أضيف في 16 دجنبر 2011 الساعة 31 : 23


حوار مع رئيس جمعية أزا للثقافة والبيئة والتنمية الإجتماعية


 

 



حوار مع رئيس جمعية أزا للثقافة والبيئة والتنمية الإجتماعية .
الأستاذ الحسان بن محمد
 س- قبل أن أفتح حواري معكم أود منكم إعطاء القراء لمحة موجزة عن جمعيتكم؟                                                                                 
ج- الجمعية ليست بجمعيتنا ، بل هي جمعية منبثقة من المجتمع المدني ، وبالتالي فهي جمعية جميع المجتمع ، تأسست من طرف ثلة من المناضلين الغيورين عن الثقافة الأمازيغية ، وذلك بتاريخ 15/07/1997 تهتم  بالأمازيغية لغة وثقافة وهوية وتركز خاصة على الحقوق اللغوية والثقافية للطفل رجل المستقبل وعلى حقوق المرأة نصف المجتمع  ، ومنذ تأسيسها فهي تناضل من أجل تحقيق أهدافها المسطرة بقانونها الأساسي .
س. بصفتكم الرئيس المؤسس للجمعية ما ردكم على من يتهمكم بالتطرف خاصة تلك البيانات التي عرفت بها الجمعية ، و التي يصفها البعض بالغير المسؤولة ، وبالنارية ، خاصة البيان الأول الذي جاء مباشرة بعد التأسيس إتهمتم من خلاله الدولة بممارسة سياسة الأبارطايد على الشعب الأمازيغي ؟.                    
ج- أولا أنا من بين الأعضاء المؤسسين للجمعية ، ولست الرئيس المؤسس ، فالرئيس المؤسس هو الأستاذ عبد المجيد بيلولولتن ، أما بخصوص الذين يتهموننا بالتطرف ، فأخبرك أن ئمازيغن كلهم متهمون بالتطرف بدون  إستثناء فبمجرد دفاعك ومطالبتك بالحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية فأنت متطرف ومتهم بالعنصرية ، أما وصفك بيانات الجمعية بالنارية وغير المسؤولة، فذلك مبالغ فيه ، كون تلك البيانات لاتخرج مضامينها عن قول الحقيقة فنحن  لا نخاف قي ذلك لومة لائم ، وكل ما نطالب به هو الإعتراف بهويتنا الأمازيغية وعلى حقيقة أننا لسنا عربا ولا يهودا ، وما دمنا نشكل الأغلبية المطلقة من ساكنة تامازغا الغربية / المغرب الأقصى / فمن العار تسمية المغرب بدولة عربية ، ومن العار الإنتماء إلى الجزيرة العربية ، وما يسمى مجلس التعاون الخليجي ، أو مايسمى الوطن العربي ، ومن العار تسمية منتخباتنا في جميع الرياضات بالعربية فأنا أستغرب لمديع الرياضية وهو يركز على صفة اللاعب العربي ، فما معنى لفظة تيغديوين في القاموس العربي أتركنا يامذيع قناة الرياضية لنكون مغاربة فقط حتى تتفادى السقوط في إقصاء الآخرين أترك اليهودي والأمازيغي ينتشي هو الاخر بإنتصار المنتخبات المغربية  . المغرب دولة إفريقية يجب أن تنتمي إلى محيطها الجغرافي   ، أما نعتنا بالتطرف مرده السبق الذي يسجله التاريخ للجمعية في نوعية المضامين التي تحملها تلك البيانات ، فأن تصدر مثل تلك البيانات سنة1997 فتلك مغامرة في حد ذاتها ، أما الآن فأغلبية الشعب الأمازيغي، وأغلبية الشباب الأمازيغي واعون بأن مايعاني منه ئمازيغن ، هو سياسة الأبارطايد .                                                    
س-ألا يكفيكم الآن الإعتراف باللغة الأمازيغية لغة رسمية بجانب اللغة العربية؟
ج- الدستور الجديد لم يأت بجديد ، بالنسبة لما يتعلق بقضيتنا الأمازيغية ، فلا زلنا نتعرض ونعاني من الميز العنصري ، فالقول بان اللغة الرسمية للبلد هي اللغة العربية ، بعدها تأتي الأمازيغية كمضاف إليه فهذا في حد ذاته ميز عنصري ، فنحن ئمازيغن مضافون إلى الشعب /العربي المغربي/؟. , وغرباء في أوطاننا  فلماذا لا يقال مثلا لغتا المغرب الرسميتان  هما الأمازيغية ، والعربية رغم أن هذا أيضا يعد حيفا وتنازلا من ئمازيغن الذين يشكلون الأغلبية المطلقة ومن الإنصاف والعدل أن تكون لغتهم الأمازيغية اللغة الرسمية الوحيدة بتامازغا الغربية/ المغرب الأقصى/ إذ ذاك أمكن تسمية المغرب بدولة الحق والقانون.
 س- جمعية ازا جمعية تتخبط دائما في مشاكل جمة مما يجعل مكاتبها المسيرة غير مستقرة وعملها مناسباتي ، كما أن جموعها الإستثنائية والمنشقين عنها والمؤسسين لجمعيات أخرى لدليل قاطع على ما أقول فما ردكم على هذه الحقائق ، التي لايمكن إنكارها لأي متتبع للشأن الجمعوي.
ج- بعض ماورد في سؤالكم صحيح ، بإستثناء قولكم أن عمل الجمعية مناسباتي فهذا غير صحيح فجمعية أزا من بين الجمعيات القليلة التي تقوم بتسطير برنامجها السنوي ، وتعمل على تنفيذه ، ولك أن تزور مقرها وتلمس بنفسك الحركة الدؤوبة التي يشهدها طيلة الأسبوع ، هذا المقر الذي  إستأجرته الجمعية منذ سنة 1997دليل قاطع على العمل الجاد الذي نقوم به أكثر من أربعة عشر عاما ، دون كلل أما بالنسبة للمشاكل والانشقاقات وتأسيس جمعيات لأفراد منشقين، عن جمعية أزا فذلك دليل آخرقاطع لايحتاج إلى برهان على الحركية الدائمة والعمل الدؤوب والديمقراطية والشفافية بين أعضاء ومنخرطي الجمعية فتلك ظاهرة صحية تؤدي إلى الإستمرارية فلا يمكن أن تكون هناك أخطاء وهفوات وإنزلاقات دون عمل ، والتحدي سمة عملنا نحن بجمعية أزا، والعرس الجماعي الأخير الذي يعد البادرة الأولى في كل الأقاليم الجنوبية الصحراوية ،لخير برهان على أن هذه الجمعية على السكة الصحيحة للعمل الجمعوي الجاد . فمن أراد أن يكون بعيدا عن المشاكل والإنشقاق والإنتقاد فما عليه إلا التوقف و تجميد عمله والكف عن تنظيم الأنشطة والأعمال الإشعاعية ، فسيكتسب المناعة اللازمة تحميه من هذه الأشياء التي تعتبرعند البعض آفات خبيثة ونعتبرها نحن بجمعية أزا صمام أمان ومناعة مكتسبة.                                                 
س- على ذكركم للعرس الجماعي هناك من يتهمكم بقرصنة هذ الفكرة من جمعيات أخرى كانت تنوي تنظيمه . فما جوابكم عن هذا الإتهام  ؟                  
ج- كثير من القيل والقال واللغط والإشاعات دارت ولا زالت مستمرة إلى يومنا هذا حول هذه البادرة الأولى من نوعها في كل الصحراء الجنوبية ، وكما قلت لك سابقا إن القافلة لن تسير إلا عندما تكون هناك كلاب تنبح ،
Wanna innan taglla tkrm igin gis afus
وأعتذر كثيرا لقراء جريدتكم على إستعمال هذه الألفاظ لكن هذا المثل الذي أعتقد انه فرنسي هو الكفيل بالرد على هؤلاء الذين لايجيدون إلا الإنتقاذ لكل عمل جاد لايستطيعون القيام به ، فهم جمعويون مع وقف التنفيذ ،/ لي كال لعصيدة باردة ئدير ئدو فيها / فنحن في جمعية أزا فتحنا لكم فتحا مبينا ، فما عليكم إلا تقديم ملفاتكم إلى الجهات المعنية لتنظيم أعراس أخرى جماعية تساهموا بها على التخفيف من تكاليف الزواج على شباب واد نون ، فهو لن يكون بالتالي، إلا عملا إجتماعيا خيريا نتمنى نحن أعضاء جمعية أزا أن تقوم جمعيات أخرى بتنظيم العشرات من الأعراس الجماعية حتى نخفف من معانات الفئات الفقيرة ، اما التمسك بالأعذار الواهية ، كالقرصنة ، وما إلى ذلك ، فتلك من سمات الفاشلين الذين-لايقشعون- شيئا في العمل الجمعوي الجاد ، وهمهم الوحيد هو البحث عن الطرق والسبل التي تؤدي إلى نهب المال العام.

س- الكثير من الناس يستفسرون عن تسميتكم للعرس الجماعي بعرس الصحراء , وإتخادكم لشعار ثقافة الصحراء في خدمة التنمية الإجتماعية رغم كونكم جمعية أمازيغية ؟                                                                            
ج- العرس عرس صحراوي بإمتياز وثقافة واد نون ثقافة صحراوية , لايختلف في ذلك إثنان , لكن مايعاني منه هؤلاء المنتقدون هو النقص الكبير في المعرفة وفي إختلاط المفاهيم ، فنحن ئمازيغن هم السكان الأصليون للصحراء ، وبالتالي فإننا صحراويون بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، كما أن ثقافتنا الأمازيغية صحراوية بإمتياز، والتاريخ ، وكذا الجغرافية يشهدان على ذلك فكل من يسكن الصحراء أكثر من ست سنوات فهو صحراوي والمواثيق الدولية والقانون الدولي شاهد على ما أقول، فالأمين العام السابق للأمم المتحدة بيريز ديكويلار كان من بين المقاييس التي  يعتمد عليها في تحديد الهوية ، ومن له الحق في التصويت في الإستفتاء عن مصير الصحراء كان هو مدة الإقامة ، وليس اللهجة أو اللغة التي يتحدث بها الشخص المعني فالساكن بأدرار يطلق عليه  إســــــم   - أبودرار- كما هو الحال بالساكن بالصحراء فهو صحراوي بغض النظرعن اللسان الذي يتحدث به، إذن من هذا المنطلق يتضح ما قلته سابقا إننا صحراويون وثقافتنا صحراوية تساهم في خدمة التنمية البشرية ،لايستطيع أحد أن يجردنا من هويتنا المغربية الأمازيغية الصحراوية, مهما حاول ومهما إدعى ، فاللهجة الحسانية ليست معيارا لتحديد من هو الصحراوي ,، فأنا ولدت بالصحراء لايمكن لاي قوة مهما كان جبروتها أن تجردني من هويتي الصحراوية ، ومن يحاول ذلك فهو كمن يجري وراء السراب .                     
س- ماهي الجهات التي ساهمت في دعمكم ماديا لتنظموا مبادرة عرس الصحراء  ، وهل ذلك الدعم كفيل لسد جميع تكاليف العرس الجماعي ؟           
الجهات التي ساهمت في الدعم هي مبادرة التنمية البشرية ، وكالة تنمية الأقاليم الجنوبية ,، المجلس المحلي للثقافة والرياضة والعمل الإجتماعي ، المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ، مجموع الدعم لا يتجاوز مائتي وعشرين ألفا درهم إذا أضفنا مساهمات المستشهرين الذي لا يتعدى أربعة آلاف درهم  ، الشيء الذي سيسبب في عجز قد يفوق الستين ألف درهم ، وبالتالي فإن الدعم المتوفر لايسد جميع تكاليف العرس الجماعي، مما يدفع بأعضاء الجمعية إلى البحث عن مصادر أخرى لسد هذا العجز الذي لم يكن منتظرا .
س- سمعنا أن العرس الجماعي نظم بتنسيق مع المجلس المحلي للثقافة والرياضة نريد منكم توضيح طبيعة التنسيق بينه، والجمعية ؟
كرئيس جمعية أزا لازلت أبحث عن طبيعة هذا التنسيق ، ولم أجده إلا على الورق ، فنائب الرئيس  ، الرئيس الفعلي لهذا المجلس يرفض حتى مهاتفته , فما بالك مجالسته , في أول الأمر كانت علاقة الجمعية  بممثل المجلس على ما يرام  ، وكنا ننسق ونعمل بإنتظام ، لكن منذ بداية يوليوز أي ثلاثة أشهر قبل تاريخ العرس ، إنقلب كل شيء رأسا على عقب ، فأصبح ممثل هذا المجلس  يرفض حتى مهاتفته، أما الجلوس معه فمن المستحيلات السبع ، إذن من هذا المنطلق فأين  التنسيق الذي تتحدث عنه .
س- هناك الكثير من الإنتقادات للجمعية حول النقص الكبير في التغذية خاصة يوم السبت اليوم الثاني للعرس الجماعي ، فما ردكم على ذلك ؟.
 صحيح ، علينا أن نعرف أن الجمعية لا تتحمل أية مسؤولية في ذلك ، ما دام ممثل المجلس المحلي للثفافة والرياضة  ، والعمل الإجتماعي ، هو من يتحمل المسؤولية الكاملة  في تغدية المدعوين ، والمستفيدين الأربع مائة ، فإثنتان وأربعون ألفا درهم  مبلغ  كاف لعشاء يوم السبت يمكن أن يغطي عشاء ألفي شخص فما بالك بأربعمائة ، إذن فهذا سؤال يجب طرحه على الرئيس الفعلي للمجلس المحلي ، فهو المسؤول الأول والأخير في هذه المهزلة ، وهذه الكارثة التي يبدو أن المقصود منها هو المس بمصداقية وسمعة الجمعية ، لكن قد ينقلب السحر على الساحر، فالمجلس المذكور خصص مشكورا خمسة وثلاثون ألف درهم كدعم لمبادرة العرس الجماعي هذا على الأقل ما هو مبين على الأوراق فالغموض لازال يكتنف مصير هذا الدعم ، خاصة عندما نعلم أن المبلغ لم يودع بحساب الجمعية  حسب الإجراءات المعمول بها، وأن الشخص المعلوم أعد فاتورة عشاء يوم السبت الغائب على أرض الواقع بإحكام حيث جعل الخمسة وثلاثون ألفا درهم دعم المجلس الذي يسيره ثمنا للعشاء ، بل أضاف إليه مبلغ سبعة آلاف ، ومائة درهم، ليرتفع المبلغ إلى إثنتان وأربعون ألفا ومائة درهم ، لكن الغريب في الأمر أن - لاز آر ئتبي أدان ن ميدن /Laz ar itbbi adan n midn-.- مصارين عباد الله كيتقطعو بجوع- (  فالحليب بسيرو) مكان الأعاصير والبريوات المحشوة بالسمك ، والكفثة المتفق عليها، ونوعية الحلويات العديمة الجودة لا يمكن أن يسد رمق المدعوين، و الحاضرين ، ولم يكن إلا درا للرماد في العيون ، ولا يمكن السكوت عنه ، و تمريره على أنظارنا دون عقاب, Gar afchku ur as igi abla gar aghu //
, لقد داس صاحب الفعلة على كل ما أتفق عليه  ، حاولت الجمعية تدارك الموقف بإحضارها لبعض المأكولات  ، والفواكه , لكن الوقت المتأخرحال دون تلبية جميع الحاجيات .
س -ماهي العراقيل التي واجهتكم في تنظيم هذا العرس الذي لقي إقبالا جماهيريا  ، وخلق حركية واسعة بالمدينة ؟.
 ج-      يقول الشاعر:
كل شيء على الشباب يهون ............. هكذا همة الرجال تكون.
 لكن إنعدام السيولة والتأخير الحاصل في إيداع الدعم الممنوح، حال دون التنظيم المحكم كما أن اللوبي العروبي الذي يضع - العصا فالرويضة - إستطاع إلى حد ما أن يعرقل الكثير من الأمور ويجعلها دون المستوى ، بالرغم من المجهودات الجبارة لأعضاء الجمعية  ، ومنخرطيها ، وثلة من أطر، وبنات وأبناء هذه المدينة العزيزة علينا ، ولولاهم لما إستطاعت الجمعية الوصول بهذه المبادرة القيمة  إلى بر الأمان  ،وهنا أنتهز الفرصة، أصالة  عني وعن المكتب المسيرللجمعية ،لأقدم لهم أجمل تشكراتنا ، و تحياتنا المليئة بالود  ، والإحترام ، والإخلاص. أما الحركية والإقبال الجماهيري ، فكان رائعا حيث تمتع الجمهور بفقرات العرس الجماعي  الفنية  ، إلى الخامسة من صباح يوم الأحد ،وهذا دليل قاطع على النجاح الباهر للحدث ، ولو كان نسبيا.
س- ماهي الكلمة الأخيرة التي تودون إيصالها إلى قراء هذا المنبر ؟
ج- أتمنى من فعاليات المجتمع المدني على إختلاف توجهاتها التصدي للمفسدين , خاصة إن علمنا أن المحسوبية والزبونية بدأت أكثر من أي وقت مضى تقطع أوصال المجتمع , وأصبح المواطن يعاني الأمرين عندما يلج الإدارات ويحس  - بالحكرة - والإهانة كلما وجد نفسه أمام الأمر الواقع , لقد إستشرى الفساد في جميع الميادين ، وعلى جمعيات المجتمع المدني أن تضع اليد في اليد، وتكاثف الجهود للتصدي للرشوة ، والمحسوبية، والزبونية، وذلك من أجل المواطنة الحقييقية  ، حتى لا نكون رعية في أيادي من لا يراعون إلا مصالحهم الخاصة , إلى اللقاء ، تانميرت .

 

 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي فتحي بنخليفة

حوار مع الفائز بالجائزة الاولى في صنف القصة القصيرة بالأمازيغية

الفنانة فاطمة أبنسير لتمازيرت بريس المسرح الأمازيغي يعاني في غياب الدعم

الدمناتي : لابد من الحيطة والحذر أمام القوى المحافظة المناهضة لترسيم اللغة الأمازيغية

حوار مع عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

حوار مع المدير الجهوي لوزارة الاتصال – جهة سوس ماسة درعة - السيد مصطفى جبري

الدكتور الحسان بومكرض عميد الكلية المتعددة التخصصات بآسفي يتحدث عن جديد الدخول الجامعي 2012/2013

وفاء مرّاس : منطقة تاهلة ساهمت في الاستقلال لكن نالت التهميش والإقصاء

ضرورة توحيد اللغة الأمازيغية من حيث الرسومات

حوار صحفي مع رئيس المجلس الإقليمي للسياحة بتارودانت