أضيف في 14 يونيو 2013 الساعة 51 : 16


ما الذي حصل لرشيد نيني؟


 

 

ما الذي حصل لرشيد نيني؟


بقلم الكاتب المقنع / الفيسبوك


منذ خروج الصحفي رشيد نيني من السجن الذي قضى فيه سنة كاملة بسبب مقالاته النارية التي تنتقد وتهاجم كل الاشخاص وكل المؤسسات بلااستثناء وبدون خطوط حمراء,


كنت ـ كغيري ـ من القراء ننتظر بشغف أن يعود رشيد إلى الصحافة ليواصل مسيرته. وإلى حدود اليوم , ومنذ صدور العدد الاول من جريدة [الاخبار] , وقد وصلت اليوم إلى عدد179وانا اتلقف العدد كل صباح لعلّي اجد في عمود #شوف تشوف# مايشفي غليلي وما عوّدنا عليه رشيد منذ سنوات .


لكني لحد اليوم لاحظت ان أخانا رشيد يتجنب الحديث عن كثير من القضايا بل أصبح يكتب بأسلوب بارد جدا لم يكن هو الاسلوب الذي عرف به نيني وبسببه حقق تلك الشهرة التي لم يحققها أي صحفي مغربي قبله بهذه السرعة.



*كنا ننتظر من رشيد أن يقول لنا عن الذين سجنوه ولكنه لم يقل شيئا بعد خروجه من السجن ,وبدل الحديث عن جلاديه وساجنيه فضّل  أن يحدثنا عن ناموس السجن والطّوبّة التي تزعجه ولاتدعه ينام!

*منذ خروجه من السجن لم يكتب ولاكلمة واحدة عن الهمة ولاحزبه ولا الياس العماري الذين كان يهاجمهم بشدة وبكل قسوة!

*كنا ننتظر منه أن يشرح لقرائه سبب الصراع بينه وبين زملائه :أنوزلا وبوعشرين الذين أسسوا معه تجربة المساء التي حققت نجاحا باهرا على مستوى القراءة والمبيعات ,لماذا قرروا النزول من محطة المساء؟



*لم يقل لقرائه شيئا عن المياه التي جرت تحت الجسر إبان وجوده بالسجن :من خَطَّط؟ ومن باع الجريدة؟ وكواليس هذه القضية!؟

*كان الجميع ينتظر أن تفشل المساء مباشرة بعد مغادرة نيني لها وتأسيسه جريدة أخرى ,ولكن حصل ما لم يكن بالحسبان ! الجريدة مازالت تحتل الصدارة هل هذا يعني أن نيني لم يكن هو سبب نجاحها!؟

*حتى جريدة الصباح التي كان يهاجمها بشدة ويهاجم كل من مديرها ورئيس تحريرها أصبح اليوم ينعتها بالزميلة ويستشهد بها ويحيل عليها قرّاءه!

*بعموده (حديث ذو سجون) الجمعة الماضي يقول نيني :فهمنا أخيرا مما يخاف بنكيران فالرجل يخاف من مريم بنصالح أكثر مما يخاف من زعماء المعارضة... ويتابع: الحقيقة ان بنكيران يمارس الفنطازية على الطبقة الوسطى والمعارضة والصحافة والطبقات المسحوقة وعندما يأتي امام رجال الاعمال كيتحدو ليه .فهو يعلم أن إغضاب هؤلاء سيجلب عليه النحس والكساد وسيعجل بالقيام من فوق كرسيه ...ثم يقول نيني بعمود آخر بعنوان (عذر أقبح من زلة) خصّصه هذه المرة للوزير بوليف الذي اتهم نيني بالكذب عليه !يقول نيني مستنكرا على الوزير أن يذكره بالاسم بندوة أقيمت بباريس:وبما أن شهيتك تفتحت على ذكر الاسماء ,فما عليك سوى أن تتحلى بالجرأة والشجاعة وتكمل خيرك وتسمي التماسيح والعفاريت التي لاتتعب من الحديث عنها أنت ورئيسك بالحكومة أم أنك قلت مع نقسك إن هذا الشخص مجرد صحفي ولامانع من تسميته أما الئك التماسيح والعفاريت فذكر اسم واحد من أسمائهم يمكن ان يفتح عليك وعلى رئيسك ابواب جهنم.

*هنا نقول للسيد رشيد عين ماقاله للسيد الوزير :هل يمكنك انت كصحفي متحرر من كل مايسمى التوازنات السياسية واعتبارات المرحلة من التحالفات والتنازلات التي تفرضها اللعبة السياسية على كل حاكم ,أنت غير مقيد بأي اعتبار ولا أي شيئ ما الذي يمنعك من الحديث عن التماسيح كصحفي حر وجريئ ومستقل ؟ فأنت منذ خروجك من السجن لم تتكلم سوى عن بنكيران وحكومته ولم تفجر أي ملف خطير او قضية خطيرة كما هي عادتك قبل السجن ؟ أم انت أيضا تخاف أن تفتح على نقسك أبواب جهنم!؟


على كل حال نحن نلتمس لأخينا عذرا ونقول: لعل له عذرا أو أعذارا لا نعرفها!!
 


وفي كلا الاحوال , فالرجل دخل السجن بسبب جرأته في قول الحقيقة كما يراها , فما الذي سيمنعهم من اعتقاله مرة اخرى والفاق تهمة جديدة على غرار التهمة السابقة تزج به في السجن من جديد .


أو ربما رشيد ينتظر الفرصة المناسبة والظروف المواتية ليفجر ملفات ساخنة .




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- كل الإحترام لهذا الرجل

din w donia

سيد راه داق المر أكيد وهو في السجن أ مالقا حد في صفو يوم بقى غير بوحدو
فلا تلمه أو كما قلت ربما ينتظر الفرصة المناسبة والظروف المواتية ليفجر ملفات ساخنة.على أي كل الإحترام والتقدير لرشيد نيني

في 14 يونيو 2013 الساعة 08 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

مصطفى

لقد لمح الى الجواب على هذا السؤال في احدى مقالاته :
لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

فما فائدة فضح الفساد والمفسدين ودفع الضريبة من جلده اذا لم تكن هنالك محاسبة او تحرك اجتماعي

في 14 يونيو 2013 الساعة 53 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- Dolm

3alaaam

Fin kan bnadem mni kan f habss o daye3 la famille ta3o o ses enfants ... Ola hi hoa yakol da9 ..ila dewa ra2isss hokoma o gal felaan rah khaso ygolha hit dawro hoa hadak .

في 14 يونيو 2013 الساعة 39 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- الحقيقة الضائعة

فاطمة

يا مقنع يا ابن ...انت سيد العارفين ...حركة عشرين فبراير بنت كل خرجاتها وشعاراتها على ما كان يكتبه الرجل بمداد دمه...وجد رشيد نفسه وجريدته السابقة مكبلا باكثر من 45 قضية امام القضاء واقول لك اكثر بكثير من هذا العدد من القضايا الملفقة في مجملها والمتآمرة عليه...عانى هو وعائلته الامرين وخرج من المساء بلاشيء بحيث حتى نصيبه القليل فيها الذي لم يتعدى 30 في 100 تنازل عنه بسبب سداد الذعائر الاسطورية التي تفضل بها عليه قضاءنا غير العادل....ادخلوه السجن وبهدلوه وجوعوه واضاقوه هو وعائلته الامرين..كنا نخرج لنحتج فنقف في الشارع نحن وبضعة عشرات من الناس و بعض الاطفل الابرياء...أين نحن من التضامن يا مقنع..أين نحن من حرية التعبير....بدأ الرجل من الصفر وبالقليل وبمشاركة عائلته وصديق طفولته وصحافية متقاعدة وغيرهم الان انه يشرف على جريدة ومن وراءه شركاء ومصاريف جمة.....وهو يقع بين المطرقة والسندان وهو واع جدا بكل شيء...هل يقدم المزيد من التضحية مع تحمل كل تبعات ذلك ام يكتب كما يكتب الكل بالبلد ليضمن البقاء له ولجريدته...لا تنسى انه تعرض للقتل وحتى بعد خروجه من السجن تعرض للتهديد بالقتل ..انه اب ورب أسرة وله اخوة وام وهو سندهم....في بلدنا أشياء تحير كل عاقل لبيب...يكرهون النجاح والناجحين المتميزين...يحاربونهم حد الموت حد القضاء عليهم نهائيا ولا يرضوا إلا بالرداءة والقبح .....فلم يعمل رشيد على تميز بالتنقيب عن حقيقة ضائعة بوطن أقسى عليه بينما هذا الوطن لا يجد نفسه إلا وسط مستنقع الرداءة والندالة والخسة ؟؟ظ وهنا طبعا أقصد قادته....لاحظ فقط كيف بدا بنكيران مسكين كيف كان متحمسا وله نية فيل في محاربة الفساد وكيف كبلوه وبهدلوه واتلفوه عن الطريق حتى أضحى يخبط خبطة عشواء...يحز في نفسي ما يحصل له المسكين والله.....لو كنت مكانه لقدمت استقالتي وخرجت وتركت لهم الجمل وما حمل...حزب الاستقلال يريد ان يمسح وجهه بتمريغ جلباب حزب المصباح علما انه حكم البلاد لعقود وما زادها الا تخلفاوفسادا وتقهقرا ماذا فعل بنا عباس الفاسي ومن قبله الاخرين ماذا فعلنا اصحاب التناوب التقدميين المتحررين المتنورين ؟؟؟ ومع ذلك كنا نجد من وراءهم كما يحصل الان مع حزب الاستقلال المدفوع برجال خفافيش تؤيده في كل خرجاته ونحن ..هذا الشعب المسكين ماذا نفعل إننا نتفرج فقط ولو فتحنا فمنا لنزلت علينا العصا من حيث لا ندري.....فلم رشيد يقامر ويغامر من جديد بحياته وشبابهكي يبحث في فساد بكاد لا ينفضح في جهة إلا لكي يظهر من الأعلى ؟؟؟؟هل هو الصحافي الوحيد بهذا البلد؟؟؟ لقد ادى ما يكفي من ثمن.....لن ينصلح حال البلد إلا اذا حصلت معجزة ربانية من حيث لا ندري .....وللحديث بقية يا مفنع يا ابني ودع عنك رشيد يكفي ما حصل له....لا زال يضمض جراحه والله

في 14 يونيو 2013 الساعة 56 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- ana warak oi zaman taouil

ana wareak wazaman tawil

يافاطمة المشردة هذا ''الرجل ''كذاب كل مايكتبه وليس له عليه دليل سيرسله إلى السجن لامحال . هذا النصاب يرد بيع جريدته بالطعن في أعراض الناس .أحب الشخص الدي يكتب الحقائق وعنده أدلة يجل المعني لايستطيع التحرك من مكانه ..لا أن يهاجم الناس بما ليس فيهم ويتهمهم بمغير الحقيقة ..عيب . وبالتالي فلينتظر زميلك محاكمة جديدة سيجره إليه محمد نجيب بوليف في أجل قريب وعلى السيد الصحفي المحنك أن يدلي بأحججه الدامغة أو يستغيث بمصادره ''المثوقة'' وإلا سيسلم على الطوبة ويعاشرها لأيام أخرى ...

في 15 يونيو 2013 الساعة 47 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- كنهضرو بزاف

بلعيد

اغلبنا بتلذذ حينما يموت الاخرون من اجلنا ،اتريد ان يصلب من اجل تهاوننا وتفاهتنا ، لقد صمد نيني اكثر مما ينبغي يعني دار للي عليه وكان وراء كثير من التغيرات حتى الفبراريون كانو يستمدون منه حطبهم وحتى تلك الاحزاب التي صعدت اليوم ولم يعترف بخيره احد ، لقد غير بعمود واحد كثيرا من الامور وحده ادى الثمن ولم يقف الى جانبه احد فاكتفينا بالتنديد وقراءة اللطيف وان هذ ا لمنكر ..وهدي هي حالنا دائما مع الجهة الغالبة وللي ضربنا لكرشنا كنسكتو ، مصيبتنا في ساعة كنساو وكنهضرو برزاف حتى لسناتنا لواو...

في 15 يونيو 2013 الساعة 20 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- زمن الاقنعة

وحيد

تريد معرفة الحقيقة و الكشف عن الاقنعة التي تحجب وراءها المستور ... ! ابدا بنفسك اولا لماذا اسم المقنع ؟ ! و لماذا تضع انت قناعا لتغطي حقيقتك و تطلب من غيرك الكشف عن الحقيقة  ! ! !؟؟؟

في 15 يونيو 2013 الساعة 18 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- كلمة غير لائقة

مواطن

الكلمة التي استعملها صاحب التعليق 5 غير مقبولة

في 15 يونيو 2013 الساعة 52 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- فكيف تحكمون؟

مصطفى

إن رشيد نيني قام بما لم تقم به الاحزاب المغربية مجتمعة ولا إية جريدة ولا أي صحفي من تعرية للواقع ومن تعريف المواطن على خبايا ما يدور فهو الذي يفضح الفساد والمفسدين بالإسم دون نعثهم بالعفاريت والتماسيح كما يفعل الآن بنكيران وهو الذي كان يلهم البرلمانيين أسئلتهم في البرلمان فعفاريت والتماسيح بنكيران كان يذكرهم بالإسم وكنا نشتري المساء ونقرأ عموده وندعو له لما يقدمه هذا الرجل لهذا الوطن ولما اعتقل كان بنكيران رئيس الحكومةوالرميد المحامي والحقوقي ووزير العدل غاية ما طالب به لرشيد نيني غير العفو وكأن الرجل مذنب بالفعل لفضح الفساد والمفسدين.إن التهمة الموجهة له هي تحقير مقررات قضائية وحوكم على إثرها جنائيا فلو صدرة في حقه حكم ب5 سنوات أو أكثر ما عسى بنكيران والرميد أن يفعلا لرفع هذا الظلم أم تراهم سيعلقون بأن هذه هي ضريبة قول الحق وتقبل الله منه.لقد قام رشيد نيني بدوره وأدى رسالته على أحسن وجه لما كان في المساء إذا إعتبرنا أنه لم يعد كما كان وليس لأحد الحق في لومه وهو لم يسانده سوى بالكلام التضامني الذي لا يقدم ولا يؤخر والذي ندم عليه البعض لان الرجل بدأ ينتقد وزراء العدالة والتنمية فقد كان رشيد نيني بطل لما حارب على جميع الجبهات وكان بطل لما إنتقد الإتحاديين و كذلك لما إنتقد الإستقلاليين وعائلة الفاسي الفهري وعندما إنتقد العدالة والتنمية أصبح حقيرا كما كتب أحدهم سامحه الله فكيف تحكمون؟

في 16 يونيو 2013 الساعة 08 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- الإحترام من فضلكم.

خالد

قلة أدب من المعلق رقم5.

في 16 يونيو 2013 الساعة 28 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- الجبناء لا يستحقون صحافة حرة

سعيد نيني

الكاتب المقنع يتحدث عن نيني وهو متخف وراء قناع الجبن ... بسبب جبن امثالك وتخاذلهم غير نيني نهجه و"جمع راسو"... تريدون أكل الثوم بأفواه الاخرين ، وحين يؤسلون للسجون تتفرجون وتتلذذون بعذابتهم، أنتم أبخس من أن يناضل الانسان من أجلكم

في 16 يونيو 2013 الساعة 23 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- انتهى

الغالي

نيني انتهي بصريح العبارة
مقارعة المخزن كبيرة عليه ...
استعمل جنيع الوسائل للوصول ما عرفت فين اصلا ..؟
ندوة المساء استدعى الهمة وبعد شهر من ذلك يكتب مقال عن الهمة يتهمه بيع شركة بينه وبين الفاسي الفهري ويهاجم مدير المخابرات بسخرية فعل لايقوم به اعتى الصحافيين العالميين في دولهم ....
جلالة الملك كان واضحا بعوص العفو الذي قدم له من الرميد اذ قال حفظه الله ان نيني اساء للاخرين ولم يسئ للملك لو اساء اليه لمتعه بالعفو ....
انتهى انتهى انتهى ....

في 16 يونيو 2013 الساعة 30 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- la verite

latifa

rachid nini a compris que les marocains sont des laches et ne méritent aucun sacrifices voilà la verité.

في 16 يونيو 2013 الساعة 30 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


14- لي عضه الحنش يخاف مالحبل

ليلى الهامي

في حقيقة الامر انا اتفهم موقف رشيد نيني بتخليه عن منهجه الذي اعتاده كصحفي واعتدناه كقراء لعموده شوف تشوف0كيفما كان الحال فهو يبقى رب اسرة وله الحق في الخوف على اولاده من انتقام الاشخاص الذين كان يهاجمهم0في رايي ارى ان رشيد امامه خيارين إما العودة للسباحةضد التيار وعندها سيعرض اغلى مالديه للخطروولي يدخل للسجن وهاذه فرصة للانتقام من الطوبة اويبيع ضميره ويقول المغرب زين والعام زين

في 17 يونيو 2013 الساعة 30 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


15- المقنع

أنا 70

كاتب المقال محرر بإسم الكاتب المقنع ... كل المغاربة هم شجعان من وراء حجاب ... نسائلك ما الذي فعلته أنت لنصرة هذا الكاتب أيام محاكمته ... وماذا استفاذ المغرب من جرأته ... على العموم هي تجربة فريدة في الميدان الصحفي داخل المغرب ...

في 17 يونيو 2013 الساعة 47 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة