أضيف في 25 ماي 2022 الساعة 21:25


حواضر سوس: الدلالة اللغوية للأسماء وذاكرة الامكنة (1)



بقلم - ذ: محمد بادرة

من المتعارف عليه ان اهتمام المؤرخين ينصب اساسا على العواصم والحواضر السلطانية مع اغفال وتهميش الحواضر والمدن غير السلطانية او المخزنية مما لا يسمح باستجلاء واستقصاء تفاصيل وخصوصيات هذه المناطق والحواضر المهمشة من تفاصيل تاريخ المغرب القديم. هذا التقصير التاريخي ينطبق كثيرا على عدد من الحواضر السوسية من قبيل مدن تارودانت وتزنيت وماسة ..و كان من جملة ما يعترض الدارسين في ابحاثهم وتنقيباتهم غموض واشكال اصل اسماء الاعلام المكانية في سوس، فلا الوثائق ولا المخطوطات المحلية والوطنية ازالت اللبس عن اصل او تاريخ هذه الاسماء و الاعلام الجغرافية الامازيغية، ولا استطاعت الدراسات اللسانية المقارنة والقراءات اللغوية ان تحسم اشكالية تسمية هذه الامكنة، لذا التزم الباحثون بتحري الحذر وعدم التسرع في اطلاق الاحكام حيث لا يكفي ان تتقارب لفظتان في النطق لنحكم ان احداها اصل للأخرى، كما لا يكفي ان نقف عند حدود الدلالة اللغوية المباشرة للفظة حتى نصدر حكما نهائيا على علم من الاعلام المكانية المحلية بما يشاكل دلالة اللفظة. فالأسماء والكلمات تتغير وتتطور عبر التاريخ، وعبر الهجرة من مكان الى اخر. انها تتطور صوتيا وتتغير دلاليا بل قد تكون حروف اللفظة الاصلية كلها تقريبا تغيرت في اللفظة المستحدثة او المشتقة حسب قواعد وضوابط خاصة. وهكذا مثلا فأسماء مثل اسفي – كرسيف - فاس .. قد تكون من اصل واحد (اسيف) بمعنى النهر، واسماء من مثل واويزغت – ايموزار من اصل (ازر) وهو الينبوع الصغير او الجدول المائي الصغير.
ان كل الاسماء والاعلام الجغرافية تتداول في محيط سوسيو لغوي قد يعرف صراعا رمزيا كثيفا بفعل المفعول السياسي والديني والاقتصادي والثقافي، ففي سوس حيث السوق اللغوية تعرف صراعا رمزيا نجد اللسان الشلحى يعمل للمحافظة على ريادته ودوره الثقافي والاجتماعي والتواصلي، فحافظت اسماء الحواضر والقرى على اصالتها وارتباطها بالمجال الطوبوغرافي والزراعي، وبناء عليه يلجا بعض الدارسين الى استخدام الفرضيات العلمية الجغرافية او ما يسمى بالطوبونيميا.
الطوبونيميا La Toponymie علم يهتم اساسا بالأصل اللغوي والأنثروبولوجي لأسماء الاماكن والمناطق الجغرافية في كل منطقة من مناطق دول العالم، حيث ان لكل منطقة جغرافية في العالم اسماء خاصة ترتبط بشكل وثيق بالمجتمع والانسان الذي سكن او يسكن تلك المنطقة ويحاكيها بلغته وثقافته حتى تعبر عن كينونته. ان كل الاعلام الجغرافية لها علاقة بلغة المجتمع البشري الذي يسكن تلك في المنطقة، وهكذا فللأمازيغ اعلامهم الجغرافية وللفرس وللهنود والصينيين وغيرهم اسماء واعلام قديمة تعود لآلاف السنين تؤرخ لتاريخ لغاتهم وثقافتهم، فكما اربيل ودهوك وكركوك هي اسماء لأعلام مكانية كردية، فان اسماء من مثل–ادرار- تيطاوين- تمنراست- اكادير- تارودانت- تزنيت- تدرارين- تيزي وزو- نواكشوط - تد جيكجا ... كلها وغيرها اسماء لاماكن يستوطنها الأمازيغ في شمال افريقيا وجنوب الصحراء.
تعتبر العلمية المكانية من بين العلوم المتعددة الاختصاصات، لها علاقة وطيدة بعلوم اللسانيات والتاريخ والعلوم الانسانية والطبيعية وغيرها، وتهدف الى تحصيل المعرفة بالإنسان و محيطه الطبيعي والاجتماعي والثقافي عبر دراسة الاعلام ودلالاتها اللغوية والتاريخية المباشرة، كما ان هذا العلم المكاني ليس مجرد قراءة لغوية للعلم المكاني بل هو منهج علمي يساعد على فهم المشهد العام لمجال المكان المسمى وخصائصه العلمية والجنسية والقصدية. ولهذا تعتبر الاعلام المكانية نسقا شاهدا على المجتمعات البشرية وارتباطها بمحيطها وتفاعلها مع مكوناته عبر التاريخ.
ان الاهتمام بأسماء الاماكن في بعدها الجغرافي هو اهتمام بأسماء اماكن ناطقة تفصح عن شكلها الطوبوغرافي وغطائها النباتي ونشاطها الفلاحي ومجريها المائية ومظاهرها الجغرافية، وان الاعلام المكانية الامازيغية هي في الغالب تتركز في البوادي وفي المدن القديمة كتزنيت وتارودانت وهذه الاعلام قسمان:
- اعلام خرجت مكوناتها المعجمية من التداول اليومي المحلي فلا نعرف انها امازيغية الا بما نلاحظه من خضوعها لقواعد اللغة الامازيغية الصوتية والصرفية والتركيبية مثل تزنيت – تغجيجت – تارودانت..، وما يتداول من شروح لهذه الاعلام ليس حاسما وهي اعلام تنتمي الى مرحلة قديمة من تاريخ اللغة الامازيغية ولم تتوفر بعض العناصر والادوات الضرورية للبحث عنها.
- اعلام يمكن تفسير مكوناتها انطلاقا من المعجم المتداول اليوم مثل دو ادرار – ايمي واسيف- ازغار- اكلميم – اكادير ايغير – بي يكرا-.. ونحو ذلك مما هو متداول على السنة الناس او ما هو مبثوث في الوثائق المحلية بصيغه الاصلية او بصيغه المترجمة مثل حصن المنكب وفم الحصن.
اضافة الى وجود اعلام مكانية معبرة عن التفاعل العربي الامازيغي (اكي لمصلى)  واعلام مكانية معبرة عن التفاعل مع لغات اوربية. (الثقافة في سوس – تنوع في العطاء ص140- 141).
ان اهمية البحث في العلمية الجغرافية والبشرية تكمن في كونها انها خزان لذاكرة الشعوب ومرآة لهويتها التاريخية، غير ان البحث فيها تكتنفه صعوبات ومحاذير كثيرة نظرا لضعف البحث اللساني حول اللغة الامازيغية وافتقاد المعاجم التاريخية والمقارنة وانعدام مشروع جماعي منظم لتدوين تراث المنطقة الشفهي التي تضيع يوميا بضياع اهلها وانعدام الوعي والتوعية بأهمية اسماء الاماكن وضرورة توثيقها وتنميطها واقامة مؤسسة رسمية تناط بها مسؤولية رصدها والبحث فيها واستثمارها واقتراح الحلول لمشاكلها.-  نفس المرجع اعلاه – ص 147
أ‌- اكادير :الاسم والذاكرة والمجال
كلمة (اكادير) هي من الاسماء الاكثر استعمالا وتداولا في المجال الامازيغي، بل في كل الشمال الافريقي ومعناها الاصلي(الجدار)وتنطق عند الزناتيين بكلمة(أجدير)، ومنها مدينة(اجدير)الريفية التي اتخذها ابن عبد الكريم الخطابي عاصمة له عند ثورته على الاستعمار الاسباني، وتنتشر كلمة(اكادير) كاسم دال على الامكنة خاصة في الجنوب المغربي وخصوصا في الاطلس الكبير والصغير وسهل سوس وحتى في الاطلس المتوسط والجنوب الشرقي وان كانت تحل محلها كلمة (اغرم) وجمعها (اغرمان).
كلمة(اكادير) تستعمل عند اهل سوس بأشكال عدة، نذكر منها (اكدير)- بدون الالف- لكن الرسم الاكثر استعمالا في الكتابات الرسمية والمؤلفات التاريخية والادبية والعلمية هو(اكادير) بالألف. وتجمع كلمة اكادير على (اكودار)، وتصغر على (تكاديرت) وجمعها (تكودار) وكلها تعني مخازن جماعية.
لفظة (اكادير) كثيرة الانتشار في شمال افريقيا و كانت تعني في اصلها الاول ( الجدار) لكن تطور هذا المعنى ليتحول من الدلالة على الجدار وما يحيط بالشيء الى الدلالة على (الحصن او المخزن) الذي تختزن فيه المحاصيل الزراعية و كل المنتوجات الفلاحية واليدوية والاشياء الثمينة للقبيلة، كما تخزن فيه النقود المعدنية والحلي والمخطوطات والعقود، وقد تزاول فيه بعض الحرف كالحدادة والتعدين وصناعة الاسلحة.
يراعى في اختيار(اكادير) الجمع بين الموقع الاستراتيجي (وسط القبائل) او (في اعلى قمة جبل) حيث يصعب الوصول اليه وقابل للمراقبة والحراسة، مع وجود تربة غير راشحة لحفظ الحبوب والثمار من التلف والرداءة.
كلمة( اجدير) تحمل نفس الدلالة اللغوية المتداولة في سوس وتطلق هذه الكلمة  في منطقة الريف على المخازن ( المطامير) ولعل اطلاق هذا الاسم على بعض القرى في الريف شاهد على الوظيفة التي كانت لها كمخازن جماعية للمحصولات الفلاحية مثل اجدير بوفياضن – اجدير تمسمان – اجدير بني توزين- اجدير بني يزناسن.
وبذلك يتطابق المعنى بين لفظة(اجدير) في الامازيغية الزناتية ولفظة (اكادير) في الامازيغية المصمودية باعتبارهما اماكن لتخزين المحصولات الزراعية وحفظ الوثائق (ازرفان) والاشياء الثمينة.  
حسب كيزيل كلمة (اكادير) بونيقية الاصل، تحولت منGADES اللاتينية الى GADIZ (مدينة بجنوب اسبانية) وفي عهد الفينيقيين كانت تحمل اسم GADIR، لكن وآيا كان اصلها ومصدرها فان استعمال لفظة (اكادير) شائع في المناطق التي يقطنها الامازيغ.
في موسوعة الاسلام نجد ابعد من ذلك في البحث عن جذور هذا الاسم، فنقرا منها ان كلمةGADIR ( كدير) في اللغة العبرية معناها السور او الجدار ويتطابق هذا المعنى مع لفظة (اكدير) او (اغرم) الدالين على الحصن او المخزن الجماعي او المنزل المحصن او القصبة وهي جميعها اماكن تبنى عادة على مرتفع من الارض يصعب اقتحامه، ويسهل الدفاع عنه وربما كان هذا هو الاصل في تسمية الجرف كذلك بأكدير او اجدير في كل من منطقة القبايل الجزائرية، ومنطقة الريف بالمغرب اضافة الى المدينة الحالية المشهورة تاريخيا وسياحيا (اكادير ءيغير) او (اكادير- كسيمة) كما نعتها الرحالة الحسن بن محمد الوزان في كتابه وصف افريقيا والذي جاء فيه ان اكدير ( هو حصن ..هذا الحصن الذي لم يظهر اسمه واضحا في الاصل المنقول عنه، كان قريبا من اكادير الحالية وليس هو اياها قطعا لان اكادير المعروفة التي سميت بالعربية – حصن المنكب- وبالشلحة – اكدير ءيغير- لم تؤسس الا بعد عقود من السنين ...عندما تغلب محمد المهدي الشيخ على البرتغاليين وطردهم من شواطئ سوس فحطم حصن فونتي البرتغالي واسس على انقاضه اكدير عام 947ه – 1541م ) وصف افريقيا – الحسن بن محمد الوزان ترجمة محمد حجي – محمد الاخضر  دار الغرب الاسلامي الجزء الاول – ص 118
يضيف فيقول عن اكادير كسيمة ( حصن واقع في اقصى طرف الاطلس الزاحف نحو المحيط بالقرب من مصب نهر سوس في البحر وفي دائرة هذا الحصن اراض زراعية جيدة استولى عليها البرتغاليون فاتفق اهل حاحا وسوس على استرجاع هذا الحصن بمساعدة عدد كبير من المحاربين ) المرجع نفسه - الصفحة نفسها
اما صاحب المعسول فيقول( يسمى مكان اكدير قديما (اغير افرني) و(افرني) محل في شمال اكادير فيضاف ذلك الحصن المحدث هناك والمعبر عنه ب(أكادير ءيغير) اي حصن المنكب بعد ان يحذف المضاف اليه وهو افرني تخفيفا )
المختار السوسي – ايليغ قديما وحديثا ص 166
صاحب كتاب( وحي البينة ) يقول عن معنى اسم (اكدير) انها لفظة كثيرة الانتشار في كل الشمال الافريقي ومعناه الاصلي هو الجدار وقد تطور المعنى من حائط يحيط بالشيء ويحفظه الى معنى المحل يتحصن فيه وتجعل فيه المنتوجات خوفا عليها من هجوم الاعداء حتى صار معنى اكادير الحصن والمخزن ) ص 9
يكون تصميمه على شكل هندسي مربع، وتعلو كل زاوية من زواياه برج عال للمراقبة وفي مناطق اخرى يتم بناء (اكدير) على اشكال هندسية مطابقة لطبوغرافية المنطقة وللمواد المحلية المستعملة في البناء، ومنها ما صمم على شكل مستطيل، فيها ما يحتوي على ابراج وما لا يحتوي على ابراج.
ومن بين ما يمكن ان تجده داخل المخزن القبلي (اكدير) خزان الماء (مطفية) - مسجد للصلاة – غرفة خاصة لاجتماعات انفلاس او زعماء القبائل– مربط للخيول.. ويشرف على تسيير وتدبير هذا الصرح القبلي مجلس الاعيان (انفلاس) او افراد من الجماعة مع ان الكل مسؤول على امن (اكدير)، كما يمكن ان تكلف الجماعة شخصا او اشخاصا للحراسة المستديمة للمكان مقابل اجر مادي او عيني اضافة الى ان كل اسرة من الاسر المكونة للجماعة تقوم بيوم حراسة لصالح هذه المؤسسة الجماعية.
ب‌- اكادير ايغير- بوابة سوس البحرية على العالم الخارجي
من الاشارات التاريخية عن هذه المنطقة ونشاطها وعمرانها انها تعود الى عام (1505م- 911ه) حين اسس احد المغامرين البرتغاليين وهوJAAO LOPEZ SEQUEIRA مركزا للصيد وكان مجرد بناء خشبي لحماية مراكب الصيد، سمي فيما بعد SANTA CRUZ DU CAP DE AGUER  ويقابله بالفرنسية SAINTE CROIX DE AGADIR
AGUER هي(ءيغير) باللسان الشلحى ويعني الدراع او المنكب وقد اورد المختار السوسي هذا الاسم في كتابه (ايليغ قديما وحديثا) واشار الى ان اكادير كانت تعرف بأسماء مثل سانت كروا – سانتا كروز- وكاب غير-  ويعرفه السوسيون في مؤلفاتهم ووثائقهم ب(ايغير) اي المنكب ويطلق على ذلك الجبل المرتفع المنعزل المطل على البحر.
كما اشار الى ان (كاب غير) يبعد عن اكادير المدينة بنحو 40 كلم وهو المكان الذي يوجد  فيه المنار والبرج المعروف على الطريق الرابطة بين اكادير والصويرة.  
من خلال الوثائق الاوربية القديمة فان المركز البرتغالي الذي اسس تحت قدم الجبل المطل على البحر (خليج اكادير ايغير)هو الذي حمل اسم CARBO DE GUER وبالقرب منه منبع مياه صالحة للشرب سميت باسم فونطي FONTE  وليس فونتي( بالتاء). ولقد استغل البرتغاليون هذا المركز البحري في مراقبة السفن والمبادلات التجارية غير ان السكان المحليين كونوا فرقا للمقاومة لصد وطرد الغزاة، وهي المقاومة التي شكلت انطلاق مشروع السعديين التكمدرتيين في الوصول الى الحكم. وهكذا قاوم المجاهدون المحليون الغزاة الصليبيين واستطاعوا ان يستردوا كل المواقع المحتلة، وطردوا البرتغاليين، و لذا اكتسب هذا الموقع شهرة عالمية بفضل المبادلات التجارية التي انعشت هذا المرسى والمركز التجاري. وكان يتردد على مرسى (اكادير ايغير) تجار من اسبانيا وفرنسا وهولاندا والدول الاسكندنافية حاملين بضائعهم ( الاواني) لمبادلتها بالجلود الخام والجلود المعالجة وقصب السكر.
ولقد ذكر ان السلطان محمد بن عبد الله حين بنى مرسى الصويرة (1774) جلب التجار اليه لكنه قام بإغلاق مرسى اكادير امام المتاجرة مع الاجانب لان ذلك الحصن (كانت تتداوله الثوار مثل الطالب صالح وغيره  ويربحون من بيع السلع ...ويستبدون بأرباحها فرأى السلطان ان الحسم والاستحواذ على الخيرات والاراضي لا يتأتى الا بإحداث مرسى اخر اقرب الى تلك الناحية ...حتى تتعطل على اولئك الثوار منفعته ...) –الاستقصاء-
لكن عاد الاهتمام بهذا المرسى في عهد المولى سليمان حين سيعود النشاط اليه من جديد وسيتم منه تسويق الحبوب الى اوربا في السنوات الموالية للثورة الفرنسية، ومنذ ذلك العهد اصبحت اكادير مركزا للسلطة المخزنية.
في 16 اكتوبر 1913 ضربت البواخر الفرنسية منطقة اكادير وحطمت ابراج دار الشيخ محمد بن عبد الرحمن الكسيمي الموالي للهيبة ماء العينين ففر الى اداوتنان و دخل داره بإنزكان ابن عمه محمد بن الحسين وصار قائدا في كسيمة ثم باشا اكادير وشرع تحت حماية الاستعمار في مسلسل الاغتيالات الى ان عزل سنة1925 .. تم استمرت القبائل السوسية في ثورتها وتمردها على السلطة الاستعمارية فصنعوا ملاحم بطولية حتى كانت اكادير قلعة للنضال والمقاومة منذ الغزو البرتغالي لها الى الاحتلال الفرنسي صانعة امجادها بأبنائها وبقبائل سوس الثائرة في حاحا وادوتنان كما ان امجاد هذه المنطقة لم تستطع كل الكتابات التاريخية ان تحيط بها في كل تفاصيلها وسر بقائها شامخة بأبراجها وسورها وحصونها ومراسيها.

ذ: محمد بادرة




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة