أضيف في 15 نونبر 2020 الساعة 21:45


الانقاذ السورية تدعم وتؤيد تحرك المغرب بالكركرات وتطالب المجتمع الدولي اعتبار البوليساريو تنظيماً إرهابي


تمازيرت بريس

بيان

 

إن جبهة الإنقاذ الوطني في سورية، تعبر عن إدانتها، و دون أي تحفظ،  وبأشد عبارات الإدانة، قيام عناصر من تنظيم "البوليساريو" بالتوغل اللا شرعي في منطقة الكركرات العازلة، وقطع الطريق الدولي الرابط بين المملكة المغربية مع الجمهورية الموريتانية.

إن ذلك يشكل خرقاً واضحا للاتفاقيات الموقعة، و تهديدا خطيراً للأمن  والاستقرار، وبذات الوقت نهنئ القيادة المغربية، على تمكنها أمس من طرد العناصر الانفصالية، من المنطقة دون وقوع ضحايا، ونؤكد على تأييدنا الكامل للمملكة المغربية، في الإجراءات والقرارات السيادية، التي تتخذها لضمان حرية النقل والمرور، و الحركة التجارية والاقتصادية على أراضيها.

إن إعلان تنظيم بوليساريو هذا اليوم، بالتوجه لاتخاذ الإجراءات والتدابير المتعلقة للدخول في حالة الحرب، وإعلانه نهاية الالتزام بوقف إطلاق النار الموقع عام 1991 تصعيد خطير وتصرف عدواني وغير مسؤول، ومدان بكل عبارات الإدانة، وحماقة سياسية، تنسف الجهود السياسية والدبلوماسية، والعرض السخي للمبادرة المغربية، لحل قضية الصحراء.

هذه السلوكيات العدوانية، تعتبر دليل ارتهان لقوى إقليمية وخارجية، وعبثاً غير مسؤول بمصير عدد من المواطنين الصحراويين المغاربة، وتهديداً للأمن والسلم والاستقرار المحلي والإقليمي، وتغذية للعنف والتطرف والإرهاب، لذا فإن جبهة الإنقاذ الوطني في سورية، ترى من المناسب، أن يقوم المجتمع الدولي، باعتبار وتصنيف البوليساريو تنظيما إرهابياً، والتعاطي معها على أساس هذا التصنيف.

إن جبهة الإنقاذ الوطني في سورية، تؤكد دعمها الكامل لحقوق المملكة المغربية، في الدفاع والحفاظ على وحدتها الوطنية والترابية، واتخاذ ما تراه مناسبا من قرارات سيادية وإجراءات، لاستعادة كامل سيادتها على الصحراء المغربية، وتشدد على موقفها الثابت والحازم، في احترام سيادة الدول على كامل أراضيها، ورفض قيام أي مجموعات انفصالية مسلحة، تتخذ العنف والقتل والإرهاب، وترويع وابتزاز المدنيين الأبرياء، سلوكا ووسيلة لفرض الأمر الواقع، بقوة السلاح، لتهديد الوحدة الوطنية والترابية للدول.

إن قيمنا وواجبنا الأخلاقي، ومن منطلق رؤيتنا السياسية، في عدم الانحياز والحيادية الإيجابية، يحتم علينا دعوة كل الأطراف الإقليمية ذات الصلة، للالتزام بالحوار والحل السياسي للخلافات، كمدخل استراتيجي حكيم، يكفل المصالح الاقليمية المشتركة، ويحقق الأمن والأمان والتعاون وحسن الجوار.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مصر تحتضن أكبر تجمع للإعلام السياحي العربي بمشاركة 17 دولة منها المغرب

تتويج المغرب بالجائزة الخاصة للإعلام السياحي في احتفالية عربية بالقاهرة

مرسي يوافق على الغاء تأشيرة مصر عن دول المغرب العربي

اختتام الملتقى العربى الخامس للاعلام السياحى بالأقصر بالدعوة الى ميثاق مهني

وفاة رئيس فنزويلا هيوغو تشافيز

حملة تشجير فلسطين... نزرع صمودنا، نرسخ جذورنا

الجزائر والبوليزاريو تنقلان"الحرب"ضد المغرب لمنتدى تونس

الإعلاميون العرب يكرمون حاكم الشارقة بلقب شخصية العام للتراث

اعتماد لجنة مغاربية للتكوين والدراسات للاعلام السياحي

ما هو الشيء الذي لدى كوريا الشمالية ويثير قلق أمريكا الشديد ؟