أضيف في 3 نونبر 2020 الساعة 22:35


حوار مع التلميذة سارة الضعيف المتوجة بطلة للدورة الخامسة لتحدي القراءة العربي على المستوى الوطني


تمازيرت بريس

حوار مع التلميذة سارة الضعيف التي تدرس  بالثانوية التأهيلية ابن سليمان الروداني التابعة للمديرية الإقليمية للتعليم بتارودانت والتي توجت يوم الثلاثاء 3 نونبر 2020 بالرباط بطلة في الدورة الخامسة لتحدي القراءة العربي على المستوى الوطني.

وبهذا الاستحقاق ستمثل المغرب في التصفيات العربية النهائية لمسابقة تحدي القراءة العربي.

حاورها عبد الجليل بتريش :

" اسمي سارة الضعيف عمري 15 سنة، أدرس بالسنة الأولى باكالوريا بالثانوية التأهيلية ابن سليمان الروداني التابعة للمديرية الإقليمية للتعليم تارودانت. وإني جد سعيدة لكوني قد تمكنت من أن أنال شرف تمثيل المملكة المغربية دوليا وسأسعى بإذن الله لأقدم صورة مناسبة ترقى إلى المستوى المطلوب. أنا مدينة بنجاحي هذا لله عز وجل بداية ثم للوزارة والأكاديمية وكل من وفروا لي الظروف الملائمة لخوض غمار هذه التجربة الفريدة من نوعها وكذلك أسرتي الصغيرة.

كلمات الشكر لن تفي بالغرض إن كنت أود أن أعبر عن امتناني لكل من المنسقين الإقليميين الذين ساندوني وواكبوني بشكل مستمر.

أما بالنسبة للتلاميذ فأنا أود أن أبرز لهم أن القراءة والمواظبة عليها بحد ذاته نجاح سيعود بالنفع عليهم على جميع الأصعدة، وسيكون له أثر عميق في شخصياتهم وتوجهاتهم الفكرية.

كما أود أن أبين للتلاميذ ان ما عليهم سوى اتخاذ الخطوة الأولى والمبادرة عن طريق إمساك الكتاب والإقبال عليه ومن تم سيذوقون  اللذة والمتعة الناجمة عن ذلك ".




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي فتحي بنخليفة

حوار مع رئيس جمعية أزا للثقافة والبيئة والتنمية الإجتماعية

حوار مع الفائز بالجائزة الاولى في صنف القصة القصيرة بالأمازيغية

الفنانة فاطمة أبنسير لتمازيرت بريس المسرح الأمازيغي يعاني في غياب الدعم

الدمناتي : لابد من الحيطة والحذر أمام القوى المحافظة المناهضة لترسيم اللغة الأمازيغية

حوار مع عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

حوار مع المدير الجهوي لوزارة الاتصال – جهة سوس ماسة درعة - السيد مصطفى جبري

الدكتور الحسان بومكرض عميد الكلية المتعددة التخصصات بآسفي يتحدث عن جديد الدخول الجامعي 2012/2013

وفاء مرّاس : منطقة تاهلة ساهمت في الاستقلال لكن نالت التهميش والإقصاء

ضرورة توحيد اللغة الأمازيغية من حيث الرسومات