أضيف في 13 مارس 2013 الساعة 03 : 09


الفاعل والمفعول به في خريف الربيع العربي



 

الفاعل والمفعول به في خريف الربيع العربي  

 

بقلم المصطفى باحدة


...عيون مشدوهة إلى محطات الأخبار، وإلى قصاصات الصحف الورقية والإلكترونية، وجوم وانحباس للأنفاس لا يماثل انحباسها في المباريات الرياضية، فرحة مشوبة بالخوف وعدم التصديق، أيحدث ما يحدث في عالمنا العربي؟


كيف؟ وما السبب؟ ولماذا؟ هؤلاء الرؤساء الذين توجوا رؤوسهم بتيجان الملك، انتخبوا لسنوات معدودات فحكموا واستحكموا إلى الأبد، تبعثرت أوراقهم تحت تأثير الصخب والوقفات والاحتجاجات، ولأول مرة يتواضع رئيس عربي فيبدأ خطبته ذاكرا اسم الله ويخاطب شعبه بصدق ماكر: " فهمتكم يا شعب تونس، فهمتكم.. لا رئاسة مدى الحياة."


قبل هذا التاريخ، كان كل واحد يلوك لسانه، يبلعه بانتشاء وفخر لأنه يعرف أن الصمت حكمة، لكن بعد هذه الجملة انبعثت الشعوب من رمادها كطائر الفينيق، وخرجت عن صمتها ورددت بصوت واحد: "إرحل !"


قبل هذا التاريخ، كان الشعب مفعولا به، يشارك في الانتخابات بنسبة 99.99 بالمائة صوت أو لم يصوّت، يتنفس الحرية في سجن كبير اسمه الوطن، يتمتع بحقه في التعبير ويمارسه مع نفسه وفي الأحلام بكل حرية، تؤطره أحزاب معمِّرة تزره بداية كل موسم حج سياسي لتعلمه مناسك التصويت وأين يضع العلامة،لكن جسدك المحترق أيها البوعزيزي آذن بالتغيير، وبعث الروح في أجساد الموتى.


التغيير سنة كونية رغم أن كل الناس لاتحبه، وتبدي مقاومة شرسة اتجاهه، فقد رفضت قريش دعوة محمد صلى الله عليه وسلم رغم تأكدها من صدق نبوته، فقط لأنه سيغير دين الأجداد، وينفق الكثير من الرجال والنساء لإخفاء تجاعيد الوجه وتغيير لون شعر في رأس اشتعل شيبا، لكن التغيير حاصل وماض على الأفراد والجماعات، وقد قدم بن خلدون تصورا متكاملا لمراحل تطور الدول من قيامها حتى موتها، واعتبر أن هناك خمس مراحل ممهدة لانهيارها، ووطّن  الاستبداد والاستئثار بالسلطة والسلطان في ثاني أطوار هذا الانهيار.


 إن قطبي التغيير على الدوام هما فاعل ومفعول به، فالحاكم فاعل والمحكوم مفعول به، والزمن فاعل والبشر مفعول به.

حين هبت رياح الربيع العربي ارتجت أنظمة إلى عهد قريب كانت تستبعد أن تحين نهايتها وقد تابعنا مقطعا لنجل الرئيس المصري السابق عندما ضحك ملئ شدقيه حول شباب الفايسبوك وحركة 6 أبريل في إحدى الندوات الصحفية، ومبعث الضحك أن المتربعين على كراسي من حديد لا يتخيلون على الإطلاق أين يكونوا  مفعولا به.


مضى الربيع العربي، وأعقبه صيف بلا غلال ولا ثمار، لم يكن هذا الصيف إلا خريفا لهذا الربيع الزاهي، خريف أريقت فيه الدماء وما تزال في سوريا، وتتعايش فيه الشعوب مع أوضاع غير مستقرة في باقي دول الربيع، سوء التفاهم مقصود بين الحكام والمحكومين، لأن المصالح متضاربة بين شعوب تريد وطنا تحيا فيه بكرامة وحرية وتعيش من خيراته وحكام انتخبوا لإدارة الشعب والخيرات، فأداروا ظهورهم للشعب واستحوذوا على الخيرات وتركوا للشعب الفتات.


 ومن جديد يتحول الشعب إلى مفعول به بفاعل مجهول بعد جلاء المستبدين، وتتبخر الأحلام وتنجلي بوضوح أكذوبة "حكم الشعب للشعب".


مابعد الربيع العربي مرحليا، لم يسمح إلا بتدبير الانتكاسات وخيبات الأمل ولسان حال الشعوب الحالمة بغد أفضل من يومها يقول: "تمخض الجبل فولد فأرا."




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة