أضيف في 14 ماي 2013 الساعة 17 : 08


منتدى تارودانت للصحافة في قلب الحدث


 

 

  

        منتدى تارودانت للصحافة في قلب الحدث



تمازيرت بريس : عبد الجليل بتريش  


                                               

اذا كان الاعلام اليوم قد أصبح  فاعلا رئيسيا  في تغطية الأحداث و تنوير الرأي العام بما له و ما عليه

فان تغليطه أو منع المعلومة عنه  من طرف بعض المسؤولين بتارودانت قد أصبح يشكل العقبة الرئيسية أمامه في تأدية واجبه الشيء الذي جعله في كثير من الأحيان عرضة للسقوط في كثير من المغالطات التي تشوش على مصداقيته أمام الرأي العام الذي يتطلع بشغف للخبر الصادق, الموضوعي و الشفاف.


وبهذه المناسبة فان منتدى تارودانت للصحافة المجتمع يوم السبت 11/5/2013 وبعد دراسته المتأنية لمجمل الأحداث الأليمة التي عاشتها تارودانت ابتداء من الجرائم المؤلمة التي ذهب ضحيتها العديد من المواطنين, من مختلف الأعمار و التي تشكل الطفولة النسبة الأكبر من ضحاياها و صولا  الى كارثة احراق المسجد الكبير المعلمة التاريخية و الدينية مفخرة تارودانت و سوس عموما، يسجل ما يلي:


- تقاعس المسؤولين بو زارة الأوقاف عن عدم تجهيز مرافق المسجد الكبير بكل تجهيزات الحماية الضرورية من الكوارث المفاجئة خاصة وأنه لم تمض على عملية اصلاحه و ترميمه التي كلفت مئات الملايين من السنتتيمات الا عشر سنوات.


- المطالبة بفتح تحقيق نزيه في عملية الترميم السابقة التي شابتها عيوب كثيرة.

- انعدام التجهيزات الضرورية الكافية من سيارات اطفاء وغيرها بمستودع  الوقاية المدنية بتارودانــت و مستودع البلدية و المستودع الاقليمي التابع لعمالة الاقليم.

- حجب المعلومات الدقيقة عن بعض وسائل الاعلام دون البعض الآخر من طرف المسؤولين و التعامل معها أحيانا كخصم لا كشريك أساسي في مواجهة الكوارث.

- يستنكر التغطية المشبوهة التي قامت بها احدى قنوات القطب العمومي للأحداث المؤلمة بتارودانت .

- يهيب منتدى تارودانت للصحافة بكل المواطنين بتارودانت المدينة و الاقليم  الوقوف صفا  واحدا للتصدي لكل من يحاول طمس أو تخريب التراث الحضاري و الديني و الثقافي لتارودانت جوهرة سوس العالمة و لعموم سوس.

-  يناشد كل الفعاليات و كل النخب و عموم المواطنين وكل المسؤولين بهذه المدينة و الاقليم التلاحـــــم و التآزر و التعاون لمحاربة هذه  الظواهر الاجرامية بكل أصنافها التي ابتليت بها تارودانت. 

- يطالب من وزارة الأوقاف و الشؤون الاسلامية  التي تمتلك ثلت المساحة العقارية بتارودانت اعادة بناء المسجد الكبير بنفس النمط المعماري الذي كان عليه من قبل مع الابقاء على اسمه الأصيل الجامع الكبير و ليس المسجد الأعظم مع تجهيزه بكل الوسائل التقنية للحيلولة دون تكرار مثل هذه الكارثة التي أحلت به.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت