أضيف في 20 أبريل 2013 الساعة 48 : 13


المجتمع الأناني



المجتمع الأناني

 

بقلم أحمد أعليلش


مجتمعنا المغربي _عموما_مجتمع مسلم,تتحكم في تصرفاتنا مجموعة من العوامل  :
دينية وعادات وتقاليد الخ...
الإسلام بدوره_الذي هو دين الأغلبية_ يعامل الجميع على قدم وساق =مساواة تامة!
فهو حين يحلّل يحلل للجميع, وحين يحرّم يحرم على الجميع!
حين يجازي يجازي الجميع . حين يعاقب يعاقب الجميع, ويم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها!!!
ولكن, هناك فئتان يقسو عليهما المجتمع بشكل كبير ولا يرحمهما ولا يتعاطف مع تجاوزاتهما وأخطائهما.
الفئة الأولى: النساء , وخاصة على المستوى الأخلاقي, بمجرد ماتغلط المرأة ينعتها الجميع بأقبح النعوت وأبشع الأوصاف ويطالب الجميع بنصب المشنقة!
بينما يتساهل المجتمع مع الرجال إذا ارتكبوا الخطأ نفسه! مع العلم أن الله سوّى بينهما في العقوبة !
الفئة الثانية:الفقهاء.من حق جميع المواطنين أن يخطئوا _أخلاقيا_ والجميع يلتمس لهم الأعذار , مرة باسم الحرية الفردية ومرة باسم حقوق الإنسان!
إلا رجل الدين , ما إن تزلّ به قدمه ويغويه الشيطان إلا وتجد المجتمع المنافق يندد ويستنكر ويشجب ويطالب بإنزال أقسى العقوبات على الجاني!!؟
علاش هاد النفاق؟
لا تقل لي : انه يعلم أن ما أقدم عليه حرام ومع ذلك اقترفه!
فأنت أيضا , كما غيرك, تعلم الحلال من الحرام, إذن فلا داعي لهذه المزايدات الكاذبة المتسترة بالجهل بأحكام الدين.
فلا احد يعذر بجهله للإسلام!!
رفعت الجلسة




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة