أضيف في 17 نونبر 2011 الساعة 51 : 02


الود الانتخابي


 

         كلما اقترب موعد الاستحقاقات الانتخابية إلا و بدأ الود و الحنان و كثرة السلام تعود لتعود حليمة لعاداتها القديمة, هي معادلة سياسية يصعب علينا فكها, ولكن يمكننا اخذ الحيطة و الحذر من اصحابها و الابتعاد عن طريقهم و عدم السلام عليهم لتجنب عدواهم.
         لقد بدأت الحملة الانتخابية و بدأت تتلاشى الصراعات الازلية و بدأ الحنان يسري في قلوب من كانوا الى الامس القريب لا ينظرون إلى وجوهنا و معانتنا و مشاكلنا , لقد حان الوقت لنقول لهم كفاكم استهزاءا بنا, كفاكم ظلما و جبروتا, نحن ابناء هذا الوطن اما انتم فلا نعلم من اي الكواكب جئتم مستعمريننا, لقد فرضتم علينا من شدة الخوف و الجوع الذي تسببتم لنا فيه بسبب بطونكم الكبيرة و اربطة اعناقكم الغليضة و التي لا تصلح الا لأداء الايمان و النفاق , فغدا انشاء الله سنلتقي امام الله و سنحاسبكم على ما فعلتم بنا في الحياة الدنيا.
      اخاطب برلمانيي جهة كلميم السمارة, عبد الوهاب بلفقيه,  الحسين اوضمين, و مبارك الهديلي, بالله عليكم ماذا استفدنا منكم طوال مدة انتدابكم؟اين كنتم من مشاكلنا و بكائنا طيلة هذه المدة؟ لقد سئمنا وعودكم و دعوتكم اليوم للتصويت حرام و من صوت عليكم سيحاسب امام الله لأننا نعرفكم حق المعرفة, بالله عليكم الا تخجلون و انتم تلتقون الناس و تطلبون منهم ان يصوتوا عليكم, ماذا فعلتم لجماعاتنا؟ ماذا استفدنا منكم؟ سوى الظلم و اللامبالات,لقد لبستمونا بالمقلوب. ام تعولون على دراهمكم لتشتروا بها ذمم الفقراء انتم من فقرتموهم  و استعبدتموهم .و اليوم تفتخرون بثرواثكم المادية و يا ويلكم يوم لا ينفع مال و لا بنون افتخروا و اشتروا ما قدرتم عليه من الظمائر’ اما نحن ابناء هذا الوطن الاحرار لن نصوت لكم و اعلى ما فخيلكم اركبوه.هذا من جهة و من جهة اخرى لماذا تقحمون الاشراف في خططكم الفاسدة؟ لقد بلغ السيف الزبى لن نسمح بتلطيخ صور النزهاء من الناس ممن نعرفهم و نشهد و يشهد لهم كل من يعرفهم بالنزاهة و الكفاءة و التبصر و الرزانة لتصلوا على حساب سمعتهم و استغلال اسمائهم للظفر بالأصوات التي تعلمون علم اليقين انكم لن تحصلوا عليها بدونهم. هنا سأوضح للرأي العام بتيمولاي سر ماوقع ليلة حضوركم الى دار ايت أوسي لعقد الصلح بين ايت اوسي و أيت اوضمين لتوضيح اللبس الحاصل لدى عامة الناس في هذه الواقعة التي حيرت الجميع.
اولا : لا أريد من اجر و لا اصوات و لا ان يشكرني احد و ما توفيقي إلا بالله
ثانيا : كلما اريده هو التوضيح وكسب تواب عند الله.
يقول النبي صلى الله عليه وسلم " من راى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان" متفق عليه  
        سأعود لأتكلم عن الود و صلة الرحم, يوم الاحد الماضي اقيمت مأذبة عشاء بتمولاي على شرف السيد إيحيا افردان من طرف السيد مبارك أوسي.عشاء لم توزع فيه اموال و لا القيت فيه اي كلمة بشأن الانتخابات التشريعية.لكنه لقاء اختزل كل الكسور ’ خرق كل العادات وعقد كل المعادلات السياسية. إنها مأذبة عشاء فاجئت الجميع لقد حدث فيها ما لم يكن في الحسبان. مبارك أوسي وجها لوجه مع بن ضمين و في منزل أوسي. لقد خرج أوسي لاستقبال ضيفه إفردان ومعه عبد الوهاب , لكن بلفقيه خطط لكل شئ ’ لا مجال لتضييع فرصة لطالما حلم بها البرلماني اوضمين لاستغلالها في الحملة الانتخابية.علاقته بأيت أوسي تعني له الكثير. أوسي يستقبل الحسين اوضمين في منزله يا للعجب ما اتعس هذه الدنيا. هذا الاستقبال الذي لم يتوقعه اقرب المقربين من مبارك اوسي, المعروف لدى الجميع بخصاله الحميدة و كرم الضيافة, و النزاهة. لقد كانت هناك محاولات أوضمينية عديدة للجلوس مع ايت أوسي في طاولة واحدة و لكن ايت أوسي لم يوافقوا يوما على مجالسته. لقد تم التخطيط لهذا اللقاء من قبل معلم السياسة بلفقيه وذلك عن طريق إفردان الذي لعب الدور الكبير في هذه المصالحة لقد استغلت العلاقة بين إفردان  و مبارك أوسي احسن استغلال. لقد سئم أوضمين انتظار الفرصة ولكن بعودة إفردان من الديار الفرنسية و التزامن مع عطلة عيد الاضحى لم يجد أوضمين احسن من هذا الظرف و بالتنسيق مع استاذه في السياسة عبد الوهاب لتحقيق هذفه في الاجتماع بالسيد مبارك أوسي, هكذا تم اللقاء بين ايت أوسي و إد أوضمين صلح مع وقف التنفيذ.

وبقدوم افردان و بلفقيه اصطحبا معهما اوضمين الحسين لهذه الوليمة لجعلها فرصة مواتية و مباغتة لتحقيق الصلح الذي طالما حلم به مع عائلة ايت أوسي.

       
         لقد استأثر هذا الموضوع الكثير من الناس لكن هناك  عملية صلح اكبر و لا احد يهتم لها’ تلك التي يقودها السيد مبارك اوسي بمدينة بويزكارن صلح  شفاف لا نفاق فيه كل ما في ذلك علاقته الطيبة بجميع الاطراف’ و نحن نعلم ان أوسي مبارك مشهود له بالاخلاق الكريمة و علاقاته الطيبة بالفعاليات المدنية و الجمعوية و في محاولة إنفرادية و شخصية منه يسعى جاهدا للوصول الى نتيجة إيجابية بين رئيس المجلس البلدي لبويزكارن و احد نوابه. ان بلدية بويزكارن في امس الحاجة لهذا الصلح الذي يمكن اعتباره تاريخيا بحكم العلاقة الوطيدة التي كانت تجمع رئيس بلدية بويزكارن و نائبه المحترم. كما أن قائد العملية لا يمارس السياسة و لا يبحث عن الاصوات كما هو حال أوضمين الحسين. و انما هذفه اجتماعي محض.

                                                                            مخلص رشيد  
                                                                             فاعل جمعوي  

 

 

 

 

 





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الشروق الجزائرية تنشر خبرا مزيفا عن نقل آلاف المناصرين لبكتيريا إكولاي القاتلة من المغرب

بن شيخة يستقيل من تدريب المنتخب الوطني

20 فبراير تتحدى قرار المنع وتستعد للتظاهر في 80 مسيرة

إقرار ترسيم الأمازيغية في الدستور مسألة سياسية

لأول مرة الحصول على نتائج الباكالوريا عبر البريد الإلكتروني

انطلاق مهرجان تيميتار من 22 يونيو الحالي إلى غاية 25 منه

جلالة الملك يترأس بجرادة مراسم تقديم المرحلة الثانية من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2011-2015)

محكمة عين السبع تدين نيني بـسنة حبسا نافذة

مصدر بكتيريا اي- كولاي "بذور نابتة" وليس الخيار

المنوني يرفع مشروع الدستور الجديد إلى الملك