أضيف في 16 أكتوبر 2020 الساعة 19:19


اقليم تارودانت: اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع تعقد لقاءا موسعا مع جمعيات المجتمع المدني المحلي تمهيدا لانطلاق عملية الضرب بقبظة من حديد ضد مخالفي القوانين الاحترازية والوقائية المعمول بها


تمازيرت بريس عبد الله المكي السباعي

عقدت اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع بإقليم تارودانت، اليوم الجمعة 16اكتوبر 2020 لقاءا موسعا مع مختلف جمعيات المجتمع المدني المحلي، بقاعة الاجتماعات لدار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، برئاسة السيد رضوان موزون رئيس الشؤون الداخلية بتارودانت، وبحضور رئيس دائرة تارودانت وخليفة باشا مدينة تارودانت وباشا مدينة ايت اعزة وممثل مندوبية الصحة الدكتور عدنان، بالإضافة لكل قادة القيادات التابعة لقطب تارودانت،وممثل رجال الأمن الوطني والوقاية المدنية والقوات المساعدة، ونائب رئيس الجماعة الترابية لتارودانت المدينة.

هذا اللقاء، التي عقد وفق أجندة استعجالية و محددة، تأتي في إطار الرفع من درجة اليقظة ووضع خارطة طريق استباقية لمجابهة خطر وتداعيات تفشي فيروس كورونابالاقليم الروداني الكبير، خاصة في ظل ارتفاع عدد حالات الإصابات المؤكدة بجهة سوس- ماسة خلال الأيام القليلة الأخيرة.

وأضاف رئيس الشؤون الداخلية أن الظرفية فرضت وألزمت  توخي الحيطة والحذر واتخاذ ما يلزم من اجراءات احترازية ووقائية من طرف مختلف الفاعلين الجمعويين  بالإقليم، خاصة المصالح الأمنية والسلطات العمومية والمنتخبون والمصالح الخارجية  وذلك للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين من هذا الوباء.

وأبرز الرئيس  أنه لمجابهة هذه الوضعية العصيبة، لابد من تطبيق القانون وذلك بالضرب بقبضة من حديد انطلاقا من الايام القادمة. مع فتح المجال مع الجمعيات المؤهلة لتنظيم الحملات التحسيسية بتنسيق مع السلطات المحلية.
 
كما أشار الدكتور عدنان ممثل المندوبية الإقليمية للصحة بتارودانت أن الوضع اصبح كارثي، خاصة في ظل الظروف الراهنة التي كانت سببا في انتشار وباء كورونا بالاقليم وبسرعة فائقة جعلته من ضمن الاقاليم المهددة بالخطر، مع ضعف قدرة المستشفى الإقليمي المختار السوسي على استيعاب الأعداد المتزايدة من ضحايا كوفيد 19، لهذا اصبح من اللازم احترام تام لقاعدة التباعد الجسدي واحترام قانونية الالتزام بارتداء الكمامات الوقائية.

وقد كانت مجموع التدخلات من ممثلي جمعيات المجتمع المدني المحلي النشيطة بتارودانت منصبة حول ضعف استيعاب الكثير لثقافة الالتزام بارتداء الكمامات الوقائية والتباعد وبالتالي البروتوكول الصحي المعمول به.
فيما تطرق البعض للحالة التي عرفها الإقليم بسبب فتح حدود الإقليم على الاقاليم الموبوءة خلال الفثرات السابقة.

وخلص رئيس اللجنة الإقليمية لليقظةوالتتبع إلى إن المسؤولية اصبحت مشتركة مع جميع مكونات المجتمع المدني المحلي و أن اللجن المحلية بكل مكوناتها، والتي تعمل بشكل دائم لمواكبة حالة الطوارئ الصحية و تيسير مهام المواطنين، تهيب بالساكنة المحلية تفادي التنقلات إلا للضرورة القصوى، سواء داخل الجهة أو خارجها، للحد من انتشار هذا الوباء، منبهة إلى إلزامية إرتداء الكمامة والتعقيم باستمرار واحترام الحركات الحاجزة وتفادي التجمعات بالفضاءات.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت