حصيلة فيروس كورونا في المغرب

7429
حالات الإصابة المؤكدة
198
الوفيات
4686
المتعافون


أضيف في 18 ماي 2020 الساعة 00:34


رجب ماشيشي: هوية ومسار شاب من تودغى


تمازيرت بريس

من مواليد سنة 1985 بتنغير، من عائلة أمازيغية متواضعة، تلقى مراحل تعليمه الابتدائي بمدرسة المضايق بتنغير المركز، ليستكمل دراسته التأهيلية بإعدادية زايد أحماد، فالتأهلي الثانوي بمؤسسة صلاح الدين الايوبي، حيث حاز على شهادة الباكالوريا - تخصص آداب وعلوم إنسانية -، ليلتحق لمتابعة دراسته الجامعية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية إبن زهر - أكادير، شعبة الدراسات الأمازيغية - تخصص ديداكتيك اللغة الأمازيغية ( الفوج الأول : 2007 / 2010 )، تصدر من خلالها الرتب الأولى بميزة - حسن - حاصلا على شهادة الاستحقاق الجامعي ( Attestation de prix universitaire )، ولج بها سلك الماستر - تخصص الفروع اللهجية والتهيئة اللغوية - بذات الجامعة .

إلى جانب مساره التعليمي والأكاديمي، انخرط رجب ماشيشي في مجالات متعددة ومختلفة نجملها فيما يلي:

• مجال الصحافة والإعلام: حيث كان ومنذ سن مبكرة هاويا للكتابة والبحث والإبداع، ما جعل منه عبر تجارب كثيرة عنوانا لقلم وكلمة ووجه بارز في مجموعة من المنابر الإعلامية المحلية والوطنية ( المكتوبة؛ المسموعة والمرئية ).

• مجال الثقافة والفن : يعتبر رجب ماشيشي من الرموز الثقافية والفنية والتراثية كباحث شاب وطاقة أكاديمية فريدة، يغمرها فضول المعرفة والفكر والفن والأدب، عبر البحث العلمي والنبش في التاريخ والارتباط بالثقافة والإبداع حدثا وعرسا.

• مجال الأمازيغية والسياسية وحقوق الإنسان : نشأ رجب ماشيشي في بيئة إجتماعية ومناخ سياسي متميزين رغم حداثتهما، الأمر الذي يتأتى في تأثره بشخصيات واحداث سياسية وتاريخية مهمة بمحيطه الخاص، جلها سياقات إلى جانب أخرى، عبر المدرسة ( الحركة التلاميذية الثقافية الأمازيغية ) والجامعة ( الحركة الثقافية الأمازيغية )، إضافة إلى تنظيمات واطارات ثقافية وحقوقية وسياسية، ساهمت في خلق وعي هوياتي والتشبع بفلسفة حقوق الإنسان وقيم الممارسة السياسية .

✓ مجال العمل الجمعوي والتنمية : خاض ولايزال رجب ماشيشي مسارات جمعوية غنية وكثيرة، محليا ووطنيا ودوليا، من خلال المشاركة الفعالة في العديد من التجارب والاوراش التنموية، والمساهمة نظريا وعمليا في إخراج وتحقيق أهدافها، في ظل التنمية والتكوين والشراكة داخل منظمات وجمعيات مدنية عديدة .

في الأخير، ومن خلال قراءتنا السريعة هذه، والموجزة عن مسارات شاب تنغيري طموح، أبى إلا أن يصنع لنفسه فلسفة حياة خاصة به وبفكره وتصوراته، كما تميز " رجب " إسمه، مقتحما بمنطق " من كل فن طرب " روافدا معرفية مختلفة، مؤمنا بأن الانفتاح على كل العوالم - بعد التخصص - هو السبيل نحو الرقي والمعرفة، على نهج المثل الشعبي الفرنسي: التخصص يقبر المعرفة ( la spécialité tue le savoir ) .

صفات وإحالات:

- باحث في اللغة والثقافة الأمازيغيتين
- عضو مؤسس للجنة الدراسات الأمازيغية
- عضو مؤسس للتنسيقية الوطنية لخريجي الدراسات الأمازيغية
- عضو مؤسس لتنسيقية تنمل للدفاع عن تدريس اللغة الأمازيغية
- الكاتب العام لمنظمة تاماينوت - فرع تنغير - سابقا
- رئيس مركز تنغير للإعلام
- مؤسس ومدير نشر ورئيس تحرير مجموعة من المواقع الإلكترونية سابقاً
- مراسل - صحفي لمجموعة من المنابر الإعلامية المحلية والوطنية
- مدون وكاتب رأي ( نشرت له العديد من المقالات والأبحاث في حقول ومجالات معرفية مختلفة )
- معد ومنشط برامج إذاعية وتلفزية
- عضو شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب
- رئيس فضاء المضايق للثقافة
- عضو جمعية تانكرا للثقافة والتنمية
- عضو جمعية تنغير المركز للثقافة والتنمية
- مندوب وعضو المجلس الوطني للشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بتنغير
- عضو المكتب التنفيذي والمجلس الوطني لمنظمة الشبيبة الحركية، ومنسق قطب اللغات والثقافة المغربية داخل المنظمة ...




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحمد بوكماخ. تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر.

حوار مضحك مع القذافي

حسن الفذ و الوقفات الاحتجاجية

خطاب القذافي الذي لم يذاع

شارل شابلن

القذافي يشارك في Gaddafi in Arabs' Got Talent

تارودانت 1954

بن بلة خان الجزائر والمغرب بكدبه وأشعل نار الحرب

بدون تعليق

وثائقي، عبد الكريم الخطابي بطل التحرير