أضيف في 22 ماي 2013 الساعة 01 : 15


عشرات المساجد بالمغرب ترفع العلم الامازيغي وميلاد حركة الائمة الامازيـــغ





عشرات المساجد بالمغرب ترفع العلم الامازيغي وميلاد حركة الائمة الامازيـــغ

 


تمازيرت بريس : متابعة ابــراهيم نايت علي

 
ذكرت مصادر اعلامية أنه في سابقة من نوعها في تاريخ المساجد التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أقدمت العديد من المساجد في مناطق مختلفة من المملكة ولاسيما في مناطق الأطلس على رفع العلم الأمازيغي.

وحسب مصادر الجريدة من الحركة الأمازيغية، فقد أقدم 137 مسجدا من مساجد المملكة، مؤخرا، على إلصاق العلم الأمازيغي على جدرانها، مشيرة إلى أن هذه الخطوة اتخذت في العديد من المساجد الموجودة في المناطق الأمازيغية خاصة في الأطلس الكبير والمتوسط.  

ولا يقتصر الأمر على رفع العلم الأمازيغي، الذي يبقى علما ثقافيا دوليا يرمز إلى هوية الأمازيغ وخصوصيتهم الثقافية عبر العالم، إذ كشفت مصادر اعلامية عن تشكل "حركة الأئمة الأمازيغ" داخل المساجد، تضم إلى حدود اليوم 254 إماما أمازيغيا، مشيرة إلى أن أولئك الأئمة متشبعون بـ"الفكر المتنور المتفتح للإسلام الأمازيغي المناهض للإسلام الوهابي".  

وفيما تعذر الحصول على تعقيب من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، صباح أمس الإثنين، أكد عمر اللوزي، الناشط الأمازيغي ورئيس معهد "ماسينيسا" للدراسات الاستراتيجية، أن الحركة الأمازيغية المغربية وصلت منذ نحو سنتين إلى قناعة مفادها ضرورة العمل داخل المساجد، بعد "أن تبين لها أن ما تبنيه يتم هدمه من قبل  الوهابيين، حيث يتم تقديم الحركة الأمازيغية على أنها معادية للإسلام".  

وأوضح الناشط الأمازيغي أن المساجد لن تستعمل من قبل "حركة الأئمة الأمازيغ" من أجل تمرير الخطاب الأمازيغي، وإنما من "أجل الدفاع عن إسلام مغربي أمازيغي متفتح متنور ولائكي"، مشيرا إلى أن المساجد لم تعد مكانا للعبادة فقط وإنما أصبحت تستعمل من طرف من سماهم الوهابيين والإسلاميين لتمرير أفكارهم، كما كان الحال مع الهجمة التي تعرض إليها أحمد عصيد مؤخرا بعد اتهامه بوصف النبي بـ"الإرهابي" .

اللوزي كشف أن "حركة الأئمة الأمازيغ" هي امتداد لنفس الحركة التي تعمل في الجزائر وتونس وليبيا والأزواد داخل المساجد من أجل توعية الناس بأن الحضارة الأمازيغية ليست مناهضة للإسلام ولباقي الأديان، وإنما هي متفتحة على جميع الثقافات والحضارات والديانات.






 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الزنا داء وليس دواء الشيخ عبد الله نهاري

المغنية لا ترفع رأس المغرب الشيخ عبد الله نهاري

توزيع مصاحف مجانا يثير القلق في المانيا

كذبة أبريل

العادة السرية

عبد الله نهاري والداك جنتك أو نارك

أوروبا و الإسلاموفوبيا

الشيخ عبد الله نهاري و مسلسل خلود

غواصون سعوديون يبنون أول مسجد في العالم تحت سطح البحر

ولادة طفل يحمل مصحفاً بيده... الأطباء يسخرون ورجال الدين يؤكدون