أضيف في 28 دجنبر 2012 الساعة 53 : 11


عرض مشروع قانون تنظيمي لترسيم الأمازيغية


 

 

 

عرض مشروع قانون تنظيمي لترسيم الأمازيغية

 

 

تمازيرت بريس

 

 

أقدمت الشبكة الأمازيغية في أولى خطواتها لتفعيل الأمازيغية في الدستور الجديد على عقد لقاء مع الفريق البرلماني لحزب التجمع الوطني للأحرار، أول أمس، في مقر البرلمان.


وأكد مصدر أن خطوة الشبكة الأمازيغية قادها الفاعل الأمازيغي أحمد أرحموش، رفقة عدد من المنتمين للشبكة, لتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية المقرر بالفقرة الرابعة من الدستور بعد أن استبق فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب الأمر وطرح سؤالا شفويا بالبرلمان بالأمازيغية عن طريق النائبة فاطمة شاهو المعروفة بتابعمرانت، وهو السؤال الذي خلف في حينه ردود أفعال داخل الأغلبية والمعارضة على حد سواء.


ويدخل هذا اللقاء في إطار لقاءات أخرى برمجتها الشبكة مع الفرق البرلمانية لإطلاعها على تصورها حول ما يجب أن يتضمنه القانون التنظيمي من مقتضيات، في أفق عرضه على الحكومة وتوسيع المشاورات بهذا الشأن.


وأضاف المصدر أن أرحموش اجتمع بالفريق التجمعي وتقدم بعرض حول مسودة المشروع القانون التنظيمي لترسيم الأمازيغية الذي اشتغلت عليه الشبكة. وتطلب من مكوناتها زهاء تسعة أشهر لإنجازه معتمدين في عملهم على التجارب الدولية المقارنة في تدبير التعدد اللغوي والثقافي، وعلى رأسها سويسرا. وأضاف أرحموش أن المقاربة التي اعتمدتها لجنة خبراء الشبكة هي مقاربة علمية وحقوقية كونية عملت على وضع التصور العام الناظم لهذا المشروع الذي يحتوي على 82 مادة وعلى أربعة أقسام وأبواب عدة، كما يتضمن عدة محاور أساسية، من بينها آليات تفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية عبر التفعيل القطاعي لها مع اقتراح الشبكة لمجموعة من الأفكار والآليات العملية لإدماج الأمازيغية في التعليم بمختلف مستوياته وفي وسائل الإعلام السمعي البصري وفي الإدارة والمؤسسات العمومية.

 


المصدر

  





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- [email protected]

Amazigh

الكل يَعرِف لاكن ليس الكل يَعتَرِف أن الأمازيغ وأن اللغة الأمازيغية هُنا لأنها وُلِدتْ هُنا وهي على أرضها.أما العرب و اللغة العربية هُم هُنا بسبب الغزو والإجتياح العروبي لبلاد الأمازيغ.لاكن المشكلة لا تنحصر فقط في الإجتياح لأن العرب قلة قليلة, ولاكن في جريمة التعريب بعد الإستيلاء على كل المؤسسات حيث المخزن العروبي وخدام العرب ببلادنا يَقصفونَنا يوميا ومنذ عقود بإديولوجيتهم العروبية السَّامة.نجحوا في إصطياد البسطاء من الناس بتمرير نظرية العربان الإستعمارية التظليلية: بما أنك مسلم إذن عربي.بنوا نظاما مبني على الإستخفاف والإحتقار مع الامازيغية بغية قتل الإعتزاز بالذات فيهم وتمجيد كل ما هو عروبي أجنبي.هؤلاء العربان ساهموا في تجريد الشعب الأمازيغي في كل منجزاته وحتى من مواطنته.تعريب المجتمع والدولة والمؤسسات والفضاء العام وخنق الامازيغية يعتبر في قمة العنصرية.في كل بقاع العالم الشعوب التي إحتلت شعوب أخرى إعترفت بفعلتها وألفت كتب تاريخية توضح ذالك بإستثناء العرب الذين تنكروا لغزوهم بعناد زوروا التاريخ وسموا إحتلالهم بالفتح.نحن نطرح عليهمالسؤال ما معنى الفتح؟ فتح ماذا؟ فتح من؟.

في 30 دجنبر 2012 الساعة 31 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الامازيغية

الأمازيغ في فرانس 24

بما سيصوت أمازيغ ايغرم على الدستور

دسترة الامازيغية

أصابت الأمازيغية و أخطأ بنكيران

السينما الأمازيغية تتوّج في المهرجان المغاربي بتونس

امازيغ شمال افريقيا

مذكرات الاستاذ ابراهيم صريح عبر حلقات

الحلقة الثانية ـ ذكريات السفر الجميل عبر حافلة '' الحوس ''

ذكريات الطفولة