشرطة، المحجوز الذي ضبطته عناصر الأمن بحوزة الموقوفين بداخل شقة يكترونها بحي الزيتون، وهي عبارة عن 13 مدية من الحجم الكبير، و5 سيوف، بالإضافة إلى 4 سلاسل و12 عصيا خشبية وقفازات وأقنعة حاجبة للمعطيات الشخصية، وهواتف نقالة، فضلا عن سيارة خفيفة، كان الموقوفون يستعملونها في تحركاتهم.

آخر الأخبار القادمة من مدينة مكناس، تُفيد بأن تقارير طلابية محسوبة على فصيل “طلبة الحركة الأمازيغية” بمكناس، بحسب ما تناولته جريدة “العالم الأمازيغي” ومواقع إلكترونية تابعة للحركة، تحدثت عن هجوم عنيف كان طلبة فصيل القاعديين، “البرنامج المرحلي”، يخططون لتنفيذه ضد فصيل طلبة “الحركة الثقافية الأمازيغية”، والذين ينشطون بقوة بكليات جامعة مولاي إسماعيل، حيث استنجد “رفاق مكناس”، بحسب ذات التقارير الطلابية، برفاقهم “بظهر المهراز” من فصيل “البرنامج المرحلي”، للرد على المواجهة التي قادها الطلبة الأمازيغيون ضد الرفاق منتصف شهر نونبر الماضي برحاب كلية العلوم بمكناس، مما مكن فصيل طلبة “الحركة الثقافية الأمازيعية” من بسط سيطرتهم كفصيل على كليتي الآداب والعلوم، وهو ما عجل بصراع حاد بين “الرفاق” و”الطلبة الأمازيغيين”، حول من سيقود الحركة الطلابية بموقع جامعة مولاي إسماعيل بمكناس، تُورد مصادر الجريدة.

من جهتهم، التزم طلبة فصيل الطلبة القاعديين “البرنامج المرحلي” الصمت، ولم يردوا حتى موعد إغلاق هذا العدد من جريدة “أخبار اليوم”، على بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، بخصوص تورط “رفاق فاس” في التخطيط لهجوم عنيف على الطلبة الأمازيغ بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس، حيث اتصلت الجريدة بعدد من قياديي فصيل “البرنامج المرحلي” بفاس، غير أن هواتفهم ظلت مغلقة، كما غاب عن صفحتهم الرسمية على “الفايسبوك” أي إخبار بشأن توقيف رفاقهم بمكناس، كما اعتادوا عند أي توقيف يطال عناصرهم بمختلف المواقع الجامعية.

هذا وتواصل الأجهزة الأمنية بمدينة مكناس، استنادا لنفس المصادر، تحرياتها وأبحاثها بخصوص مالك السيارة، والتي ضبطوها بالقرب من الشقة التي جرى فيها توقيف الطلبة الثمانية بحي الزيتون الشعبي القريب من كليتي الآداب والعلوم بمكناس، كان الطلبة القاعديون يستعملونها في تنقلاتهم، فيما يعول المحققون على أبحاثهم مع الموقوفين، للوصول إلى هوية باقي المتورطين المفترضين.

المصدر - اليوم 24




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي فتحي بنخليفة

حوار مع رئيس جمعية أزا للثقافة والبيئة والتنمية الإجتماعية

حوار مع الفائز بالجائزة الاولى في صنف القصة القصيرة بالأمازيغية

الفنانة فاطمة أبنسير لتمازيرت بريس المسرح الأمازيغي يعاني في غياب الدعم

الدمناتي : لابد من الحيطة والحذر أمام القوى المحافظة المناهضة لترسيم اللغة الأمازيغية

حوار مع عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

حوار مع المدير الجهوي لوزارة الاتصال – جهة سوس ماسة درعة - السيد مصطفى جبري

الدكتور الحسان بومكرض عميد الكلية المتعددة التخصصات بآسفي يتحدث عن جديد الدخول الجامعي 2012/2013

وفاء مرّاس : منطقة تاهلة ساهمت في الاستقلال لكن نالت التهميش والإقصاء

ضرورة توحيد اللغة الأمازيغية من حيث الرسومات