أضيف في 12 يونيو 2013 الساعة 50 : 16


الأطر الطبية في مستشفى سيدي احساين ينددون بالإعتداءات المتكررة و يطالبون بتوفير الحماية لهم


 

 

الأطر الطبية في مستشفى سيدي احساين ينددون بالإعتداءات المتكررة و يطالبون بتوفير الحماية لهم


تمازيرت بريس: اسماعيل ايت حماد /ورزازات


خاضت الأطر الطبية في مستشفى سيدي احساين بورزازات يوم الثلاثاء المنصرم وقفة احتجاجية أمام المستشفى للتنديد بالإعتداءات المتكررة التي يتعرض لها الأطباء ،وكان أخرها تعرض الدكتورة سليمة غزالي الطبيبة في قسم المستعجلات للتهديد بالسلاح الأبيض من طرف أحد المواطنين يوم الأحد 26ماي المنصرم ،مما خلف جوا من الرعب والترهيب والإستياء وسط العاملين والمرضى في المستشفى كما قام المعتدي بتكسير وتخريب بعض المرافق والتجهيزات ،دوافع الاعتداء حسب مصدر طبي تعود قيام رجال الوقاية المدنية خلال إحدى تدخلاتها بنقل امرأة إلى قسم المستعجلات بالمستشفى وأخبرت الطبيبة أسرة الهالكة أن عن وفاتها قبل وصولها للمستشفى وبالتالي وتساءلت عن دواعي نقلها إلى المستشفى،تفاجأت الأسرة بنبأ الوفاة وقام المعتدي بإحضار سكين كبير وشرع بتهديد الأطر الطبية بالضرب.وصرح مصدر طبي من المستشفى أن الأطر الطبية تتعرض لاعتدءات لفظية وجسدية بشكل مستمر وصل بعضها إلى القضاء كما هو الشأن للإعتداء الذي نعرض له إطار طبي تعرض للضرب يشتغل في المختبر .


وفي بيان لها دعت المكاتب الإقليمية للجامعة الوطنية لقطاع الصحة والجامعة الوطنية للصحة والنقابة الوطنية للصحة العمومية المنضوية على التوالي تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب والإتحاد العام للشغالين بالمغرب والفيدرالية الديمقراطية للشغل،دعت  النقابات الثلاث الإدارة إلى اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لحماية الموظفين ومنع تكرار هذه الإعتداءات  بقطاع الصحة،كما عبرت النقابات عن مساندتها الكاملة و تحمل الإدارة مسؤولية غياب الأمن والحماية للعاملين طبقا للفصل 19 من القانون الأساسي للوظيفة العمومية والفصل 98 من القانون الداخلي للمستشفيات الذي يضمن للموظفين الحماية أثناء مزاولة عملهم ،كما طالبت النقابات بضرورة خلق خلية للأمن الوطني داخل المستشفى على غرار المستشفيات الأخرى.


 وفي تصريح للسيد عدنان خسوي نائب الكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية لقطاع الصحة أكد أن الأطر الطبية أمهلت الإدارة أزيد من أسبوع من أجل اتخاذ بعض الإجراءات والتدابير لمنع تكرار هذه الإعتداءات وبعد طول انتظار قررت النقابات خوض وقفة احتجاجية كأول خطوة قد تليها احتجاجات تصعيدية في حالة عدم استجابة الإدارة لمطالب النقابات الصحية. 


ومن جهة أخرى صرح مصدر من إدارة المستشفى للجريدة أن الإدارة راسلت كل الجهات المسؤولة خاصة الأمن الجهوي بورزازات وعامل الإقليم قصد إحداث مقر لخلية للأمن الوطني داخل المستشفى،غير أنها لم تتلقى أية استجابة في الموضوع،-ويضيف المصدر- أن مستشفى سيدي احساين بورزازات يعاني من الاكتظاظ الشديد بسبب توافد أعداد كبيرة من مرضى الأقاليم المجاورة مثل تنغير،زاكورة وطاطارغم توفرها على نفس الاختصاصات الطبية،مما يخلق أجواء مشحونة بين المرضى وأهاليهم الذين يعانون من الارهاق والتوتر وبين الأطر الطبية التي تعاني من الضغط للأعداد الكبيرة للمرضى.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت