حصيلة فيروس كورونا في المغرب

1021
حالات الإصابة المؤكدة
70
الوفيات
76
المتعافون


أضيف في 04 مارس 2013 الساعة 24 : 22


استجواب صحفي مع رئيس جمعية نعيم السيد لحسن بلعيد




استجواب صحفي مع رئيس جمعية نعيم السيد لحسن بلعيد

 

حاوره عبد الجليل بتريش

 مراسلة من بومالن دادس


بطــــــــــــاقة تعريفيـــــــــــــة


لحسن بلعيد رئيس جمعية نعيم للدفاع عن ضحايا حوادث السير.أستاذ للتعليم الابتدائي – ناشط نقابي و حقوقي وجمعوي .مزداد سنة 1971، بورزازات.مهتم بالمجال الإنساني وخدمة قضايا الطبقات الشعبية.

 

دواعـــــي هذه  النـــدوة الوطنيـــــــة 


تأتي هذه الندوة الوطنية التي اختير لها شعار : “تعويضات ضحايا حوادث السير بين واقع الريع والطموح " انسجاما مع مبادئ الجمعية التي اتخذت من أهدافها الدفاع عن الضحايا وكذا الضغط في اتجاه تكييف تشريعات التعويض بما يتناسب وقيمة الحياة كحق مقدس وقيمة العنصر البشري المغربي. والعمل لرفع التعويضات المخصصة لضحايا حوادث السير.... في الوقت الذي حقق فيه المغرب الرقم القياسي في حوادث السير يضرب به المثل عربيا، وارتفاع نتائجها الكارثية اذ حسب الإحصائيات الرسمية فقد بلغ عدد القتلى 4000 قتيل والتي شكل حادث تيشكا منعطفا لإعادة طرح موضوع حوادث السير بحدة .الندوة هاته ستميط اللثام عن موضوع لم يحض بعد بكل الاهتمام لا من طرف الحقوقيين ولا الفاعلين في حقل القضاء، على اعتبار ارتباطه باقتصاد الريع المتعلق بشركات التأمين. والتي مهما تم تكييف القوانين للحد من الآفة الخطيرة المتمثلة في حرب الطرق، فان مجال التعويضات المرتبط بشركات التأمين لم تطله بعد إصلاحات تتماشى وحجم الأرباح الطائلة التي تجنيها شركات التأمين على حساب الضحايا ومستعملي الطريق، وكذا قيمة العنصر البشري والحق في الحياة، إذ ظلت حبيسة تشريعات متجاوزة تعود لعقود من الزمن كظهير 1984، والذي لم تطرأ عليه تغييرات منذ ذاك الزمن. ومن هذا المنطلق ستناقش الندوة هذا الظهير من جوانب عديدة وستجيب عن أسئلة من قبيل: هل الظهير عادل ومنصف؟ هل يتماشى وقيمة الحياة كحق مقدس وقيمة العنصر البشري المغربي؟.... إلى جانب محاور تتطرق إلى مد ارتباط التامين باقتصاد الريع وتجنيب شركات التامين المساءلة عدم تحميلها المسؤولية الكاملة اتجاه الضحايا، اذ تكتفي بتعويضهم بالفتات بعد صراع مرير وطول انتظار ومعاناة اجتماعية ونفسية.

 

كلمـــــــــــــة ختاميــــــــــــــــــة


نتمنى أن تضع حرب الطرق أوزارها، ونتمنى ألا يسقط ضحايا لا من قتلى ولا من جرحى حتى نطالب لا بالتعويض ولا برفع التعويض. لكن مادامت حصيلة الضحايا واقعية وقائمة، والأرقام معبرة كان لزاما علينا بعد طول انتظار ان نباشر هموم ومعاناة الضحايا، لرد الاعتبار لقيمة الحياة كحق مقدس وقيمة العنصر البشري المغربي من خلال أنشطة هذا المولود الجمعوي المنبثق في سياق حوادث السير. اذ يعتبر ابن الرئيس الشرفي ضحية من ضحايا غدر الطريق، وما نتج عنه من معاناة اجتماعية ونفسية وصراع مع شركات التأمين وهزالة التعويض الذي لم يرق إلى قيمة الفقيد التلميذ النجيب.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي فتحي بنخليفة

حوار مع رئيس جمعية أزا للثقافة والبيئة والتنمية الإجتماعية

حوار مع الفائز بالجائزة الاولى في صنف القصة القصيرة بالأمازيغية

الفنانة فاطمة أبنسير لتمازيرت بريس المسرح الأمازيغي يعاني في غياب الدعم

الدمناتي : لابد من الحيطة والحذر أمام القوى المحافظة المناهضة لترسيم اللغة الأمازيغية

حوار مع عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

حوار مع المدير الجهوي لوزارة الاتصال – جهة سوس ماسة درعة - السيد مصطفى جبري

الدكتور الحسان بومكرض عميد الكلية المتعددة التخصصات بآسفي يتحدث عن جديد الدخول الجامعي 2012/2013

وفاء مرّاس : منطقة تاهلة ساهمت في الاستقلال لكن نالت التهميش والإقصاء

ضرورة توحيد اللغة الأمازيغية من حيث الرسومات