• الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • المدير العام : شاطر حسن
  • مدير النشر: كمال العود
  • فريق العمل

تابعنا على الفايسبوك

أشترك معنا بالقائمة البريدية



أضيف في 09 مارس 2013 الساعة 52 : 15


لقاء حول وضعية الاستثمار بجهة سوس ماسة درعة بأكادير


 

 

لقاء حول وضعية الاستثمار بجهة سوس ماسة درعة بأكادير

 

تمازيرت بريس-أبورنيا

 

الحكامة الجهوية في خدمة الاستثمار كان محور اليوم الدراسي الذي دعت اليه غرفته التجارة والصناعة والخدمات لاكا دير ونظمته يوم الجمعة 8 مارس الجاري بأكادير بحضور وزير التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة وتمنى الكل ان يكون هذا اللقاء الذي حضرته  غالبية المستثمرين بالجهة وكان كل همهم طرح معاناتهم ومشاكلهم ومحاولة ايجاد حلول ناجعة لها لتتمتع هده المقاولات الاستثمارية بحياة جديدة بعد ان ظلت غالبيتها في طريق الافلاس وفي طريق الضياع بعد سلسلة مشاكل وصعوبات تعترض طريق تنميتها وظن الكل ان الوزير الحالي سيأتي بجديد وسيستمع بكل اريحية لمشاكل المستثمرين المغاربة والتي اتقلت كاهلهم خلال السنوات الاخيرة.

 

لكن كل هذه المتمنيات ذهبت سدى بعد توجيه اللقاء وانتقاء تدخلات المشاركين على المقاس رغم احتجاجات الجميع ورغم مطالبة الجميع بالتدخل لاغناء النقاش لكن منظمي اللقاء في شخص الغرفة اختاروا المحظوظين من المتدخلين الموالين وان كان بعض هؤلاء قد زاغ عن المأمول وعرى واقع الاستثمار بالجهة ووضع الاصبع عن مكمن الداء بشكل كبير بل ان بعضهم عاب على وزارة التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة عدم تجاوبها مع الملفات المطروحة عليها والتي ظلت لمدة طويلة بلا جواب كما هو حاصل مع مشاريع وطلبات الجماعة الحضرية لتزنيت والتي ظلت غالبيتها حبيسة الوزارة بلا حتى جواب كما اكد بذالك رئيس جماعتها الحضرية مؤكدا ان الاسثتمار بالجهة يعيش مشاكل و اكراهات تحد من فعالية القطاع بل تهدده بالسكة القلبية في غياب اجراءات وحلول ناجعة وفعالة مؤكدا أن المستثمرين المغاربة والأجانب يجمعون على ان أكادير آو جهة سوس ماسة درعة تعيش احتضارا من ناحية الاستثمار  مشيرا في ذات الوقت  لتدهور قطاع التجارة ايضا بفشل برنامج رواج الذي لم يعطي ما كان مأمولا منه من جهته ممثل مجلس جهة سوس ماسة درعة السيد محمد المودن اكد في كلمته على الاكراهات التي تواجه الاستثمار بالجهة والتي تحد من قيمته رغم كون قطاع التجارة والصناعة والخدمات بالجهة يعد القطاع الحيوي الثاني بعد القطاع الفلاحي ويساهم في الناتج الداخلي الخام بنحو 22 مليار درهم وبعشرة ألاف منصب شغل مبرزا ان التشخيص الاستراتيجي الذي قام به مجلس جهة سوس ماسة درعة وقف عند خلاصة عامة وهي ضعف الاستثمارات العمومية في القطاع الصناعي بالجهة رغم ان استراتيجية مجلس جهة سوس ماسة درعة  تضمنت اطاب صناعية مهمة من قبيل قطب اليوبوليس لتحويل المنتوجات البحرية او القطب الفلاحي اكروبول الذي سيساهم في بروز تكنولوجيات فلاحية وصناعي متقدمة لكن لن تنجح هده الاقطاب الصناعية اذا لم تلقى الدعم الكافي كما استغرب الجميع لعدم ادراج منطقة ترحيل الخدمات الخاصة  بأكادير ضمن الإستراتيجية الوطنية رغم كونها في مرحلة الانجاز وأسندت دراستها لمكتب دراسة متخصص اضافة الى ان الجهة واستباقا منها عمدت الى تمويل انشاء اكاديمية للغات من اجل مواكبة منطقة تريل الخدمات ورغم ذلك الوزارة لم تدرج منطقة أكادير ضمن المخطط الوطني للاوفشورينك وهو ما اصاب الجميع بإحباط وحسرة كبيرة عبر عنها البعض ممن اعطيت له الكلمة بحسرة كبيرة وأجمعت بقية التدخلات على ضعف المبادرات الخاصة بتشجيع الاستثمار ومنها العقار او غياب المناطق الصناعية المهيأة والمهيكلة مطالبين من الوزارة دعم ومواكبة المستثمرين وفتح أفاق رحبة لهم لجعل جهة سوس ماسة درعة اكثر جاذبية للاستثمار وان كانت هناك اكراهات محددة في تعقيد المساطر الادارية عدم فعالية بعض البرامج المعتمدة من قبيل رواج الذي لم يعطي ما كان مأمولا منه التأخر في انجاز العديد من المشاريع الاستثمارية المبرمجة كاليوتيس اكروبول اضافة الى اشكاليات البنيات التحتية الوزير عمارة  حاول تلميع صورته وقدم ارقام لم تشفع له كثرة الاحتجاجات التي تلاقها من قبل التجار والمهنيين الذين كانوا يأملون خيرا في قدومه حيث لم يأتي بجديد أو بخطة إستراتيجية مضبوطة لتحقيق الاقلاع الصناعي لجهة سوس ماسة درعة الذي ينشده كل واحد مكتفيا بالتبجح بما تحققه المنطقة الصناعية لطنجة من انجازات صناعية باحتكارها لصناعة السيارات مثلا بالمقابل السيدة لطيفة الشهابي المديرة العامة للمقاولات الصغرى والمتوسطة قدمت ارقاما ومعطيات خففت على اصحاب المقاولات الصغرى والمتوسطة معاناتهم مع الدعم من خلال تبني برامج جديدة لدعم مساندة المقاولات وانتشالها من الضياع التي يتهددها مؤكدة ان هذه المقاولات تمثل 95 في المئة على الصعيد الوطني وتساهم بنحو 50 في المئة من مناصب الشغل وبنحو 20 في المئة من القيمة المضافة وتساهم ايضا بنحو 50 في المئة من قيمة الاستثمارات مشيرة إلى أن إدارتها منكبة على مساعدة هده المقاولات خاصة وأنها تعاني اكراهات من قبيل التكوين والمواكبة وأيضا الولوج للأسواق الخارجية كما ان البعض بنبرة حزينة اعتبر ان الوقت قد حان للنظر في الاسباب الكامنة وراء تدهور الاستثمار بأكادير.


وقد خلص اللقاء في نهايته الى تبني مجموعة من التوصيات وهي ايضا على المقاس وهي كالأتي:


- إخراج مشروع نظام المعلومات الجغرافي الى حيز الوجود وتقييد الجميع بتحيين معطياته.

- مطالبة المندوبية السامية للمياه والغابات بتبسيط مساطر الاحتلال  المؤقت للملك الغابوي.

- حث الجماعات المحلية على عقد شراكات مع القطاع الخاص من اجل احدث مشاتل للمقاولات ومناطق للأنشطة الاقتصادية.

- التفكير في طريقة جديدة لتسيير وتدبير المناطق السياسات العمومية يعهد اليها انجاز المناطق الصناعية.

-إحداث شباك خاص بالمستثمرين لد الجماعات المحلية.

-إعادة النظر في المساطر الإدارية للجنة الاستثناءات وتحديد اجال معقولة للبث في طلبات المستثمرين والعمل على تبسيط المساطر الادارية .

-الإسراع بانجاز الطريق الالتفافي المزدوج لتفادي اختناق حركية المرور.

-الاسراع بانجاز أقطاب أو مناطق اللوجستيك.

-العمل على تسريع وثيرة انجاز مشاريع المناطق المناطق الصناعية المتعثرة.


 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



صدر في الجريدة الرسمية

مجلس بنك المغرب يصادق على ميزانية 2013 ويقرر الإبقاء على سعر الفائدة بعد تدارس الوضعية الاقتصادية وط

2013.. ضرائب جديدة تنتظر المغاربة

أسعار الدجاج تحلق به بعيدا عن الموائد الرودانية

المصادقة على مشروع قانون الابناك الاسلامية بالمغرب

أكادير : التوقيع على ثلاث اتفاقيات في إطار مواكبة مخطط أليوتيس

دورة 2013 لمعرض الدولي أليوتيس بأكادير تحقق نجاحا على جميع المستويات

الحضانة: آلية جديدة لتشجيع إحداث المقاولات والتشغيل الذاتي بالمغرب”

ندوة صحفية تحت شعار: " تحديات قطاع الصيد بأعالي البحار في ظل الواقع المؤلم و الترسانة القانونية البالية "

270 مليون يورو قيمة المشاريع السياحية المصرية بمنطقة اوريـر شمال اكادير