• الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • المدير العام : شاطر حسن
  • مدير النشر: كمال العود
  • فريق العمل

تابعنا على الفايسبوك

أشترك معنا بالقائمة البريدية



أضيف في 18 فبراير 2013 الساعة 07 : 09


دورة 2013 لمعرض الدولي أليوتيس بأكادير تحقق نجاحا على جميع المستويات


 

 

دورة 2013 لمعرض الدولي أليوتيس بأكادير تحقق نجاحا على جميع المستويات

 

تمازيرت بريس / و م ع

 

 

أكد عبد الفتاح الزين مندوب المعرض الدولي "أليوتيس"٬ الذي احتضنته مدينة أكادير من 13 إلى 17 فبراير الجاري٬ أن دورة 2013 " سجلت نجاحا باهرا " على جميع المستويات واستطاعت أن تفي بوعودها كاملة.

 وقال الزين٬ في ختام هذه التظاهرة٬ التي نظمت تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ إن " هذه الدورة سجلت٬ برأي جميع الشركاء والمشاركين٬ نجاحا باهرا على جميع المستويات واستطاعت أن تفي بوعودها كاملة ".



واعتذر ذات المسؤول عن عدم قدرته على الكشف عن الأرقام التي تخص هذه النسخة " لكون المعرض مازال في طور التفكيك "٬ متعهدا بالكشف قريبا عن جميع الإحصائيات المتعلقة بهذه النسخة. واعتبر الزين أن خصوصية دورة 2013 تكمن بالأساس في العدد الهام من الوفود الرسمية الأجنبية التي حضرت إلى فعاليات المعرض٬ فضلا عن نوعية النقاشات التي واكبت البرنامج العلمي المسطر من طرف المنظمين.



وأبرز أن جمعية معرض أليوتيس٬ التي تقف وراء هذه التظاهرة الدولية٬ " تتطلع إلى نشر وقائع الندوات والموائد المستديرة المنظمة وما تمخضت عنها من توصيات "٬ مضيفا أن ثراء وعمق النقاشات التي واكبت هذه الأشغال " استطاعت أن تسلط أضواء كاشفة على استراتيجية أليوتيس على اعتبار أن ما أنجز في هذا السياق أفرز توجيهات ثمينة في مجال النهوض بقطاع الصيد البحري ".



وبعدما ذكر بأن استراتيجية أليوتيس غدت تجسد٬ منذ 2009٬ إرادة المغرب في الانخراط في التنمية الدائمة والفعالة لقطاع الصيد وتثمين منتوجات البحر٬ لم يفته التشديد على كون معرض أليوتيس 2013 قد أكد نجاح الدورة الأولى بالرغم من تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية.
 


واعتبر أن وفاء العارضين لهذا الملتقى (أزيد من 80 في المائة عادوا مجددا لدورة 2013)٬ فضلا عن حضور 32 بلدا " لاسيما جيراننا الإسبان٬ بالإضافة إلى روسيا وأستراليا وكندا٬ مرورا بعدد من الدول الإفريقية "٬ يؤكد بالملموس أن السمعة الدولية لمعرض أليوتيس باتت أمرا محسوما. وشارك في هذه الدورة الثانية من المعرض٬ الذي يمتد على مساحة مغطاة تصل إلى 16 ألف متر مربع٬ ما مجموعه 225 عارضا يمثلون 32 بلدا وحوالي 350 علامة تجارية.
 

 


وتضمن المعرض ستة أقطاب هي على التوالي قطب الأسطول والمعدات المخصص لأحواض صناعة السفن ولمختلف مواد التجهيز الخاصة بالصيد البحري و قطب التثمين والعمليات الذي يجمع صناعات التصبير وتثمين منتوجات البحر٬ وقطب الموارد الذي يضم المنتجين والمؤسساتيين للمساهمة في تكوين وتنمية قطاع تربية الأحياء البحرية٬ إضافة إلى عدد من تعاونيات الصيد٬ والقطب الدولي الموجه للشركات والمؤسسات الأجنبية في قطاع الصيد البحري٬ وقطب التكوين الخاص بالمدارس والجامعات المتخصصة في مهن الصيد البحري٬ وكذا المتخصصة في معرفة البيئة البحرية ككل٬ وقطب المؤسساتيين والمحتضنين الموجه للمؤسسات العمومية والخاصة الناشطة في قطاع الصيد البحري بالمغرب إلى جانب محتضني المعرض.
 

 


كما ضم المعرض أيضا فضاء آخر للتنشيط استقبل عددا من الأنشطة المقترحة للعموم مع مبادرات تستهدف الصغار من أجل المساهمة في التعريف أكثر بموروث الصيد البحري. وعمل المنظمون أيضا على برمجة أنشطة علمية غنية لمقاربة موضوع هذه الدورة الثانية المنظمة تحت شعار "منتوجات البحر: أي تثمين لتنافسية أفضل ٬ من خلال معالجة المحور المتعلق بالتثمين في سياق التنافسية. وانبرى ثلة من أبرز الباحثين والمتدخلين المغاربة والأجانب على تنشيط فقرات هذا البرنامج العلمي الذي تمحور حول أربع ندوات تهم مواضيع "الصيد الحديث والمسؤول: من أجل تنمية مستدامة" و"وضع العلامات والتسويق: آليات للتميز وتعزيز التنافسية" و "مشروع تربية الأحياء البحرية: مرحلة جديدة لتنمية القطاع" و"السلامة الصحية: من أجل تثمين أفضل لمنتوجات البحر".
 


ويهدف معرض "أليوتيس"٬ الذي يعنى بمهن الصيد البحري وتربية الأحياء البحرية إضافة إلى مهن صناعات الصيد٬ إلى إشعار الفاعلين المغاربة بالمستجدات والفرص الدولية وإنعاش الاستثمار من أجل تحديث القطاع وتثمين منتوجاته وتحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية لمهنيي البحر و المساهمة في تطوير الاستهلاك الوطني لمنتوجات البحر والتقريب من ثقافة وتراث الصيد البحري وتعزيز دور المعرض على المستوى الوطني ليغدو موعدا مهما لصالح المهنيين الوطنيين. وعلى المستوى الدولي٬ يتطلع هذا الملتقى إلى التعريف بمشاريع قطاع الصيد البحري المغربي وتعبئة المهنيين من أجل بلوغ أهداف استراتيجية أليوتيس وإنعاش منتوجات البحر والصيد وتعزيز تنافسية القطاع عند التصدير وجعل المعرض حدثا بإشعاع دولي يعكس صورة المغرب المتحرك و تقوية موقع المملكة في المنظومة الدولية للصيد البحري.
 


يذكر أن الدورة الأولى من معرض "أليوتيس"٬ التي نظمت في الفترة مابين 26 و 29 يناير 2011 بأكادير٬ تميزت بمشاركة 211 عارض يمثلون 32 بلدا٬ وحوالي 300 علامة تجارية٬ وبتوافد حوالي 40 ألف زائر خلال فترة التظاهرة التي دامت 4 أيام.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



صدر في الجريدة الرسمية

مجلس بنك المغرب يصادق على ميزانية 2013 ويقرر الإبقاء على سعر الفائدة بعد تدارس الوضعية الاقتصادية وط

2013.. ضرائب جديدة تنتظر المغاربة

أسعار الدجاج تحلق به بعيدا عن الموائد الرودانية

المصادقة على مشروع قانون الابناك الاسلامية بالمغرب

أكادير : التوقيع على ثلاث اتفاقيات في إطار مواكبة مخطط أليوتيس

لقاء حول وضعية الاستثمار بجهة سوس ماسة درعة بأكادير

الحضانة: آلية جديدة لتشجيع إحداث المقاولات والتشغيل الذاتي بالمغرب”

ندوة صحفية تحت شعار: " تحديات قطاع الصيد بأعالي البحار في ظل الواقع المؤلم و الترسانة القانونية البالية "

270 مليون يورو قيمة المشاريع السياحية المصرية بمنطقة اوريـر شمال اكادير